السعودية تُكثِر “كلام الوعود” والأردني يسأل: أين التضامن الاستثماري؟.. خلافات صامتة و”مطبّات هوائية” على محور عمان- الرياض ومآدب السفير السديري أثارت ضجّة والبُرود السياسي لا يزال مُحيطًا بالاتّصالات والعُلاقات

لندن- خاص بـ”رأي اليوم”:

يبدو أن السفير السعودي النشط في العاصمة الأردنية عمان نايف بن بندر السديري قد غادر الأردن في اجازة خاصة عائدا إلى بلاده بعد سلسلة من النشاطات والتصريحات التي اثارت الكثير من الجدل خصوصا وانه اعلن قبل مغادرته في اجازة يقال انها عائلية وشخصية تصريحات تتعلق بالتضامن  الاستثماري مع الاردن.

وتردد في أوساط دبلوماسية غربية بأن السفير السعودي في عمان تمكن من لقاء الملك عبد الله الثاني قبل أيام قليلة قبل عودته إلى بلاده في الوقت الذي تخضع فيه العلاقات الاردنية السعودية الى عدة مطبات هوائية سياسية  والى شكل من اشكال البرود والى اطلاق تصريحات مجاملة متبادلة لا تنتهي على الاطلاق باندفاعة قوية للعلاقات مع الثنائي والسياسي خلافا للعلاقات الاردنية مع الامارات ومع مصر.

وتشهد الاتصالات السياسية الاردنية السعودية حالة من البرود السياسي.

ويمكن تلمس أنماط واتجاهات هذا البرود السياسي عبر تتبع سلسلة تصريحات للسفير السديري في فعاليات أردنية تضمنت الحديث عن تعاون استثماري واسع في الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة.

لكن الهجمة الاستثمارية السعودية لم تحصل بعد ولم تتحوّل إلى مشاريع عمل مشتركة يمكن أن تشكل إضافة نوعية حسب خبراء للاقتصاد الاردني الذي يعاني في عدة مسارات ومن عدة اتجاهات خصوصا بعد التداعيات الخطرة والمقلقة للفيروس كورونا.

ورغم كثر حديث السفير السديري عن استثمارات سعودية في الإردن لم تزد مؤشرات ومعدلات تلك الاستثمارات بل خلافات للتوقعات تغيب عن الواجهة الإعلامية تلك الاجتماعات على المستوى القيادي بين البلدين أو على المستوى حتى الوزاري فقد اقتصر التعامل السعودي خلال العام الماضي بأكمله مع الأردن على نشاطات ولقاءات ومجاملات السفير السديري الذي  يتميز بأنه صاحب لسان طيّب وإيجابي وببعض الحلاوة في اللسان كما يصفه سياسيون أردنيون.

وكانت آخر نشاطات السفير السديري في مقر إقامته في العاصمة الأردنية عمان أقرب إلى اقامة إفطارات أو مآدب بعدد محدود من الشخصيات الأردنية من باب المجاملة الاجتماعية فقد ظهرت صور لاستقبالات قام بها السفير لشخصيات أردنية كبيرة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية ومن بين إبرز الحضور كبير الأمناء في القصر الملكي “سابقا” الأمير هاشم بن الحسين.

ومن بينهم أيضا رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز ورئيس الوزراء الأسبق عبد الرؤوف الروابدة فيما لم تصل هذه اللقاءات على مائدة السفير السعودي إلى تصورات محددة تطلق العلاقات الثنائية إلى مستويات استراتيجية لها علاقة بتحديات المرحلة الحالية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

11 تعليقات

  1. .
    — للتذكير ،،، السعوديه وعدت الاردن باستثمارات بقيمه عشره مليارات دولار وكان الوسيط هو باسم عوض الله ، هذا كان الطعم اما الهدف فكان ان تسيطر السعوديه على البنك العربي بتسليم عوض الله منصب نائب رئيس مجلس الاداره ولجنه السياسيات اي ان يصبح الحاكم الفعلي للبنك الذي يهيمن على الاقتصادين الاردني والفلسطيني .
    .
    — وانطلى الطعم على جماعتنا وساعدوه بالوصول الى مبتغاه وتم ترتيب زياره على طريقه الحريري الى السعوديه لرئيس مجلس اداره البنك لكي يترك دفع القياده لعوض الله ،، وبعدما تم كل ذلك تملص السعوديون من الوعد .!!
    .
    — لذلك فمن اهم الادوار لاي حكومه هو اعاده اداره البنك الى سابق عهدها كما كانت ايام عائله شومان التي اسسته والذين ترك اغلبهم الاردن بعدما جرى تطفيشهم .
    .
    .
    .

  2. .
    الفاضل useless eater
    .
    — سيدي، اصبت لكن مكمن المشكله انه ليس ولم يكن بالاردن يوما سياسه اقتصاديه بل قرارات فرديه لمن يتولى المسؤوليه وتسعون بالمائة منهم انتهازيون على استعداد لبيع البلد مقابل توظيف اخاه بالامارات او بعثه دراسيه لابنه بالسعوديه او وظيفه موعوده بعد تركه العمل مع الحكومه .
    .
    — حضرت وشاركت في مفاوضات تقرف فيها من تزلف مسؤولين يفاوضون لصالح الامارات او السعوديه او العراق ( زمن الرئيس صدام ) اكثر من الوفد المقابل .!!
    .
    — هنالك طبقه من التكنوقراط الكسالى اوالفاسدين تحكم انفاس الاردن لتحبط كل مساعي الاصلاح لانه سيحرمها من امتيازاتها ،،، باختصار (((( الاردن بدها اوفرهول )))) والله لو ترك الامر لشعبها دون معوقات لصنع معجزه اقتصاديه خلال خمس سنوات دون ان يحتاج احد .
    .
    لكم الاحترام والتقدير.
    .
    .

