واشنطن تحذر رعاياها في السعودية وإسرائيل من “هجمات صاروخية” محتملة.. مجلس الوزراء الأمني بإسرائيل يبحث التأثيرات المحتملة لمقتل سليماني

الرياض- القدس المحتلة- تل أبيب- (وكالات): حذرت الولايات المتحدة الأمريكية، الإثنين، رعاياها في كل من السعودية وإسرائيل من احتمال تعرض أهداف في البلدين لـ”هجمات صاروخية”.

يأتي ذلك تحسبًا لتنفيذ طهران وعيدها بالانتقام لمقتل قاسم سليماني، قائد “فليق القدس”، التابع للحرس الثوري الإيراني، في غارة جوية أمريكية بالعراق، الجمعة الماضي.

وذكرت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، الإثنين، أن السفارة الأمريكية في الرياض أصدرت تنبيهًا أمنيًا حذرت فيه من “خطر متزايد لإمكانية وقوع هجمات بصواريخ وطائرات من دون طيار”.

وأضافت السفارة أن السعودية “لديها نظام صافرات الإنذار من الدفاع المدني”.

لكنها استدركت: “قد لا يكون هناك تحذير مسبق من هجوم صاروخي أو طائرة من دون طيار”.

كما حذرت السفارة الأمريكية في إسرائيل (أوثق حليف لواشنطن في المنطقة) رعاياها من إمكانية تعرض أهداف في إسرائيل لهجمات صاروخية.

ودعت السفارة، في بيان، الأمريكيين إلى التعامل بجدية مع صافرات الإنذار عند إطلاقها، واتباع تعليمات السلطات المحلية، والبحث عن مأوى عند حدوث هجوم.

وأضافت أنها أعطت تعليمات لموظفيها وعائلاتهم بعدم السفر إلى المناطق التي قد تتعرض لهجمات صاروخية.

وردًا على مقتل سليماني، تعهد إسماعيل قآني، القائد الجديد لـ”فيلق القدس”، الإثنين، بأن طهران ستنتقم من الولايات المتحدة، وستتخذ خطوات لطردها من المنطقة.

ومن جهة أخرى، أفادت تقارير إعلامية في إسرائيل بأن مجلس الوزراء الامني المصغر أجرى مشاورات حول التأثيرات المحتملة لمقتل الجنرال البارز قاسم سليماني في غارة أمريكية على بغداد فجر يوم الجمعة الماضي.

وذكر التلفزيون الإسرائيلي مساء الاثنين بأن كبار ممثلي الأجهزة الأمنية في البلاد أكدوا أنه لا يوجد تهديد مباشر لشن هجمات بصواريخ إيرانية ضد إسرائيل انتقاما لمقتل سليماني.

وأضاف المسؤولون، حسب التلفزيون الإسرائيلي، أن هذا التقييم سار على الأقل حتى انتهاء مراسم التأبين لسليماني في إيران غدا الثلاثاء.

وأضاف التلفزيون أن بنيامين نتنياهو، رئيس حكومة تصريف الأعمال، أكد خلال اللقاء أن إسرائيل لم تشارك في الهجوم الموجه ضد سليماني ومن المنتظر ألا تتدخل.

من جانبه، رفض متحدث باسم نتنياهو التعليق على ما ورد في التقرير التلفزيوني.

ودار اللقاء برئاسة نتنياهو حول كيفية استعداد إسرائيل في حال وقوع هجمات صاروخية إيرانية على أهداف إسرائيلية، ورفعت إسرائيل درجة الاستنفار الأمني منذ مقتل سليماني.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. تحاول دول كثيره ان. تزيد. من تقاربها
    لمحاولة تشكيل. قطب. سالب. يعتمد في تشكيله
    نظرية. ( البحث عن توازن اقتصادي جديد)
    وباعتماد.( مبدأ الفوضى تكثر الأخطاء الاستراتيجية )
    وباعتماد (مبدأ استغلال اخطا الآخرين )
    و الاستنزاف. الاقتصادي التدريجي.
    تتكون خارطة شبكة ( ممرات تجاريه جديده). ستكون عائق الوصول. للموارد الاقتصادية
    القديمة. وسيكون فقدان الأقطاب الاقتصادية المسانده. العامل الريسي ليكون القطب السالب
    هو. من يحدد الاتجاهات. في المستقبل

  2. فعلاً ان انتظار الأعدام العن من الأعدام نفسه !!
    إعلان السفارة الأمريكية هذا يؤكد ان على الأمريكين جميعاً وليس في إسرائيل فقط النوم بعيون مفتوحة …..والقادم اشد وأمر !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here