السعودية تكشف لأول مرة موقفها من بقاء القوات الأمريكية في العراق:”لا نؤيد مغادرتها وهذه الخطوة ستدفع المنطقة لتصبح أقل أمنًا”

الرياض- الأناضول- صرّح وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، بأن بلاده لا تؤيد مغادرة القوات الأمريكية من العراق، معتبرًا أن خروجها “سيدفع بالمنطقة لأن تصبح أقل أمنا”.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، مساء الإثنين، مع الوزير السعودي.

وقال “بن فرحان”، إن الوجود الأمريكي في المنطقة لعب دورا مهما في هزيمة تنظيم “داعش”، وكانت مفتاحا في منع الجماعة “الإرهابية” من الظهور مجددا، بحسب المصدر.

وأضاف: “أثبتت الولايات المتحدة الأمريكية مجددا بأنها حليف موثوق للمملكة، وهذا الأمر هو ذاته فيما يتعلق بإدارة (الرئيس دونالد) ترامب”.

وتابع: “نعمل بصورة جيدة مع الرئيس ترامب ووزارة الخارجية (الأمريكية) والبنتاغون، وننسق في مسائل الأمن بالمنطقة”.

وحول اغتيال واشنطن قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني والقيادي في “الحشد الشعبي” العراقي أبو مهدي المهندس، قال الوزير السعودي إن الولايات المتحدة تصرفت من منطلق “الدفاع عن النفس المشروع”.

وأوضح أنه متفق مع وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بأن المنطقة باتت “أكثر أمنا” بعد مقتل سليماني.

وذكر “بن فرحان” أنه لا يرى تغيير في السلوك الإيراني بعد الهجمات، قائلا: “البيانات ليست إيجابية، ولكننا سنستمر بدعوتهم إلى التصرف بطريقة تدعم الاستقرار في المنطقة”.

وصوت البرلمان العراقي، في 5 يناير/كانون الثاني الجاري، على قرار يطالب بموجبه الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد.

ولاحقاً، طلبت الحكومة العراقية من الولايات المتحدة إرسال وفد لبحث سحب قواتها، إلا أن واشنطن رفضت أي مناقشات بشأن السحب.

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. حتى لو وضعتم أنفسكم لحمايتهم سوف يخرجون وانشا الله نراكم كما نتمنى غصب عنكم وسوف ترون

  2. إذاً و العراق بالمقابل لا يؤيد بقاء القوات الاميركية و الفرنسية في السعودية

  3. وهل تملك السعوديه الحق في القول بضرورة بقاء القوات الامريكية في العراق نيابة عن الشعب والحكومة العراقية ؟ ومن اعطا الحق للسيد وزير الخارجية السعودي التصريح نيابة عن العراق ؟ اذا تعتقد باهمية بقاء القوات الامريكية في العراق بادعاء محاربة داعش على حكومتك يا وزير الخارجية السعودية ان تستقبلها في اراضي المملكة للحفاظ على عروشكم وليس في العراق ؟ لان من حرر العراق من داعش وحاربهم وقضى عليهم ليس القوات الامريكية المزعومة ، بل رجال العراق من الجيش والشرطة والحشد الشعبي ورجال العشائر الابطال … لان الامريكان لا يثق بهم العراقيين ولا يريدوهم لانهم دمروا العراق على مدى العقود الماضية وبددوا ثرواته ولا يسمحون له الحصول على ما يريد ويريدون فرض سيطرتهم على ثرواته بحجج واهية لمحاربة ايران وحماية اسرائيل …

  4. لا يحق للسعودية ان تدخل في شؤون العراق وتملي عليها ماذا تفعل وما لا تفعل فيكفيها انها تامرت عليه وساعدت في قتل الملايين وجلبت الاستعمار الامريكي والغربي اليها وفي الاخير وبكل وقاحة تعطي رايها في بقاء الامريكيين فيكفيها خدلانها وادلالها من طرف ترامب الدي اذلها اشد الادلال واحتقرها في العديد من المناسبات فلا راي للمدلول ولا نصيحة للمغبون …

  5. طبعا من صالح السعودية ان يبقى العراق ضعيف كما من صالح ايران ايضا، حتى يلعبون في العراق شاطي باطي. هم الي اتوا بالامريكان للعراق ودمروه. قلي متى كانت السعودية تدافع عن القضايا العربية؟ هي السعودية نفسها تحت رحمة الامريكان والخليج كله مستعمرات.السعودية قصفت العراق ولم تطلق رصاصة واحدة ضد اسرائيل. وايران ايضا قصفت العراق. نحن محاطين باعداء لا بأصدقاء ولا اشقاء. هذه هي الحقيقة. كل يريد من العراق قطعة. ظباع.

  6. لكن يا ابن فرحان امريكا ستخرج قريبا حتى من السعودية رغم انفها. ويا ابن فرحان هل عرفت شعار المقاومة الجديد شعارهم الجديد ان اسرائيل والسعودية غدة سرطانية لابد من ازالتهما معا يا ابن فرحان ان كنت تريد العزة عند امريكا فان العزة لله ولرسوله وللمؤمنين. يعني لسليماني ورفاقه يابن فرحان قريبا ستحزمون حقاشبكم برفقة الاسراءيليين والمجد للجزيرة العربية وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون يا امي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here