السعوديون على صوت رجل واحد: “العباءةُ شَريعةٌ يا عَلماني”.. مُغرِّدون يُقسِمون بالتمسُّك بالعَباءة السوداء ونُشطاء يَستذَكِرون فتاوى الشيخ الطريفي المُعتَقل.. الرِّهان على الصَّمت يَكسِرُه الخُروج عن الشَّريعة والتيّار الإسلامي أمام آخر فُرَصِه

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو أن “حُريّة” الغرب، ووسائل إعلامه، قد أغرت حُكومة العربيّة السعوديّة، بِرَفع سَقف الجُرأة، والحديث “العلماني” المُنفتح عن المرأة بحَضرة القناة الأمريكيّة (CBS) وأمام إمرأة مُذيعة كاشفة الوجه، وبغير اللِّباس الشرعيّ المألوف، ونفي السلطات وجود قوانين على لسان ولي العهد الجديد في بلاد تُلزمها ارتداء العباءة السوداء، وتركه القرار للنساء ليُحدِّدن نوع الرداء اللائق والمُحترم، قد يكون مِثالاً على النوايا الانفتاحيّة القادمة.

الرأي العام السعودي فيما يبدو استشعر هذه النوايا، وفي وسم “هاشتاق” مُتحدٍّ وعلى قول رجلٍ واحِد، اندفع إلى الغضب والامتعاض، وعلى وقع تصريحات عُليا تكشف هذه النوايا، وعلى غير العادة، وُجِّهت سِهام النَّقد الشعبيّة “افتراضيّاً” إلى القيادة السعوديّة شخصيّاً، وعبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، ضمن وسم جريء، وخرجت تغريداته الغاضِبة عن السيطرة، تحت عنوان واضح ومُوجّه ضد تصريحات نوايا السماح بخلع العباءة: “العباءة شريعة يا علماني”، وهو الوسم الذي تصدّر خلال إعداد هذا التقرير قائمة الترند السعوديّة المحليّة.

الصَّمت الذي تُراهِن عليه السلطات السعوديّة بِفِعل الخَوف، يبدو كما يقول صحافيون تحدّثوا “لرأي اليوم”، أنه بدأ تتخلخل أركانه ولو افتراضيّاً، بدليل هذه “الصحوة” برغم القبضة الأمنيّة، وترهيب المُعترضين، والشارع الافتراضي السعودي “التويتري” ربّما سيكون له تأثيره بتدريج تصاعدي، إن بدأ “الانفتاح” يُهدّد ثوابت وضوابط الشريعة الإسلاميّة التي اعتادها القوم بتصريحات “فجّة” يتبعها تطبيق فعلي إجباري، حتى الوصول مثلاً لمنع العباءة السوداء نهائيّاً، تماماً كما كان ارتداؤها شرطاً من شُروط الحياة للنساء على الأراضي السعوديّة، وهذا على عَكس ما يُروَّج له من مُرور عصر الانفتاح، دون صِدامات تُذكَر.

تفاعل الشعب مع بعض الانفتاح، لا يعني بالضرورة انسياق تام لحُكم الرؤية الجديدة، فالبعض يعتقد للوهلة الأولى أن الرؤية تقوم على الضوابط الشرعيّة، ولن تنساق إلى ما تُريده الولايات المتحدة الأمريكيّة تماماً من انفتاح يُخالف الشريعة، ولكن يبدو أن البِلاد ستُقدّم على طبقٍ من ذهب لها، حين تجرّأت بلاد الحرمين على أكثر ثوابث الأُمة السعوديّة خُصوصيّة، برغم تحفّظ البعض عليها، كما تُغفَل الرؤية حقيقة يقول باحثون في الشريعة، مدى تغلغل “الوهابيّة” في الأدمغة، والتي ترى أن على المرأة التزام بيتها، فكيف بخُروجِها عن حِشمَتِها، والحِشمة بالمَفهوم السعودي، تَعني النِّقاب واللَّون الأسود القاتِم، الذي يَحجِب المَرأة كلها، وليس فقط مفاتِنها.

الفارق الأساسي برأي مراقبين، بين تحالف المملكة مع أمريكا بقيادة المُلوك الراحلين الذي سبقوا القيادة الشابّة، هو أنهم كانوا حُلفاء بالسياسات الخارجيّة، لكنّهم كانوا حريصين على ثوابت المُجتمع الدينيّة، وكان من الصَّعب على أكثرهِم انفتاحاً الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز أن يخطو خطوة السماح للمرأة بالقيادة، وهو الذي كان قد أدخلها مجلس الشورى، ووصفت خُطوته في حينها بالجريئة، وحتى الخارجة في أوساط الإسلاميين المُتشدِّدين.

