السلطات التونسية تعلن توقيف 3 مشتبهين لارتباطهم بـ”جماعة إرهابية”

تونس/ يسرى ونّاس/ الأناضول – اعلنت السلطات التونسية، الجمعة، توقيف 3 أشخاص يشتبه في ارتباطهم بكتيبة  كانت تخطط لعميات إرهابية وداهمتها الخميس، قوات الأمن بمحافظة سيدي بوزيد، وسط البلاد.

جاء ذلك بحسب تصريح سفيان السليطي، الناطق باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب بتونس (مجمع قضائي مختص في قضايا مكافحة الإرهاب)، للأناضول.

وقال السليطي، إن  النيابة العمومية أذنت بالاحتفاظ بـ 3 عناصر يشتبه في ارتباطهم بكتيبة التوحيد والجهاد التي داهمتها، الخميس، قوات الأمن بسيدي بوزيد .

وأضاف أن  كتيبة الجهاد والتوحيد، كانت تخطط للقيام بعمليات إرهابية نوعية هذا الأسبوع بمدينة سيدي بوزيد .

والخميس، أعلنت الداخلية، أنّ العنصرين الإرهابيين اللذين فجرا نفسيهما الخميس، في مدينة جلمة، بمحافظة سيدي بوزيد، يتبعان  كتيبة التوحيد والجهاد ، المنشقة عن جماعة  جند الخلافة ، التابعة لتنظيم  داعش  الإرهابي.
وقتل مسلحين اثنين في جلمة، بعد مداهمة منزلهما، حيث تمّ خلالها تبادل كثيف لإطلاق النار، قام إثرها المسلحان بتفجير نفسيهما بواسطة أحزمة ناسفة.
ووفق الداخلية، فإنّ العنصرين يُعتبران من أخطر العناصر الإرهابيّة المنضوية تحت ما يسمى بـ  كتيبة التوحيد والجهاد .
وأطاحت قوات الأمن بأغلب عناصر  ;جند الخلافة  بمنطقة لسودة، بسيدي بوزيد، في 5 ديسمبر/كانون الأول 2018، والكشف عن مستودع لصنع المتفجرات.
وفي 19 ديسمبر الماضي، كشفت الداخلية عن وجود تنظيم  ;إرهابي ، يتكون من 8 عناصر في سيدي بوزيد، ويحمل اسم  كتيبة الجهاد والتوحيد ، قالت إنه بايع إحدى التنظيمات الإرهابية خارج البلاد.
وشهدت تونس، منذ مايو/أيار 2011، عدة هجمات إرهابية تصاعدت منذ 2013، وراح ضحيتها عشرات الأمنيين والعسكريين والسياح الأجانب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here