السفير الأمريكي يجري محادثات مع زعيم حزب “تجمع أمل الجزائر”

الجزائر/ عبد الرزاق بن عبد الله/ الأناضول
أجرى السفير الأمريكي في الجزائر، جون ديروشر، الإثنين، مباحثات مع زعيم حزب تجمع أمل الجزائر، ضمن سلسلة لقاءات مع قادة أحزاب قبل انتخابات الرئاسة، العام المقبل.
ومن المرجح إجراء الانتخابات في أبريل/ نيسان أو مايو / أيار 2019، من أجل التجديد للرئيس عبد العزيز بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة، أو انتخاب خليفة له.
وقال حزب تجمع أمل الجزائر (موالاة)، بقيادة الوزير السابق الإسلامي عمر غول، في بيان، إن غول استقبل السفير الأمريكي في مقر الحزب.
ولم يقدم الحزب تفاصيل بشأن مباحثات الطرفين.
ودعا الحزب قبل أيام إلى عقد مؤتمر للوفاق، بقيادة الرئيس بوتفليقة، قبل انتخابات الرئاسة، دون أن يستبعد إمكانية تأجيل الانتخابات إذا حدث توافق بشأنها.
ونشر السفير الامريكي تغريدة على تويتر جاء فيها أجريت اليوم محادثات مثيرة للاهتمام مع رئيس تجمع أمل الجزائر عمر غول.
وتابع أن هذا لقاء جديد في إطار سلسلة اللقاءات مع قادة الأحزاب السياسية قبيل الانتخابات الرئاسية لـ 2019.
وهذا اللقاء هو الثالث من نوعه للسفير الأمريكي، منذ نهاية نوفمبر/ تشرين ثان، حيث التقى مع عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي بالجزائر/ معارض).
كما التقى ديروشر مع عبد العزيز بلعيد، رئيس جبهة المستقبل (وسط/ معارض)، وهو أول شخصية معروفة تعلن اعتزامها الترشح لانتخاباتت الرئاسة.
وتلتزم السلطات الصمت حيال نقاش واسع بشأن إمكانية تأجيل انتخابات الرئاسة، والتمديد لبوتفليقة، من أجل بحث التوافق حول إصلاحات شاملة، حسب المؤيدين للتأجيل.
ولم يعلن بوتفليقة موقفه من دعوات مؤيديه لترشحه لولاية خامسة.
وتدعو أحزاب معارضة إلى إيجاد توافق لإخراج الجزائر مما تسميه أزمة شرعية، فيما تدعو أحزب أخرى بوتفليقة إلى الانسحاب بسبب وضعه الصحي الصعب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here