يستغل التيّار الإسلامي هذا الغضب الشعبي آخر فُرص عودته للحياة غير المسبوق ربّما، ويدفع باتجاه الضغط على عدم مُصادرة على الأقل وجوده، مع تردّد الأنباء عن نيّة إعلان إلغاء الهيئة والمُؤسّسة الدينيّة تماماً، خاصّةً أن حُضور رجال هذه المُوسّسة المُؤثّر اقتصر على السجون، أو في مَوضِع آخر السمع والطاعة لولي الأمر، وهو ما ظهر في حسابات إسلاميّة بعينها كمحسن الشهري وفاضل الزهراني (دُعاة)، استعرضت محاسن وأفضال عهد الشيوخ والدعاة، وسطوتهم التي كانت قائمة، وقارنتها بالفِسق والفُجور الحاصِل في العهد الجديد.

“رأي اليوم” تجوّلت في الوسم الهُجومي، ورصدت تغريدات انفعاليّة على النوايا الانفتاحيّة المُتعلّقة بالمرأة، فقال كبرياء شمري: اقسم بالله ثم اقسم بالله مادام راسي يشم الهواء ان اهلي وحتى زوجتي راح يلبسون العبايه وماراح يتركونها، الدين عندنا هو سيد الفضايل، مهما تحاولون من التقليل من العبايه وحكمها؟ مارااااح نتركها وموت بغيضكم، عبدالرحمن بن عبدالعزيز علّق: (ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما ) ٥٩ هُنا ينتهي الكلام والنقاش فالمسألة ليست خلافية إنما هي ثابته بالقرأن والسنة إنتهى”، أما فهد العنزي فقال: “المرأة المحجبة في نعيم لأن لا يستطيع أحد أن يقترب منها ويضايقها ولكن بالمقابل المرأة المتبرجة تتعرض لمضايقات وكأنها في عذاب وهذا ملاحظ في المولات وفي الممشى”.

وتداولت بعض حسابات النشطاء، مقاطع عدّة للشيخ عبدالعزيز الطريفي، والمُعتقل في السجون السعوديّة، وحديثه عن حكم تغطية وجه المرأة، وحِشمتها، وتحذيره من الدعوات العلمانيّة التي تبدأ بسُفورها، كما أكّد البعض أن سبب اعتقاله بات واضِحاً الآن، وطالبوا السلطات بالإفراج عنه.

وفي مُقابل هذه الهجمة الشعبيّة اللافتة، رد المُدافعون عن الرؤية، بوسم مُضاد حمل عُنوان “أنا أؤمن بالرؤية”، ونُشِرت فيه آلاف التغريدات المُؤيّدة لها، وخَطواتِها الانفتاحيّة، وهو ما اعتبره مُعارضون، دليلاً على التأثير الشعبي إن أراد، والخوف الذي حقّقه في صُفوف السُّلطات من الوقوف ضِد عَلمانيّة العهد الجديد، حتى وإن فرضها بقُوّة القبضة الحديديّة، حيث لا يتوقّع مراقبون أي تراجع عن القرارات الانفتاحيّة التي تم اتخاذها.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. اخ احمد علي
    شرع اسياد اهل القباءل واسياد شيخ القبيله…شرع ماما امريكا

  2. عَنِ ابْنِ عُمَرَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “إِنَّ الْإِسْلَامَ بَدَأَ غَرِيبًا وَسَيَعُودُ غَرِيبًا كَمَا بَدَأَ، وَهُوَ يَأْرِزُ بَيْنَ الْمَسْجِدَيْنِ، كَمَا تَأْرِزُ الْحَيَّةُ فِي جُحْرِهَا”.
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله « إن الاسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا ، فطوبى للغرباء » .

  3. دعاية من جانب شيوخ الظلام الذين يخدمون الأجنبي ويناهضون رقي هذه الأمة فقد اختصروا الإسلام في العباءة وسترة الرأس للنساء واللحى للرجال وما إلى غير ذلك من الخزعبلات. لو استفتي السعوديون وغيرهم من العرب لوجدنا أن الغالبية العظمى تريد التخلص من هذه العادات التي لا تنتمي للإسلام والتي تشبه ما يمارسه اليهود المتطرفون. الاسلام دين وسط وقد جاء الوقت لتنهار كل هذه البدع ويتحرر المجتمع العربي والاسلامي لينهض حضاريا وعلميا وثقافيا.
    أصبح استغلال الدين في الحياة عادة عند البعض، واختلفت الجهات المستغلة للدين واختلفت أهدافها، فقد تجد مستغلي الدين أفرادا أو جماعات أو مؤسسات أو حكومات، وتختلف أهداف كل جهة من هذه الجهات، فقد تكون الأهداف اقتصادية أحيانا، و ربما تكون اجتماعية أو سياسية أو في أحيان أخرى، فتجد أشخاصا يستغلون الدين في التجارة مثلا فيبيعون سلعهم باسم الدين ويستغلون العوام من الناس لقضاء حوائجهم كالزواج وجمع الأموال… فيجعلون الدين مخدرا يخدرون به هذه الشعوب فترضخ للواقع بكل قناعة بحجة أن الدين يأمرها بالطاعة والخضوع .. وهكذا يصبح الدين عندهم أداة قوية للسيطرة على المسلمين.

