السعودية: نقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وندعم كل الجهود لتحقيق حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية

الرياض ـ (د ب أ)- جددت السعودية اليوم الثلاثاء ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأوضح وزير الإعلام السعودي المكلف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي في بيانه لوكالة الأنباء السعودية”واس” عقب الجلسة الأسبوعية التي عقدها مجلس الوزراء برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز -عبر الاتصال المرئي- أن المجلس، استعرض مجمل الموضوعات حول تطورات الأحداث ومستجداتها في المنطقة والعالم.

وأشار إلى ما “أكدته المملكة من اهتمام وحرص على وحدة وسيادة وسلامة الأراضي العربية، وعدم قبولها بأي مساس يهدد استقرار المنطقة، ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم جميع الجهود الرامية إلى الوصول لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية”.

واوضح الدكتور ماجد القصبي أن مجلس الوزراء، أعرب” عن إدانة المملكة للتصعيد العدائي والإرهابي من المليشيا الحوثية الإرهابية بمحاولة استهداف للمدنيين والأعيان المدنية في المملكة بصواريخ بالستية وطائرات (مفخخة) دون طيار، بطريقة ممنهجة ومتعمدة “.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

14 تعليقات

  1. امريكا تمنع دول البترول من ادى حتى زكاة ” الركاز ” وهي زكاة النفط وعائداته ء باعتباره “ركازًا” كما هو مذهب أبي حنيفة. على أن يؤخذ هذا الخمس (20%) من العائدات، من بلاد النفط الغنية لينفق على إخوانهم الفلسطينيين وغيرهم من الفقراء.
    لو أنفق هذ الحق الشرعي المعلوم من مال دول البترول على المجاهدين في فلسطين لتحرير المسجد الأقصى الشريف لفك اسره من ايدي اليهود والنصارة المتطرفين ألف مرة ولم يعد هناك مسلم في حاجة لأن يمد يده لغير المسلم… قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ﴾.
    بعد اكتشاف علنا عورات مشيخات الخليج في الإمارات والبحرين … والقائمة مفتوحة للانضمام إلى نادي “العهر الصهيوني السياسي” إلى جانب من سبقوهم من قبل كمصر “كاب دافيد” واردن “وادي عربة” لم يعد هناك مجال للنفاق لمن لم يتحصل بعد على بطاقة العضوية لهذا النادي كقطر والسعودية مثلا والتان اسندتا لهما من طرف اسيادهما دوران مختلفان في هذه المرحلة الحساسة: على قطر ان تصرح بانها لا تطبع إلى حين يتحصل الفلسطينيون على حقوقهم… وعلى السعودية ان تقول ” نقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وندعم كل الجهود لتحقيق حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية” .توزيع ادوار تضليلية ليس إلا لمن لا يملك قراره السيادي. “يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم”. لم يستطيعوا ان يوجهوا أي نقد لهذه الفاحشة السياسية لأسباب واضحة. ولم ينبس أحد هم ببنت شفة على ما يعانيه المسجد الأقصى الأسير والمعذب بأيدي حلفائهم الصهاينة.

  2. اليوم ذكرى صبرا وشتيلا رو توابعها حم الله الشهداء

    امل الكتائب النظام الاسدي الحملله ليس بينهم وثيقه سعوديه

  3. تقف مع فلسطين بتصنيف كل من يرفع السلاح في وجه اسرائيل بالارهابي ،هذا هو الدعم، اما اسرائيل فتحصل على مائات المليارات من السعودية عبر تراب كمساعدة، فلسطين لا تريد شيء من السعودية تريد فقط ان لا تتآمر عليها في السر كما تفعل مع كل الدول العربية

  4. نعومة الافعى ونابها مسموم ، انتم عدو الامة الاول ، وخلاص الامة ياتي من الخلاص منكم ومن كل الأنظمة العربية ، اقسم لكم ان زوالكم قريب ، انظروا حولكم وتمعنوا وشغلوا عقولكم ان وجدت فانتم ذاهبون الى غير رجعة غير ماسوف عليكم ، لا عجب في عدم فهمكم لان الله اكد انه لا يهدي هذه الاشكال لظلمها واجرامها

