السعودية تقود معظم بورصات الخليج للهبوط وأرامكو تتعافي

الرياض- متابعات: انخفضت معظم أسواق الأسهم الكبرى في منطقة الخليج الأحد وتصدرت السوق السعودية هذه الخسائر بفعل انخفاض أسهم البنوك والبتروكيماويات وسط تراجع أسعار النفط من جراء المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وسجلت أسعار النفط تراجعا للأسبوع الخامس على التوالي مع ابتعاد المضاربين عن السوق بسبب ضعف أرقام الاستهلاك وتوقعات بأن فيروس كورونا الذي أودى بحياة 811 شخصا، سيظل يضغط على الطلبن وفق ” رويترز”.

ونزل مؤشر البورصة السعودية 1.3 بالمئة تحت وطأة انخفاض سهم مصرف الراجحي 1.7 بالمئة وسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.6 بالمئة.

وارتفع سهم شركة أرامكو العملاقة المملوكة للدولة عند الإغلاق اثنين بالمئة إلى 34.05 ريال بعد الخسائر التي مني بها في وقت سابق وهبط خلالها إلى 32.8 ريال مقتربا من سعر الطرح البالغ 32 ريالا

وفي دبي هبط المؤشر 0.6 في المئة مع تراجع سهم بنك دبي الإسلامي 0.9 في المئة وسهم إعمار العقارية 0.8 في المئة.

وهبط سهم إعمار مولز 2.3 في المئة. وبعد انتهاء التداول أعلنت الشركة انخفاضا بنسبة ستة في المئة في أرباح الربع الأخير إلى 554 مليون درهم (150.83 مليون دولار).

وتراجع المؤشر القطري 0.5 في المئة بفعل هبوط سهم المتحدة للتنمية 7.4 بالمئة مواصلة خسائرها من الجلسة السابقة.

ويوم الخميس سجلت الشركة أكبر هبوط خلال اليوم منذ يناير كانون الثاني 2016 بعد إعلانها عن تراجع حاد في أرباحها السنوية وخفض توزيعات 2019 إلى خمسة دراهم من ريال واحد للسهم قبل عام.

وارتفع مؤشر سوق أبوظبي 0.1 في المئة لارتفاع سهم البنك العربي المتحد 10.3 في المئة بعد أن قال إن مجلس إدارته سيجتمع يوم الأربعاء لبحث النتائج المالية.

وفي مصر استقر المؤشر الرئيسي للأسهم مع انخفاض سهم البنك التجاري الدولي واحدا في المئة وارتفاع ابن سينا للأدوية 2.9 في المئة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here