إسرائيل تفرج عن وزير شؤون القدس لدى السلطة الفلسطينية بعد ساعات من اعتقاله والتحقيق معه لـ”نشاطاته في القدس”

القدس – (أ ف ب) – أكد محامي وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية فادي الهدمي الأحد أن الشرطة الإسرائيلية أطلقت سراح الوزير بعد ساعات من اعتقاله والتحقيق معه.

وبحسب المحامي مهند جبارة، أفرج عن الوزير الهدمي من مركز تحقيق المسكوبية دون قيود.

وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت صباح الأحد الوزير في السلطة الفلسطينية واستجوبته، فيما أكد مصدر مقرب من الوزير أن اعتقاله تم من منزله في القدس الشرقية.

وقال الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد لفرانس برس إن وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية فادي الهدمي اعتقل وتم استجوابه “لنشاطاته في القدس”.

وصرح مصدر مقرب من الوزير أن اعتقال الهدمي جاء على الأرجح بسبب نشاطاته الأخيرة في المدينة المتنازع عليها والتي شملت مرافقته للرئيس التشيلي سيباستيان بينييرا في زيارته للمسجد الأقصى.

وبحسب المصدر فإن “قوة كبيرة من شرطة ومخابرات الاحتلال دهمت منزل الوزير (…) وقامت بعمليات تفتيش في منزله ومصادرة أجهزة الهواتف النقالة الخاصة به”.

وتمنع السلطات الإسرائيلية أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس.

ورافق وزير شؤون القدس الرئيس التشيلي في جولته التي وصفها مصدر رسمي في الوفد حينها بأنها “خاصة”.

وأثارت زيارة بينييرا للمسجد غضب إسرائيل التي احتجت عليها واعتبرت أنها تمثل انتهاكا للقواعد والتفاهمات السابقة مع سانتياغو بشأن زيارة الرئيس.

ويعتبر مجمع الأقصى الذي يعرف عند اليهود باسم “جبل الهيكل”، من أبرز المواضيع المثيرة للحساسيات في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

ويُسمح لليهود بزيارة الموقع خلال أوقات محددة، ولكن تُمنع عليهم الصلاة فيه لتجنب التوترات.

وأشار مهند جبارة محامي الهدمي في بيان إلى أن “الوزير يخضع للتحقيق (…) في مركز تحقيق المسكوبية”.

وبحسب المحامي، فإن “التحقيق يدور حول ادعاء الشرطة الإسرائيلية أن الهدمي مس بالسيادة الإسرائيلية في القدس في الأسبوع الماضي”.

من جانبه، طالب رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية إسرائيل بالإفراج الفوري عن الهدمي.

وقال اشتية عبر صفحته على موقع فيسبوك “نطالب بالإفراج الفوري عن الوزير الهدمي (…) وندعو دول العالم لاتخاذ موقف يدين انتهاكات إسرائيل المستمرة بحق القدس والمقدسيين”.

وأضاف رئيس الوزراء “الاحتلال يستهدف كل فلسطيني يعمل من أجل القدس وأهلها، لكن الحكومة ستبقى ملتزمة بواجبها تجاه المدينة المقدسة وسيستمر نشاطها التنموي فيها”.

ويتزامن اعتقال الوزير مع مواجهات “عنيفة” تشهدها القدس.

وقال روزنفيلد في بيان “واصلت الشرطة الإسرائيلية التعامل مع أعمال الشغب والاضطرابات في عدة أحياء بعدما ألقيت الحجارة وأطلقت الألعاب النارية باتجاه الضباط”.

وبحسب روزنفيلد أصيب ضابطان في الشرطة خلال المواجهات التي أدت إلى اعتقال ستة فلسطينيين.

واندلعت المواجهات الخميس بعد إطلاق القوات الإسرائيلية النار على فلسطيني يبلغ من العمر 20 عاما في بلدة “العيسوية” بالقدس الشرقية، متهمة إياه بإلقاء ألعاب نارية باتجاه القوات.

وتوفي الشاب محمد عبيد متأثرا بجروحه وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967 وضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وتعتبر إسرائيل القدس بأكملها عاصمة لها، بينما ينظر الفلسطينيون إليها كعاصمة لدولتهم المستقبلية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here