السعودية تسعى الى اعادة صياغة مناهجها الدراسية والتخلص من تأثير الاخوان المسلمين وابعاد اي موظف ممن يتعاطف معهم

الرياض ـ (أ ف ب) – تسعى السعودية الى اعادة صياغة المناهج الدراسية وتخليصها من اي تأثير لجماعة الاخوان المسلمين وابعاد اي موظف ممن يتعاطف معهم، بحسب ما اعلن وزير التعليم.

وقال وزير التعليم السعودي احمد بن محمد العيسى في بيان ان الوزارة تبذل جهودا “في محاربة الفكر المتطرف من خلال إعادة صياغة المناهج الدراسية وتطوير الكتب المدرسية، وضمان خلوها من منهج جماعة الإخوان المحظورة”.

وتابع البيان انه سيتم “منع الكتب المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين من جميع المدارس والجامعات، كذلك إبعاد كل من يتعاطف مع الجماعة أو فكرها أو رموزها من أي منصب إشرافي أو من التدريس”.

ويأتي البيان بعد مقابلة اجراها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع شكة التلفزيون الاميركية “سي بي أس” قال فيها ان عناصر من الاخوان المسلمين التي تعتبرها السعودية “جماعة ارهابية”، قاموا بالتسلل الى المدراس السعودية.

وباشرت السعودية التي تطبق الشريعة الاسلامية بشكل صارم ومعايير اجتماعية متشددة، في السنوات الاخيرة سلسلة من الاصلاحات شملت تقليص صلاحيات الشرطة الدينية أو المطوعين بشكل تدريجي ومنعتهم من مطاردة الاشخاص وايقافهم والتثبت من هوياتهم.

وتعهد ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان البالغ من العمر 32 عاما بقيادة مملكة معتدلة ومتحررة من الأفكار المتشددة، داعيا إلى “العودة إلى الإسلام الوسطي المعتدل المنفتح”.

وتوجه العديد من نشطاء الاخوان المسلمين في مصر، الذين فروا في ستينات القرن الماضي من بلادهم اثر ملاحقة نظام الرئيس المصري جمال عبد الناصر لهم الى السعودية.

وتم توظيف اعداد هائلة منهم في التدريس والقطاع العام.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” اتهمت في ايلول/سبتمبر الماضي رجال دين ومؤسسات في السعودية بالتحريض على “الكراهية والتمييز” ضد الأقليات الدينية، وخصوصا الشيعة.

وقالت ان المنهاج الديني في وزارة التربية السعودية يحمل “لغة مبطنة لوصم الممارسات الدينية الشيعية بأنها شرك أو غلوّ في الدين”. وتنص الكتب الدراسية على أن هذه الممارسات “تجعل صاحبها خارجا عن الإسلام وعقابها الخلود في النار”.

ودعت المنظمة السلطات السعودية الى أن “تأمر بالوقف الفوري لخطاب الكراهية الصادر عن رجال الدين والهيئات الحكومية التابعة للدولة”.

كما طالبت الحكومة الاميركية بان تعمل مع نظيرتها السعودية على “وقف التحريض على الكراهية والتمييز ضد المواطنين الشيعة والصوفيين والمنتمين لأديان أخرى”.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. تحية طيبة
    ارجو من احد الإخوة الكرام من لهم اضطلاع على المناهج الدراسية في المملكة العربية السعودية أن يوضح لنا
    ما هي ملامح التأثير الاخواني على المناهج
    شاكرا لكم
    دمتم بود

  2. .
    — بعد إسقاط الدوله العثمانيه السنيه وابعاد الهاشميين عن الحجاز لكي لا يستعيدوا موقعهم التاريخي كبديل حتمي وشرعي للخلافه العثمانيه ، أحيت بريطانيا المذهب الوهابي المتشدد ليكون عقيده اهل الصحاري والقفار ودعمت أنشاء حركه الاخوان المسلمين المرنه لتكون عقيدتهم نهجا لأهل المدن والارياف .
    .
    — وتولى اتباع المذهبين الهيمنه الناعمة على التعليم بمناهجه وأساتذته وإداراته لتتم عمليه غسيل دماغ لأجيال ما بعد الاستقلال وإغلاق ممنهج لعقول المجتمع بوجه الحوار وقبول الاخر وتفصيل الاسلام حسب دور تم رسمه له يحرم فيه المسلمون انفسهم بأنفسهم من التقدم .
    .
    — يستحق الملك سلمان كل الدعم فيما يسعى اليه من تحرير التعليم ايا كان هدفه منه .
    .
    .
    .

  3. بعبع الإخوان عاد بقوة في السعودية، لإنه نجح في مصر. وذلك لتمرير مخططاتهم أما هدفهم هوتدمير المجتمع السعودي المسلم ،والإستلاء على ثرواته

  4. وماذا ستفعل بشأن الكتب الوهابية التي كانت توزع على الحجاج مجانا وتكفر كل من ليس على مذهب آل سعود؟ ماذا ستفعل بمؤلفات محمدبن عبد الوهاب الذي استباح دماء مخالفيه بحجة الشرك حتى لو كانوا ممن ينطقون بالشهادتين؟ بم ستحتج على الحروب التي اشعلتها في العراق وليبيا وسوريا ومصر بحجة أنها جهاد؟ كيف سيخرج من عقول مواطنيها إرث استمر أكثر من مائة عام يقال لهم فيه إنهم هم الفئة الناجية ولا أحد سواهم؟
    هل سيكون في المناهج الجديدة ما يبرر دفع الجزية إلى النصارى إن هم دافعوا عن أسرنا الحاكمة؟ ربما يقول لسان حال الأخوان ” رمتني بدائها وانسلت”

  5. التحريض على الكراهية أمر غير مقبول لكن تبيان الشرك لأبناء المسلمين أظن أنه واجب شرعي .. يا ترى هل نظرت دوجز رايتس ووتش إلى مناهج التعليم في إيران والعراق وإسرائيل ؟

  6. يالله الله يسمع لو صح ذلك وعندها سيكون عندهم جيش عرمرم من الاساتذه والدعاة العاطلين عن العمل اللذين تفننوا وافنوا حياتهم في تكفير الاخر وشطبه

  7. خطوة جيدة ولكن ماذا عن المدرسين في الجامعات أولاً والمعاهد العلمية وفي المدارس كيف سيتم التخلص منهم كل هؤلاء يحتاجون إلى برامج تساعدهم على التخلص من موروثهم الذي سمموا بها أفكار أجيال كثيرة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here