السعودية تستثني كندا من بعثات الدراسة الخارجية بعد الازمة بين البلدين

 

الرياض/ الأناضول- أصدرت السعودية، نشرة بعثاتها الدراسية بالخارج، دون أن تدرج فيها كندا، التي دخلت في أزمة دبلوماسية منذ أشهر مع الرياض، على خلفية رفض الأخيرة انتقادات أوتاوا الحقوقية. 

وقالت صحيفة عكاظ المحلية، أن “كندا تختفي من خارطة 92.9 ألف مبتعث، 34% منهم إناث”. 

ويقدر عدد الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج بـ 92997 طالبا من الجنسين، قسم منهم يدرس على حسابه الخاص، ونحو 9350 مرافقين، وفق ما نقله المصدر ذاته عن أحدث إحصائية عن وكالة وزارة التعليم لشؤون الابتعاث. 

ووفق المصدر ذاته، يتوزع السعوديون الدارسون في الخارج على النحو التالي: أمريكا 51.083 مبتعثا، بريطانيا 14.614، أستراليا 6694، ألمانيا 1929، أيرلندا 1162، فرنسا 743، هولندا 404، الصين 382، النمسا 339، اليابان 319، وفي بقية الدول 15.328. 

ولم يذكر المصدر باقية الدول، غير أنه قال “فيما اختفت كندا من خارطة دول الابتعاث”. 

وكانت الخارجية الكندية، دعت الرياض، في أغسطس/آب 2018، إلى الإفراج عن “نشطاء المجتمع المدني” الذين تم توقيفهم في المملكة آنذاك.

واستدعت السعودية سفيرها لدى كندا، معتبرة سفير الأخيرة لدى الرياض، “شخصا غير مرغوب فيه”، على خلفية ما عدته “تدخلا صريحا وسافرا في الشؤون الداخلية للبلاد”. 

وأعلنت السعودية، “تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين المملكة وكندا مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى”. 

كما أعلنت ‏وزارة التعليم السعودية، إيقاف برامج البعثات والتدريب والزمالة إلى كندا، وإعداد خطة عاجلة لنقل جميع الملتحقين بهذه البرامج البالغ عددهم 17 ألفا و272 مبتعثا، إلى دول أخرى مع أسرهم. 

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. كندا قامت باستقبال الطفلة المراهقة فتون وعمل مؤتمر صحفي لها نكاية بالسعوديه شغل عوالم وليس دولة تحترم نفسها ولكن سيتم حرمانها من الكثير من الاستثمارات وكل ذلك مقابل ماذا مقابل استقبال مراهقة وحقوق إنسان كافرة في الحقوق الاصيله للإنسان واكبر مثال فلسطين واليهود لماذا لاتدافع عن قتلى الفلسطينيين شي مخزي

  2. .
    — عدد سكان السعوديه وكندا متقارب ، حجم التبادل التجاري بين كندا وامريكا ملياري دولار ( يوميا ) عدى عن صادراتها لدول اخرى والموارد الطبيعيه في كندا لا حصر لها والمواطن الكندي من اكثر مواطني العالم رفاهيه حيث التعليم والعلاج من الدرجه الاولى مجاني .
    .
    — نفهم الا تسمح القياده السعوديه بإرسال مبتعثين جدد لكندا لكن يظهر احتقار الدوله لمواطنيها عندما امرت الحكومه السعوديه بعوده المبتعثين الذين يدرسون بكندا فورا وبعضهم كان على ابواب التخرج آو اولادهم بالمدارس وعليهم قروض لسيارات او اثاث آو عقود ايجار سنويه ودمرت بذلك مستقبلهم العلمي والعملي كانت تلك فرصه لكوريا الجنوبيه والصين للتسابق على أخذ المقاعد التي شغرت. هذا بالاضافه الى ان الجامعات الغربيه الاولى اصبحت تتردد في قبول مبتعثين سعوديين في التخصصات المميزه خشيه تكرار التجربه الكنديه .
    .
    — بالمقابل استقبلت كندا ثلاثون الف مواطن سوري ووفرت لهم السكن والتعليم ورواتب شهريه وعاملتهم باحترام لا مثيل له.
    .
    — انتقاد السفاره الكنديه بالرياض للاداره السعوديه في مجال حقوق الانسان ببيان صدر بالعربيه ( لا يمكن ) ان يصدر بمبادره من كندا وحدها بل هو حتما جزء من سياسه غربيه متكامله ستنفذ على مراحل وتم تكليف كندا بالبديء بها .
    ،
    .
    .

  3. هذا مكسب لكندا وخسارة لكم
    لأن التعليم هو أثمن من أي مبلغ مالي ,,وهو السلاح الأقوى للتمسك به من زخات مطر الحياة
    الانسان الناجح بالتعليم هو من يصنع الأمة والمال
    ولكن المال لا يصنع انسانا سويا مكتمل التفكير وحسن التصرف
    ما حصل من تبعات كارثية على المبتعثين السعوديين بكندا تندرج تحت
    الآباء يأكلون الحصرم وألأبناء يضرسون
    لماذا يتحمل المواطن نزقات ولي عهد أو ملك أو رئيس لم يتم اختيارة ورغم ذلك أول من يقصف رقبته ويتدمر مستقبلة هو هذا المواطن ,,,الجندي المجهول !!!!؟؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here