السفير والاعلامي الاردني موسى الكيلاني في ذمة الله

عمان- راي اليوم

انتقل الى رحمة الله تعالى في العاصمة الاردنية عمان الدكتور موسى الكيلاني السفير الاردني الاسبق في لندن والاعلامي السابق عن عمر يناهز الثمانين عامًا.

وكان الفقيد الكبير سفيرًا ورئيسًا لتحرير الدستور ومديرًا للمطبوعات والنشر والاذاعة والتلفزيون ورئيسًا لتحرير صحيفة الاردن الاسبوعية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. رحم الله الأستاذ والسفير والمثقف الذي جاء من شجرة مثمرة مؤمنة -آل الكيلاني وابن الشيخ الجليل والإمام القدوة ، الشيخ عبد الحليم زيد الكيلاني رحمه الله . نحن في محافظة البلقاء الكبرى ، وفي الصلت بالذات ، نذكر وباعتزاز آل الكيلاني أهل المدرسة الروحية المتزنة الداعية للحق والعدل وسبيل الله ، ونذكر ابناءها الكرام ، وابناء الشيخ عبد الحليم ،الباشا محمد رسول والشيخ الجليل إبراهيم والاستاذ موسى ، وابناءهم وأحفادهم ، ونعزي أنفسنا ونعزيهم بغياب جسد الدكتور الغالي موسى ، وندعو الله له ان يجمعه بالصالحين والشاكرين في جنات النعيم. فقدنا الأستاذ د موسى. من أهل القلم مدافعا عن الاردن وتراثه وقيمه ، أخلص للأهل وتتلمذ العديد على يديه وفكره . فكما كان التلاميذ وأنا احدهم نحاول دوما ان نكون اوفياءلاساتذتنا ، ، كما علمونا، ، كان المرحوم وفيا لأساتذته ومنهم والدي خليل الساكت معلم الرياضيات الحازم ، ووفيًا لأستاذه معلم الإنجليزية في الصلت ، ابو السعيد عدنان ابوعودة المهندس السياسي الجرئ .. غاب جسد الدكتور موسى الكيلاني ولكن لن تغيب عنا ذكراه وتراثه، ونحن واثقون ان في ابنائه واحفاد الشيخ عبد الحليم، والابناء جميعا من الشجرة المثمرة ، العزوة ممن يتابعون المسيرة الطيبة للعائلة في الاردن الغالي وابعد . وإنا لله وإنا اليه راجعون . الدكتور بسام خليل الساكت

  2. إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكلّ شيء عنده بأجل مسمّى.
    رحمك الله وآجرك. كان اخ عزيز واب حليم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here