السعودية تعلن مقتل ثلاثة أشخاص مرتبطين بأحداث إرهابية في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن في القطيف

الرياض / الأناضول: أعلنت السلطات السعودية، مساء الخميس، مقتل ثلاثة أشخاص “مطلوبين أمنيا ومرتبطين بأحداث إرهابية” في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن بمحافظة القطيف (شرقي المملكة).

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن متحدث رئاسة أمن الدولة (لم تسمه)، قوله، إن “الجهات المختصة تمكنت مساء أمس الأربعاء، من رصد تواجد 3 من المطلوبين أمنيًا بمنزل وسط محافظة القطيف، استخدموه كمقر لانطلاق أنشطتهم الإجرامية”.

وأوضح المتحدث أن ذلك يأتي “نتيجة لعمليات الرصد والمتابعة الأمنية للمطلوبين أمنيًا المرتبطين بالأحداث الإرهابية التي وقعت بمحافظة القطيف (لم تحدد توقيتها)”.

وأضاف: “عند محاصرة الموقع من قبل رجال الأمن ودعوتهم لتسليم أنفسهم، بادروا بإطلاق النار بشكل كثيف عرّض سلامة الساكنين والمارة للخطر، فاقتضى الموقف الرد عليهم بالمثل ومقتل تلك العناصر”.

وذكر المتحدث، أسماء القتلى وهم: محمد حسن أحمد، ومفيد حمزة علي، وخليل إبراهيم حسن، وجميعهم سعوديين، وسبق أن أعلن ضمهم ضمن قائمة المطلوبين أمنيا.

وأشار المتحدث السعودي إلى تعرض ثلاثة من رجال الأمن لإصابات طفيفة، دون إصابات في صفوف المارة.

ولم يحدد المسؤول الأمني تاريخ الأحداث الإرهابية المنسوبة إلى القتلى.

غير أن المنطقة الشرقية وخصوصا محافظة القطيف شهدت خلال العامين الماضيين هجمات استهدفت رجال الأمن.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لقد قلت فى تدخل سابق .من يومين.ان مملكة ال سعود طوقت جنوبا بالحوثيين ومن الشرق والشمال الشرقى. من شيعة القطيف والحشد الشعبى العراقى …..المملكة بين افكاك كماشة….على بن سلمان تحمل تبعات
    كل تصرف طائش…..احداث الاهواز كمثال…..ارى ان القادم ادهى وامر

  2. طبعا كل المعارضات في السعودية ارهابية
    السياسيون ورجال الدين كلهم ارهابيون ففزاعة الارهاب اصبحت تلصق بكل معارض

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here