السعودية ترحب باستقبال الحجاج من مختلف الجنسيات والمذاهب والأعراق

الرياض -(د ب أ) – أكدت المملكة العربية السعودية اليوم الثلاثاء انها ترحب باستقبال الحجاج من مختلف الجنسيات والمذاهب والأعراق من شتى أقطار العالم .

وقال وزير الدولة عضو مجلس الوزراء وزير الإعلام بالنيابة الدكتور عصام بن سعيد، في بيان عقب الجلسة الاسبوعية التي عقدها مجلس الوزراء اليوم الثلاثاء ، برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز إن “مجلس الوزراء تطرق إلى إنهاء وزارة الحج والعمرة ترتيبات قدوم حوالي مليوني حاج من أكثر من 80 دولة لموسم حج هذا العام”.

وأكد المجلس على أن “حكومة المملكة ترحب باستقبال حجاج بيت الله الحرام من مختلف الجنسيات والمذاهب والأعراق من شتى أقطار العالم”.

وأضاف الوزير أن المملكة “تسخر كل الإمكانيات البشرية والمادية لرعاية الحجاج وتسعى لتقديم أفضل الخدمات التي تعينهم على أداء حجهم منذ لحظة قدومهم حتى مغادرتهم”.

وكان رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر علي بن صميخ المري وجّه أمس الاثنين خطابات إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، فوجيسلاف سوك، والمفوض السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد والمقرر الخاص المعني بحرية الدين والمعتقد، أحمد شهيد ، أعرب فيها عن القلق حيال استمرار العراقيل التي تضعها السلطات السعودية أمام تمكين المواطنين القطريين والمقيمين في قطر من ممارسة حقهم في أداء الشعائر الدينية.

وطالب المري المسؤولين الأمميين باتخاذ إجراءات فورية ضد السلطات السعودية حتى يتمكن الراغبون في قطر من أداء مناسك فريضة الحج كسائر المسلمين، لافتاً إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بصدد “دراسة الإجراءات القانونية لمقاضاة السعودية بسبب انتهاكاتها الصارخة للحق في ممارسة الشعائر الدينية والاستمرار في تسييس الحج والعمرة ومماطلاتها في رفع المعوقات التي تضعها أمام حجاج قطر”.

وكانت وزارة الحج والعمرة السعودية اعلنت الاحد الماضي انها خصصت رابطًا للمواطنين القطريين الراغبين في أداء فريضة الحج هذا العام .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لماذا تحرص قطر وإيران على وصول مواطنيها إلى الحرمين لأداء فريضة الحج ، وتشتكيان من تسييس الفريضة ، المنطق يقول ، هذا هو الموجود … قبلتم أم رفضتم ، فآل سعود دفعوا ثمن الاستحواذ على الحرمين دماء وأرواحا ، فالحج عبر العصور كان دائما بيد من يسيطر على البيت الحرام يوجهه كيفما يشاء ، وحديث الشريعة وشروح الشيوخ والفقهاء تذهب مع الريح . ألم يوقف الحج في القرن الرابع الهجري سنوات حين سيطر عليه القرامطة ونقلوا الحجر الأسود إلى عاصمتهم هجر ، اعتبروا هذه الفترة مثلها ، فلا تشتكون طالما ليس بيدكم حلا لهذا العائق …. فالشكوى للمنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الانسان لا طائل من ورائها ، والشكوى لغير الله مذلة .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here