السعودية رهف محمد تحصل على حارس شخصي

متابعات- قال  المدير التنفيذي لوكالة اللاجئين في تورونتو التي تساعد الفتاة السعودية رهف محمد، أمس الثلاثاء، إن الوكالة عينت حارسًا لها “لضمان ألا تكون بمفردها أبدًا” في الوقت الذي تواجه فيه تهديدات لسلامتها، بينما تبدأ حياة عادية في كندا بعد حصولها على اللجوء هناك.

وأثارت رهف (18 عامًا) اهتمامًا عالميًا بعد أن تحصنت في غرفتها بالفندق الذي نزلت به في مطار بالعاصمة التايلاندية بانكوك لمنع إعادتها إلى بلادها وأسرتها خشية تعرضها للإيذاء أو القتل، فيما تنفي أسرة رهف إساءة معاملتها بحسب موقع ارم الالكتروني .

وقال ماريو كالا المدير التنفيذي لوكالة اللاجئين (كوستي) التي تعاقدت معها الحكومة الكندية لتساعد رهف على الاستقرار في تورنتو إن الفتاة تلقت تهديدات عديدة على الإنترنت.

وقال كالا للصحفيين إن الوكالة عينت حارسًا لرهف وتعتزم “ضمان ألا تكون بمفردها أبدًا”. وأضاف: “من الصعب تحديد جدية هذه التهديدات، نحن نأخذها على محمل الجد”.

وأدلت رهف، التي تخلت عن لقب أسرتها القنون بعد تبرؤ الأسرة منها، ببيان في تورنتو أمس الثلاثاء قرأه نيابة عنها بالإنجليزية سابا عباس وهو موظف توطين.

وجاء في البيان وبحسب موقع ارم الالكتروني ادرك أن الجميع هنا وحول العالم يتمنون لي الخير ويودون مواصلة تتبع أخباري. لكن… أود أن أبدأ حياة خاصة عادية مثل أي فتاة أخرى في كندا”.

وتأتي موافقة كندا على استقبال رهف في وقت حساس بالنسبة للعلاقات السعودية الكندية، فقد جمدت المملكة العام الماضي كل استثماراتها الجديدة مع كندا بعدما دعت وزيرة خارجيتها كريستيا فريلاند إلى الإفراج الفوري عن النشطاء الحقوقيين المسجونين.

لذلك عندما استقبلت فريلاند رهف في مطار تورونتو، قال بعض المنتقدين إن ذلك ربما يزيد من استفزاز السلطات السعودية، لكن فريلاند أبلغت الصحفيين اليوم الأربعاء بأنها فعلت ما كانت ستفعله مع ابنتها.

وأضافت: “تصورت أنها ستكون لحظة صعبة وربما مخيفة وقد يُحدث فارقًا بالنسبة لها شخصيًا أن تشعر بأنها تحظى بدعم شخصي وحار من حكومتنا”.

ووجهت رهف الشكر إلى الحكومتين الكندية والتايلاندية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لتمكينها من الانتقال إلى كندا.

وقالت رهف “أنا واحدة من المحظوظات… أعرف أن هناك نساء غير محظوظات اختفين، بعد أن حاولن الهرب أو لم يستطعن فعل أي شيء لتغيير واقعهن”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. سامحك الله كان يكفيكي انه عند الشعور بلملل تذهبين لبيت الله الحرام من دون اي شئ

  2. الله يهديكي على الصراط المستقيم ولكن فكري ماذا سوف تقولين لله يوم الحساب

  3. بصراحه الحديث عن هذه الفتاه ممل وتم تضخيم الحدث كونها فتاه عربيه سعوديه…وكما قلت سابقآ إن الخوض في قصة الفتاه القاصر هو مس بكل فتاه عربيه أو مسلمه…كندا تقوم بهذا العمل نيابة عن الغرب بأكمله تشويها لصورة نساؤنا وبناتنا بالرغم مما يمكن تسميته مقارنه بين المراه والفتاه العربيه ونظراؤها في أمريكا والغرب فإنها بالنسبه لهم هي اميره تتمني فتيات ونساء الغرب بالعيش مثلهم..يعيشون بكرامه وحمايه تامه من عائلاتهم حتي بعد الزواج…عكس نساء الغرب عليها العمل في كل المهن دون أي مراعاه لانوثتها ووضعها الإجتماعي..فهل الحريه التي تتحدث عنها تلك الفتاه هي ما قرأته علي شبكات التواصل الاجتماعي…سنري بعد أقل من عام ماهي أحوال الفتاه رهف وندمها علي فعلتها… لأنها تصرفت بطيش وليس تصرف عقل

  4. .
    — هذه الفتاه لم تهرب مع شاب بل هربت لأنها تريد ان تحرر روحها ، ولا شيء اسوء من قمع الروح الذي تتقن مجتمعاتنا ممارسته ، اخاف عليها ايضا لانها صغيره وحيده وادعوا لها ان تجد حولها من يحصن مسعاها .
    .
    .

  5. البسي حجابك وصلي صلاتك, وستكونين على متن اول طائرة متجه الى بلادك.

  6. العالم دي عبيطه و لا شنو ? أية حارس شخصي و اية خرابيط . انتو عملتو من الحبة قبة. مين رهف دي ? شو ترتيبها بين البشر ? لا هي ثرية معروفة و لا عالمة دين و لا علوم دنيا . ما اخترعت و لا اكتشفت اية حاجة ، مجرد بنت نراهقة وعاوزة الحرية عشان تعمل اللي في راسها. لو فيه زول داير يوصلها و يأذيها و الله ما بينفعها لو معاها جيش كامل. يكفيكم انو الترابي اندّق في مطار كندا زاتو من واحد زول و دخل العناية المركزة من كمن بوكس في التسعينات. قال حارس شخصي قال. و الله عالم في كوكب تاني عديل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here