السلطات الأميركية تعتقل لاجئين صوماليين حاولا الانضمام لتنظيم الدولة الاسلامية في مصر.. انهما يريدان “قتل أكبر عدد من الناس” و”ذبح أولئك الكفّار” وكسب شهرة في العالم أجمع

واشنطن (أ ف ب) – أعلنت وزارة العدل الأميركية الإثنين اعتقال لاجئين صوماليين حاولا السفر إلى مصر للالتحاق بصفوف “ولاية سيناء”، الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية المتطرف.

وبحسب القرار الاتهامي الذي أحالته النيابة العامة إلى محكمة أريزونا الفدرالية فإنّ أحمد مهد محمد (21 عاماً) وعابدي يماني حسين (20 عاماً) اللذين يقيمان في توسكون بولاية أريزونا وضعا خطة للالتحاق بصفوف التنظيم الجهادي في سيناء.

وأوضح القرار الاتهامي أنّ الشابين أخبرا عميلاً سرياً في مكتب التحقيقات الفدرالي قدّم نفسه إليهما على أنّه من أنصار تنظيم الدولة الإسلامية أّنهما يريدان “قتل أكبر عدد من الناس” و”ذبح أولئك الكفّار” وكسب شهرة في العالم أجمع.

وبحسب القرار الاتهامي فقد قال حسين للعميل الفدرالي المتخفّي في حزيران/يونيو “أنا أبو جهاد، هذا هو اسمي”.

واعتقل الشابان في مطار توكسون الدولي الجمعة بعدما سجّلا تذكرة سفرهما إلى مطار القاهرة الدولي.

وبحسب القرار الاتهامي فإنّ محمد حاصل على الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة التي وصل إليها لاجئاً من الصومال.

أما حسين فما زال من جهته يحتفظ بصفة لاجئ.

وجذب الشابان انتباه المحقّقين إليهما على وسائل التواصل الاجتماعي في آب/أغسطس الفائت عندما عبّر محمّد عن رغبته بالسفر إلى سوريا أو مصر للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية والموت “شهيداً”.

ووجّهت النيابة العامة إليهما تهمة التآمر لتقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية، وهي جريمة تصل عقوبتها إلى السجن لمدة 20 عاماً.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here