السعودية على موعد مع خمسة آلاف فعالية ترفيهية في 2018 وتستعد لبناء دار أوبرا

 

الرياض- (د ب أ)- أطلقت الهيئة العامة للترفيه في السعودية اليوم الخميس روزنامتها لعام 2018، حيث كشفت عن أنها تحتوي على الآلاف من الفعاليات في أنحاء البلاد، كما كشفت عن أنها بصدد بناء دار الأوبرا السعودية في جدة قريبا.

وقال الهيئة اليوم إن عام 2018 سيشهد أكثر من خمسة آلاف فعالية متنوعة بين العروض الحية والمهرجانات والحفلات الفنية والموسيقية, تتوزع على 56 مدينة في جميع مناطق المملكة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس)، عن رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه أحمد الخطيب القول، في فعالية إطلاق الروزنامة، إن “الهيئة تخطو بخطوات حثيثة ومُتسارعة نحو الارتقاء بجودة الحياة في المملكة من خلال تحسين نمط المعيشة في جميع المناطق والمدن والمحافظات، بالإضافة إلى توفير المزيد من الخيارات والخبرات الترفيهية الثريّة والمتنوعة”.

وأشار إلى أن قطاع الترفيه “يحتاج إلى 267 مليار ريال (الدولار يعادل 75ر3 ريال) من إجمالي الاستثمارات لبناء البنية التحتية الترفيهية في جميع مناطق المملكة، بالإضافة إلى أنه من المتوقع أن تصل الاستثمارات الكلية في البنية التحتية خلال الفترة 2030-2017 لنحو 18 مليار ريال في الناتج المحلي السعودي سنوياً, كما سيبلغ الانفاق الاستهلاكي على الترفيه 36 مليار بحلول العام 2030 “.

وأضاف أن “الهيئة العامة للترفيه تفخر بأن تكون أحد مُحركات مسيرة التحوّل في المملكة، وذلك من خلال دورها الواضح والهادف إلى بناء صناعة ترفيهية وفق أرقى المعايير العالمية”.

من جانبه، أشار الرئيس التنفيذي للهيئة فيصل بافرط إلى دور القطاع الخاص في قطاع الترفيه في المملكة، بدعم من الهيئة العامة للترفيه، فضلا عن عدد كبير أيضاً من الفعاليات التي تستضيفها البلديات والمحافظات وتدعمها الهيئة.

وقال إن “القطاع ساهم في توفير ما مجموعه 224 ألف وظيفة جديدة، بينها نحو 114 ألف وظيفة مباشرة و110 آلاف وظيفة غير مباشرة”، مشيراً إلى أن العام 2017 شهد مشاركة أكثر من 100 ألف مواطن ومواطنة في تنظيم الفعاليات”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here