  5. بسم الله الرحمن الرحيم
    يعني العرب عندهم كل اسباب القوه فلماذا يسخروه في خدمة إعداءهم. ان المسلمين يستطيعون التصالح مع بعدهم ويغلقون باب المندب على الصهاينه ويخنقوهم ويستطيعون ان يمدو حماس بالسلاح والشعب الفلسطيني ويخنقو الاسرائليين. ويستطيعون ان يدعمو الاردن ويحاصرو اليهود من نهر الرند وبهذ افان اليهود يخنعو لكل ما يطلبه المسلين والعرب منهم. فلمأد ااسرائل وامريكا يلعبو باوراقهم ول انلعب نحن بوارلاقنا. ان العآب او المسلمين يستطيعون ان يحررو فلاطين كلها بثلاثة ايام فلمأد الوهن والاستسلام والعمل لتحقيق كل ما يطلبه عدو الله وروسله. الم يحالف الرسول عليه الصلاة والسلام وخانوه؟ اليسو هم اكثر الناس جبنا بالحروب. انظرو كيف يخافون من غزه/ الا يقرا المسلمون بان الله كتب عليهم الذله وهاهم منذلونون لفتره طويله. وها هم جبناء بالحرب وكيف انسحبو من جنوب لبنان واحتى الان لا تتجرء دورياتهم. اوليس اليهود هم اول اعداء الله والرسول. اصحو يابشر

  6. اذا كان ..الكلام صحيح..لماذا رفضتم اعطاء السلطة الفلسطينيه قرض ..مالي وطلبتم منها تحصيل اموال الضرائب من اسرائيل . علما بان ذلك … يشكل ضغط على السلطة للسير بسفقة القرن المشؤومة…كفاكم كذباً ودجلاً

  7. تطبيع دويلة الامارات ودويلة البحرين كان بمساعدتكم وموافقتكم ,على من تضحكون, العالم العربي عامة وا لشعب الفلسطيني خاصة يعرفكم تماما, انتم سبب دمار الامه العربيه والاسلاميه. بفلوسكم وجهلكم وقبليتكم,

  8. نغمه روتينية اعتاد العرب على ترديدها للتغطيه على خيانتهم للقضيه الفلسطينيه وللعروبة والإسلام
    وقد قالها أمير البحرين وولي عهد الإمارات قبل يومين

  9. كلام ممتاز، أوضح مما قيل من وزيري خارجية الامارات و البحرين من حيث عدم ذكر المبادرة العربية كأساس للسلام.
    كذبوا ترامب إذن فيما قاله اليوم حتى يكون الموقف مبدئيا و ليس لهذه الأيام فقط.

  10. ومن سمح عبور الطائرات الاسرائيليه فوق اجوائه فلا يتحدث عن سلام او فلسطين او العروبه , اتركونا من اكاذيبكم

  11. قال الشاع ارؤ القيس :
    وقوفا بها صحبي علي مطيهم. يقولون لا تهلك اسا وتجمل
    من سبعين سنة ونحن واقفين مع القضية ولم نتعب من الوقوف — سبحان الله —-

  12. مباشرة السعودية طرحت في عام ٢٠٠٢ وكان بامكاني السعودية تحقيقها لكنها كانت تخدير اعصاب كعادة السعودية في البحث عن السلامة والعافية للكيان الصهيوني من المقاومة وثورة الحجارة ! وهكذا يتلقى العرب والشعب الفلسطيني من السعودية الصفعات تلوالصفعات وأدا الأول القبلتين وثاني الحرمين وشرعنة المحتل الغاصب لأراض العرب.

  13. وثيقة قديمة بخط يد الملك السعودي المؤسس عبدالعزيز آل سعود تكشف عن تسليمه فلسطين لليهود قبل وعد بلفور، ما يثبت أن الخيانة متجذرة في أصول آل سعود وأن ما يفعله “سلمان وإبنه” الآن له جذور وآثار تمتد لجده المؤسس وليس وليد اللحظة.

    الوثيقة جاءت على صيغة خطاب كتبه الملك عبد العزيز آل سعود للضابط البريطاني “بيرسي كوكس” سنة 1915.

    وجاء نصه: “أنا السلطان عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل السعود أقر واعترف ألف مرة، للسيد برسي كوكس مندوب بريطانيا العظمى، لا مانع عندي من أعطي فلسطين للمساكين اليهود أو غيرهم وكما تراه بريطانيا التي لا أخرج عن رأيها, حتى تصيح الساعة”.
    ودمتم ألسيكاوي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here