السفير الأمريكي لدى طرابلس: لاحل عسكريا للازمة في ليبيا

 

 

طرابلس ـ (د ب ا)- قال السفير الأمريكي الجديد لدى طرابلس ريتشارد نورلاند، إنه لاحل عسكريا للازمة في ليبيا،وأن الحل الوحيد يكمن في العودة إلى المسار السياسي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة دوليا فائز السراج ، و السفير الأمريكي حيث تم نقاش تطورات الاوضاع الأمنية والسياسية في ليبيا ، وتداعيات “العدوان” على العاصمة طرابلس ، إضافة الى عدد من ملفات التعاون بين البلدين الصديقين،حسبما ذكر المكتب الإعلامي للسراج على موقع فيسبوك.

وقال السفير نورلاند إن الولايات المتحدة حريصة على تحقيق الاستقرار في ليبيا وانهاء معاناة شعبها ، وأنها ستعمل كل ما يمكن لتحقيق ذلك ، كما ثمن دور حكومة الوفاق في مكافحة الإرهاب وشراكتها الناجحة مع الولايات المتحدة الأمريكية في هذا المجال ، مؤكدا على ضرورة الحرص على استفادة الليبيين من مواردهم الطبيعية وعدم السماح لاحد العبث بها وارباك إمدادات الطاقة،بحسب المكتب الإعلامي. من جانبه، عبر السراج عن تقديره للموقف الأمريكي، مشيرا الى ان قوات حكومة الوفاق تمارس حقها المشروع في الدفاع عن العاصمة وأهلها .

وأوضح السراج جوانب من تداعيات “العدوان” ، وما صاحبه من انتهاكات وخروقات جسيمة والتي تعتبر جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية،داعيا الى العمل على وقف “العدوان” وانهاء التدخلات الخارجية السلبية في ليبيا . واشار المكتب إلى أن الجانبين بحثا التعاون الثنائي بين البلدين في مجال مكافحة الاٍرهاب والمشاريع الخدمية و اعادة الإعمار وتطوير التعاون في مجال الطاقة والنفط والغاز، وتم الاتفاق على تكثيف اللقاءات وبحث التفاصيل من قبل اللجان المختصة في البلدي

يشار إلى أن ما يسمى بالجيش الوطني الليبي يشن منذ شهر نيسان/ابريل الماضي هجوما لتطهير طرابلس، مقر حكومة الوفاق، مما سماهم بـ”الميليشيات الإرهابية”. من جانبها، دفعت حكومة الوفاق بقوات للتصدي للهجوم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here