السعودية تُلغي ترخيص شبكة “بي إن سبورتس” القطرية بشكلٍ نهائيّ.. والمجموعة تعتبر أنّ القرار يتعارض مع القانون الدولي

الرياض ـ الدوحة ـ د ب ا: أعلنت الهيئة العامة للمنافسة في السعودية اليوم الثلاثاء أنها ألغت بشكل نهائي ترخيص شبكة “بي إن سبورتس” القطرية والتي منع بثها في المملكة منذ منتصف 2017 بسبب خلافات سياسية مع قطر.

وأوضحت الهيئة في بيان رسمي عبر موقعها على الإنترنت أنها فرضت غرامة على “بي إن سبورتس” بقيمة عشرة ملايين ريال بسبب الممارسات “التي تخالف نظام المنافسة” حسب وصف البيان.

ومن جهتها أصدرت مجموعة “بي إن سبورت” الإعلامية بيانا رسميا انتقدت فيه التصريح الأخير الصادر عن الهيئة العامة للمنافسة بالمملكة العربية السعودية، والذي يزعم إنهاء ترخيص بث “بي إن” في السعودية بشكل دائم.

وقالت المجموعة، في بيانها الصادر اليوم، “لقد تم التوصل إلى هذا القرار من خلال إجراءات قانونية مشوبة انتهكت بشكل متكرر حقوق “بي إن ” في الدفاع في جميع المراحل القانونية، بالإضافة لكون القرار ذاته لا يتعارض فقط مع القانون الدولي، بل أيضاً مع أبسط مبادئ قوانين المنافسة”.

وأضاف البيان أن “هذا القرار لا معنى له على الإطلاق على جميع المستويات، وهو يحظر “بي إن”من توفير حقوقها للمشاهدين بالطريقة الاعتيادية ذاتها التي تتبعها مؤسسات البث الرياضية والترفيهية في جميع أنحاء العالم، وبالتأكيد تتبعها مؤسسات البث الأخرى العاملة في السوق السعودي.. علاوة على ذلك، فإن فكرة حظر منافس رائد من السوق بشكل دائم لتعزيز المنافسة هي فكرة متناقضة ومنافية للمنطق بحد ذاتها”.

وتساءلت مجموعة ” بي إن”، مثلما تساءلت طوال السنوات الثلاث الماضية:” كيف يمكن للمواطنين السعوديين مشاهدة فعاليات الدوري الإنجليزي الممتاز بشكل قانوني في المملكة العربية السعودية مع هذا الحظر الدائم على المؤسسة المرخصة قانونيا للبث الدولي للدوري الإنجليزي الممتاز؟! أو في الواقع كيف يمكن للمواطنين السعوديين مشاهدة معظم الفعاليات الرياضية الدولية بشكل قانوني، وكيف يتناسب هذا مع رؤية المملكة العربية السعودية لعام 2030؟!”.

وأشارت المجموعة إلى انتهاك قناة ” بيو تك” السعودية والمدعومة من الحكومة الحقوق وإلغاء المنافسة لما يقرب من 3 سنوات، “ومع ذلك فإن الإجراء الوحيد الذي اتخذته السلطات السعودية هو منع وتعطيل الإجراءات القانونية التي حاول اتخاذها كل من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، والاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والدوري الإنجليزي الممتاز، وغيرها، تسع مرات، مما شكل خرقا تاما وصريحا لقواعد منظمة التجارة العالمية”. وشدد البيان على أن “إخفاق المملكة العربية السعودية المستمر في احترام القوانين والأعراف الدولية يضر بعشاق الرياضة في السعودية، وبالمنظمات الرياضية في جميع أنحاء العالم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. كيف يمكن للمواطنين السعوديين مشاهدة فعاليات الدوري الإنجليزي الممتاز بشكل قانوني في المملكة العربية السعودية مع هذا الحظر الدائم على المؤسسة المرخصة قانونيا للبث الدولي للدوري الإنجليزي الممتاز؟! أو في الواقع كيف يمكن للمواطنين السعوديين مشاهدة معظم الفعاليات الرياضية الدولية بشكل قانوني، وكيف يتناسب هذا مع رؤية المملكة العربية السعودية لعام 2030؟!”.

  2. عملت في السعودية الرياض سنة ونصف…سكنت في مجمع سكني مجاور لغرفة التجارة…جاءني احد حراس المبنى يعرض الاشتراك في باقة قنوات مشفرة بسعر رخيص جدا…استغربت ان الحارسيستطيع تدبير هذا …المهم اشتركت…واكتشفت ان المالك هو الذي ينظم الاشتراكات الغير قانونية…لكن…وخوفا من ان يظهر المالك انه المزور…وكل الموضوع للحارس بحيث لو اكتشف تزويره يتحمل الحارس البنغالي البيسط المسؤولية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here