  4. الى الاخ العراقي الذي يعتبر الزِّي العربي علامه على الكسل
    شفاك الله وعافاك من كل مرض وعقده

  5. ستخلع السعوديات العبائات السود الآن أو لاحقا وسواء كان السعوديون راضين بهذا الوضع أم لا. وستكون هناك إجراءات انفتاحية أكثر. فهذا ولي الأمر وله الأمر من قبل ومن بعد وطاعته واجبه وإن جلد ظهر أو أخذ مالك ولايحق لأحد الاعتراض.

  6. لا ادري لماذا هذا الجدال كلام غازي الردادي صحيح ، الدولة لم تمنع لَبْس العبايه او الاحتشام لكن قالت الجميع حر في الملابس المحتشمه التي يريد لبسها و ما الغلط في ذلك ، رجال الدين يريدون فرض ما يريدون هم بغض النظر عن راي المجتمع و الدين ،الامير محمد بن سلمان نعمه كبيره من الله للشباب فهو يحقق لهم طموحاتهم وأحلامهم

  7. رؤوس تبخرت منها الأدمغة من شدة الحر
    حرموا أمور في زمن كانت الناس عندها حشمة وخلق وقيم في التعامل بها ومعها كقيادة المرأة للسياره
    وعندما بدأ العهر يتخلل هذه الوسيلة عند الكثير من المفلسين والمفلسات من الأخلاق والقيم حلولها ال سعود
    حرموها في زمن الخلق وحلولها وسمحوا بها في زمن العهر
    وهكذا بالنسبة لحشمة المرأة ولباسها عندما فرضوا العباية والأسود كانت النساء تلقائيا وبدون فتأيهم يرتدونها في الشام والعراق وجميع أنحاء اون العربي
    فلما حل زمن السفور والعهر والفجور أنكروها عيال سعود
    وفي حقيقة الأمر يجب عليهم في هذا الزمن إلزام النساء بالحشمه وليس في الزمن الذي كانت النساء محتشمه بدون فتاويهم

  8. سمحوا للشعب بحضور المباريات والنتيجه ان عدد الحريم الي حضرن المباريات اكثر من البلاد العربيه العلمانيه والمتحضره وسمحوا باقامة الاحتفالات وطلع الشعب غاوب للاحتفالات وفي زمن قياسي كانت التذاكر مخلصه يعني الشعب جاهز وبقوه للانحراف للاسف الا الشرفاء.

  9. نفس. الهجوم. العلماني في كل. الدول العربية في وقت أوروبيين و أوروبيات يدخلون الاسلام و يلبسون حجاب عندنا يعملون كل شيء حتى. نتخلى عن ديننا .لكن دعوني أقول لكم. ان هذا لن يزيدنا الا تمسكاً بالإسلام و الحمد لله سيا————ا ربي انك خلقتني. مسلم .لو يقطعونا ارباً ارباً لن نتراجع .حجاب و عباية المرأة خط احمر و سعوديات إنكم ستفرطون في اعظم شيء في الوجود هو الاسلام و العفة

  10. مع كل احترامي لخصوصيات الشعب السعودي العزيز وتقاليده لكني ارجو من الامير محمد ان يغير الزي التقليدي السعودي للرجال الذين يعملون في دوائر الدوله لان فعلا هذا الزي يوحي للمشاهد الخارجي مثلي بالكسل يعني باختصار ياريت لو يفرض الزي الافرنجي بدلا من الدشداشه والعقال والعباءه .

  11. يبدو ان ولي العهد يخطط لان يجعل السعودية الولاية الامريكية رقم52 بعد اسرائيل فلا يريد بالظاهر ان يتحالف فقط مع اسرائيل بل يريد استنساخها والحلول مكانها في اولوية الادارة الامريكية

  12. استاذ خالد ،، لا يوجد قانون في السعوديه يحدد لون العباية ، الشمري الذي يقسم بعدم ترك العباية ، ومن قال له بتركها ، او تغيير لونها ، مسوين زحمه والشارع فاضي ، كل له حرية اختيار اللون ، ومتى كانت الحشمه شرطا في اللون الاسود فقط ، اما القول بالتزام المرأه بيتها ، فالمرأة في السعوديه ومنذ سنوات طوويله ، وهي طبيبه في المستشفى ومعلمه وتعمل في البنوك وبعض الدوائر الحكومه وسيدات اعمال وفِي مجلس الشورى ، وتسافر للدراسه في الخارج ، بل يوجد من تقود الطائره وغير ذلك ، حسستني انك تتكلم عن المرأه السعوديه قبل خمسين عاما ، المرأه السعوديه نالت كثير من حقوقها بالتدرج عبر السنوات الماضيه واخرها السماح لها بقيادة السياره ،،، استاذ خالد ،، صدقني بعد فتره سنضحك على أنفسنا اننا ناقشنا مثل هذه الأمور ، كما نضحك الان عندما نتذكر الجدل الذي صاحب السماح بالستلايت وجوال ابو كاميرا ، تحياتي

  13. انتو جماعة مفسدة. منذ متى اصبحتم اسلاميين وتلبسون نسائكم البراقع السود؟!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here