السفير إبراهيم يسري “يستأذن في الانصراف” ويحمل الوطنيين أمانة 5 قضايا مصيرية منها “سد النهضة “و”تيران وصنافير “

القاهرة – “رأي اليوم “- محمود  القيعي:

قال السفير ابراهيم يسري إنه يستأذن في الانصراف من العمل العام، مشيرا إلى أنه يقتبس هذا العنوان من الاستاذ هيكل ويتوجه به الان الى كل المصريين.

وتابع السفير يسري: “حاولت جهدي منذ عام 2000 ان اتعقب قضايا الشأن  العام قضائيا وليس سياسيا وعلى نفقتي الخاصة ودعم المصريين الوطنيين الشرفاء.

 والآن نظرا لظروفي الصحية وتقدمي في السن وانتظارا لقضاء الله فقد طلبت من كوكبة من المحامين الوطنيين متابعة الطعون والدعاوى العالقة، واوجه الدعوة هنا الى المزيد من الزملاء المحامين و كل الوطنيين المصريين ان يدعموها بالتدخل وحضور الجلسات

في الطعون والقضايا التالية:

١- الطعن رقم ١٩٩٦ س ٦٤ دعوى بطلان أصلي في حكم ترسيم الحدود البحرية مع قبرص مودع بتاريخ ٤ اكتوبر ٢٠١٧ س٦٤ الإدارية العليا وهو الترسيم الباطل الذي أفقدنا ثلاثة حقول من الغاز واحد لقبرص و اثنين لإسرائيل.

٢-الطعن رقم ٦٢٠٧ س ٦٤ المكامن الهيدروكربونية في الحكم الصادر في الدعوى  رقم ٧٠٥٢٦ س ٧٠ بتاريخ٢٢ اغسطس ٢٠١٦

مودع بتاريخ ٢٩ اكتوبر ٢٠١٧ الإدارية العليا وهو الاتفاق على السماح لقبرص بالبحث في منطقتنا عن الغاز دون المعاملة بالمثل.

٣- سد النهضة محكمة القضاء الاداري دعوي رقم ٧٠٥٣٣ س ٧٠ ق وهو الاتفاق الثلاثي المشئوم في الخرطوم بالتنازل عن كل حقوقنا القانونية والتاريخية في حصتنا من مياهه.

٤- الطعن بانعدام حكم الدستورية العليا في قضية تيران و صنافير رقم ١ لسنة ٢٠١٨بالمحكمة الدستورية العليا

ويتضمن ١١ عيبا جسيما في الحكم الذي صدر معززا لتنازلنا عن تيران و صنافير تخطيا للحكم التاريخي الوطني بمصرية الجزيرتين .

٥ – الطعن في الادارية العليا باستمرار تنفيذ حكمها بمصرية تيران وصنافير ٧٠٣١س ٦٧ ق الإدارية العليا ويطلب اعادة امر السلطة التنفيذية بتنفيذ الحكم و إلغاء التنازل.

وقال السفير يسري إن  هذه الطعون  لم تنظر بعد و لم تحدد لها جلسات.

واختتم قائلا: “اطلب المعذرة فقداخترت في التصدي لها الطريق القضائي وقد قدمت هذه الطعون و القضايا من اجل مصر وشعبها الابي، واثق تماما في الحكم لصالح الشعب  علما بأنها مستوفاة من حيث ما قدم من مستندات  و مذكرات قانونية كثيرة تؤيد مطالب الشعب و الحفاظ على ثرواته و كرامته”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

9 تعليقات

  1. كل الاحترام والتقدير للسفير ابراهيم يسري.
    في حاله هيكل فللأسف انه استأذن بالانصراف وخرج من الباب ثم دخل علينا ثانيه من شباك الجزيره في حلقات استمرت عده سنوات وبعدها اختتم المشاهد الاخيره من حياته في لقاءات مع لميس الحديدي والتي ايد وبارك من خلالها الانقلاب العسكري!!

  2. مواقفك مشهود لها ليس في مصر وحدها بل عند الشرفاء والوطنيين في العالم العربي بوركت وامد الله في عمرك حتى تاكل بعضا مما غرست يداك.

  3. ما اشد الجفاف الوطني في بلاد العرب؟.
    ما اقسى الهوان في بلاد العرب؟
    ما اقل الوطنيين في بلاد العرب؟
    ما اقل اصحاب الضمائر الحية في بلاد العرب؟
    ما أقل الغيورين على الوطن وحقوق المواطن في بلاد العرب؟
    وما اكثر المنحطين والمنحرفين والانتهازيين و الخونة للدين و الوطن و الكرامة الانسانية والقيمة الآدمية!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
    قال تعالى: وتلك القرى اهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا.
    والظلم هو مرادف للجور و الانحطاط و سلب الحقوق

  4. جزاك الله خيرا يا زميل الشيخوخة . ليتني أستطيع أن أفعل شيئا يعزز ما فعلته،ولكني لا أستطيع المشي أو الحركة العادية.أحمد الله على عطاياه، وكنت أتمنى أن تواصل طريقك دون أن تنصرف كما فعل آخر، أحييك وأرجو لك الصحة والعافية وطول العمر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here