  3. الدول الشقيقه والصديقه قدمت المال والدعم الكبير للاردن .وكان الدعم لعدة اسباب منها مصالح مشتركه ومنفعه مستركه ومنها لااسباب سياسيه ؟اليوم نقول كفى استجداء من الاخرين وعلى الحكومه الاعتماد على النفس وان تعرف اين مصلحة الوطن والمواطن .الاردن فيه مال وفير ولو وظف بطريقه سليمه لتم القضاء على البطاله وتحريك عجلة الاقتصاد .بس للاسف لدينا مال ولايوجد لدينا امانة الرجال الرجال ؟راس الدوله يعرف اين الخلل ولايحرك ساكن .على الحكومه التوجه لااستقدام الاستثمار والمستثمرين وهناك دول شقيقه لديها مال وترغب في تنمية الاموال فيد وستفيد لكن ان نبقى في انتظار الفرج من الاخرين لانراه مناسب على شعب مثق متعلم ولديه كتله من الكفاءاات المهاجر لو عادت الى ارض الوطن واعطيت الدور لتغيير الحال عاش الاردن وعاش شعبه وعاشت الامه وعاشت فلسطين وعاش عبد الباري وعاش الشيخ الجليل غالب الربابعه

  4. لا ادري ماذا يراد من نشر هكذا اخبار. هل المصالح العربية العليا تحتاج لهذه الاخبار. لا نطعن بصحة هذه الاخبار وتحليلاتها. لكن كلنا يعلم بأن هناك بعض الحق الذي يراد به باطل. واظن هذا المنشور فيها بعض من ذلك.

  5. التوجهات الملكية السامية والحكومية الرشيدة يعملان على اقناع الشعب الاردني بأن الاقتصاد الاردني متوقف على السعودية والامارات ويحاولان اللهاث خلف هذا الموضوع لايهام الشعب ان الامور ستتحسن إن تحسنت علاقاتنا مع هذه المشايخ الهرمة، الاردن يقدم خدمات مجانية للسعودية والامارات والكيان الصهيوني ما عليه سوى طلب الثمن لهذه الخدمات لانها لم تعد مجانية او انها من باب الكرم العربي
    لا ادري لماذا يؤبط الاردنة مستقبله واقتصاده وحياة شعبه بهاتين الدولنين ولماذا يتعجرفون على الاردن وشعبه ولماذا هذا اللهاث وراء السراب
    الا يوجد بالعالم غير السعودية والامارات لتساعد الاردن في محنته، الصين وروسيا وايران عرضت على الاردن المساعدة والاستثمار ورفع مستوى الاقتصاد والسؤال الكبير هو لماذا لا يقبل الاردن هذه العروض ؟؟؟ فهل سياسة البلد هو ابقاء واستمرار معاناة الشعب تحت وطأة الفقر والعوز والبطالة ؟؟؟
    تغيير حكومات سمينة رشيقة وترشيد عدد الوزراء ودمج وزارات وغيرها من الحركات الفارغة التي لم تعد تقنع حتى الاطفال ام ان المستوزرين مصطفون على الدور
    كفى مهزلة ومراوغة وتدليس واستهبال واستحمار
    لك الله ايها الشعب الصابر على جمر حكوماته الغثة التي لا تسمن ولا تغني عن جوع

  6. لا افهم لماذا يستمر الاردن بربط حبله بحبال عربان الخليج بدل ان يستغل موقعه ونفوذه لتوسيع دائرة علاقاته مع دول عربية واسلامية اخرى، وهو ما يمكن ان يجعله اقل عرضة للابتزاز والاستغلال. بكلمات اخرى، لماذا يصر الاردن على وضع بيضه كله في سلة واحدة؟!

  7. البحرين وسلطنة عمان كمان على القاءمة وكل العرب من الخليج الى المحيط….

  8. الإخوة الأشقاء في المملكة العربية السعودية، والإمارات، والكويت، وقطر موضع احترام وتقدير وفخر، هم أهلنا وعزوتنا وسندنا.

    ما يهمنا في العلاقات أن تبقى أواصر المحبة والقربى مستمرة ودائمة.

    مواقفهم المشرفة كثيرة وكثيرة ويصعب حصرها وعدها.

    اللهم أدم المحبة والمودة، واجعل أوطاننا واحة أمن وأمان، وسلام واستقرار.

  9. هذه سياسة الجزرة المربوطة بعصاة الامل كلما اقتربت منها ابتعدت قليلا. اذا كنت جادا بالحصول على الجزرة عليك التوقف التام عن الحركة حتى يفهم صاحب الجزرة انه يجب اعطاء جزرة الان ولا مانع من الحض على الحركة باخرى تعطى بعد حين وهلم جرا.

    ومن كان يمتلك الحكمة ويحترم ذاته وسيادته يقرر ان يعتمد على نفسه ويمتلك حقله من الجزر حتى يتحرك كيفما يشاء عندما يشاء.

  10. لا أريد التعليق علي هذا الخبر بقدر ماانتظر تعليق صاحب الرأي السديد والموثوق اعني كبير المعلقين والاصدق في كل ما يقوله

  11. .
    — تم عزل الامير هاشم بن الحسين عن موقع كبير الامناء بعد زيارته غير الرسميه للسعوديه والغذاء الاخير في بيت السفير السعودي الذي سبق العشاء الاخير للوزيرين ،،، بانتظار الفطور الاخير ومن سيكون الداعي والمدعو عليه .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here