السفارة الأميركية في تونس تؤجل حفلاً بمناسبة 4 تموز/يوليو “لدواع أمنية”

تونس – (أ ف ب) – قررت سفارة الولايات المتحدة الأميركية بتونس الأربعاء تأجيل احتفالية بمناسبة 4 تموز/يوليو “لدواع أمنية” الى شهر أيلول/سبتمبر القادم، على ما أفاد مكتب الاعلام بالسفارة وكالة فرانس برس.

واتخذت السفارة الثلاثاء وفق المصدر قرار تأجيل احتفالية عيد الاستقلال إثر الهجومين اللذين نفذهما انتحاريان الخميس الفائت وقتل فيهما أمني وأصيب ثمانية أشخاص بجروح.

كما يأتي القرار قبل ان تطبق قوات الأمن التونسية ليلة الثلاثاء-الأربعاء وتطلق النار على “العقل المدبر” للعمليتين الذي أقدم على تفجير نفسه بحزام ناسف في “حي الانطلاقة” بالعاصمة، وفقا للداخلية.

وأعلنت السفارة على موقعها في الانترنت الأحد الفائت غلق أبوابها يوم الاثنين “لدواع أمنية باستثناء الخدمات المستعجلة”.

وهزّ تفجيران انتحاريان العاصمة تونس الخميس الفائت أسفرا عن مقتل عنصر أمن وإصابة ثمانية أشخاص بجروح.

ووقعت العملية الأولى في 27 حزيران/يونيو حين فجّر انتحاري نفسه قرب دورية أمنية في شارع شارل ديغول بوسط العاصمة، ما أدى الى سقوط خمسة جرحى هم ثلاثة مدنيين وعنصرا أمن توفي أحدهما لاحقاً متأثراً بجروحه، كما أعلنت وزارة الداخلية.

وبعد وقت قصير، في اليوم نفسه، استهدف تفجير انتحاري ثان مركزاً أمنياً في العاصمة ما أسفر عن إصابة أربعة شرطيين بجروح.

وتبنّى تنظيم الدولة الإسلامية التفجيرين الانتحاريين.

وهاجم مئات من المحسوبين على التيار السلفي السفارة والمدرسة الاميركيتين في 14 ايلول/سبتمبر 2012، احتجاجا على فيلم مسيء للاسلام أنتج في الولايات المتحدة.

وأحرق المهاجمون وخربوا بشكل جزئي مبنى السفارة والسيارات التي كانت في مرآبها، كما احرقوا ونهبوا المدرسة الأميركية. وقتلت الشرطة اربعة من المهاجمين واصابت العشرات خلال تصديها لهم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here