السعودية توجه دعوة رسمية للرئيس التونسي لزيارتها

تونس – (د ب أ) – وجهت المملكة العربية السعودية عبر وزير خارجيتها اليوم الخميس، دعوة رسمية للرئيس التونسي قيس سعيد من أجل زيارتها.

وأعلن وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحات آل سعود إثر لقائه اليوم قيس سعيد في القصر الرئاسي بتونس، عن دعوة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز للرئيس قيس سعيد، وتهنئته بمنصب الرئاسة.

ولم يحدد الوزير تاريخا للزيارة لكنه أشار “نأمل أن يتحقق ذلك قريبا نظرا للعلاقات الوطيدة التي تربط المملكة العربية السعودية وتونس”.

وقال الأمير فيصل “العلاقات وطيدة وثابتة لكن نأمل في تطويرها ورفعها إلى مستويات جديدة”.

ولم يقم سعيد بأي زيارة خارجية منذ دخوله القصر الرئاسي في 23 تشرين أول/أكتوبر الماضي إثر فوزه في جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية ضد منافسه نبيل القروي.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. إلى الرئيس التونسي قيس سعيد،
    نصيحتنا سيدي الرئيس أن تعتذر عن هذه الدعوة المسمومة لأسباب عدة:
    1. ملوك وأمراء الخليج يؤمنون بمبدأ ” معنا أو ضدنا” الذي لقنه إياهم الوغد “بوش الأبن” وزيارتك لهم ستفسر على أنها إرتباط بحلفهم البائس.
    2.إن كنت طامعا بإعانة مالية فالمثل النونسي يقول : “الطماع يبات ساري” وسوف تدفع بلادك تعويضا غاليا جدا على حفنة من الدولارات لا تسمن و لا تغني من جوع.
    3. الشعب التونسي له من الطاقات الإبداعية ما يفاجأ به العالم بأسره.
    4. إذا أرادت السعوديةا أن تتعاون فعلا مع تونس فلتستثمر في برامج إقتصادية وفنية تعود بالمنفعة على الشعبين ولتتجنب الشروط السياسية المسبقة.
    5. السعودية ومنذ إندلاع الثورة التونسية وعدت بالكثير الكثير ولم تنفذ أي شيئ.
    6. سيدي الرئيس لست “أبا إيفنكا” وهذا سبب كاف لتعود من زيارتك خالي الوفاض
    7. وأخيرا سيدي الرئيس خذ لك درسا من الزيارة التي قام بها دولة الرئيس سعد الحريري و لا أخال الرئيس الفرنسي “ماكرون” يتحرك لإخراجك منالورطة.

  2. الرئيس التونسي صاحب المبداء قيس اسعيد لك كل الاحترام دعوتك لزيارة السعودية شىء عظيم ولكن على ما اعتقد فقد اتفقت الامارات والسعودية على هذه الدعوه ولانك اوعى منهم ستتعرض لاغراءات مالية واقتصادية لبلدكم الكريم مقابل أن تتنازل عن بعض مبادئكم ومنها أما الابتعاد عن موضوع ليبيا والاصطفاف مع الامارات والسعودية ضد حكومة الوفاق الشرعية هاتان الدولتان مزقوا الأمة العربية وما حولها ومن فترة لأخرى يعملون على تشكيل الأحلاف لحماية أنفسهم ويبذروا أموال شعوبهم ويدعمون كل جهه تتعاون مع إسرائيل فلانكم لا تتعاونون مع إسرائيل وليس لديكم النيه ولان تقاربكم مع تركيا بزغ بفجر جديد سوف يقوموا بالضغط عليكم لتغير تحالفكم وتقديم الاغراءات التي لن تدوم عما عهدناكم حاكم عادل تخاف الله وتخاف على أمتكم لكم كل الاحترام ولشعبكم العظيم.

  3. الى اوغلوا جعفر لو أن الأمن التركي دخل لإنقاذ المرحوم فيعتبر بالعرف السياسي اعتداء على الأراضي السعودية لان السفارة تعتبر أرضا سعودية ولا يجوز اقتحامها ولماذا دول الخليج وعلى رأسهم السعودية تريد التطبيع مع إسرائيل وسلموها القدس لان اسرائيل لها علاقات مع كافة الأطياف الأمريكية وفي حال خروج ترامب الذي يدافع عن فعلة ابو منشار سوف يغادر ولكي يحمي ابو منشار نفسة من المسائلة الدولية لهذه الجريمة طبع مع إسرائيل.

  4. من هنا تبداء المؤامرة . لو ان الرئيس التونسى قبل بالزيارة فستكون تونس المحطه الجيدة لااشعال الفتنه, لعل تونس تاخذ العبرة ممن سبقوها وزارا السعودية او الامارات فليس من مصلحة تونس مثل هذه الزيارة وفى هذا الوقت بالذات

  5. عليك ان تسألي المخابرات التركية التي تنصتت على نشر الخاشوقجي بالبث المباشر من دون ان تنقفذه ثم تفرجت على السيارات التي غادرت القنصلية يا ديما خانم.

  6. اقسم لكم إذا الرئيس التونسي زار هذه المملكة الوهابية المتآمرة سوف يكون بداية سقوط حكمه مثلما فعلوا مع مرسي تذكروا كلامي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here