السعودية تدين “العدوان” التركي وتحذر من ان الهجوم يُهدّد أمن المنطقة ويُقوّض جهود محاربة تنظيم “الدولة الإسلاميّة” وأمير قطر يبحث التطورات السورية مع إردوغان

الرياض ـ (أ ف ب) – أدانت السعودية مساء الأربعاء ما اعتبرته “عدواناً” تركيّاً على مناطق الأكراد في شمال شرق سوريا، محذّرةً من أنّ الهجوم يُهدّد أمن المنطقة ويُقوّض جهود محاربة تنظيم الدولة الإسلاميّة المتطرّف.

وبينما أبدت الإمارات والبحرين موقفين مماثلين، أعلنت قطر أنّ أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اتّصل بالرئيس التركي رجب طيّب إردوغان وناقش معه “المستجدّات” في سوريا، من دون أن تدين الإمارة الثريّة العمليّة.

وقالت وكالة الأنباء القطريّة إنّ الشيخ تميم اتّصل بإردوغان واستعرض معه “العلاقات الاستراتيجيّة بين البلدين الشقيقين وسُبل دعمها وتعزيزها، إضافةً إلى مناقشة آخر التطوّرات الإقليميّة والدوليّة، لاسيما مستجدّات الأحداث في سوريا”.

ولم تُدن قطر، التي دعمت المعارضة السوريّة في النزاع ضدّ النظام السوري، الهجومَ التركي، رغم الانتقادات التي تعرّضت لها تركيا من دول عربية عدّة، ودعوة جامعة الدول العربيّة إلى عقد اجتماع طارئ السبت.

وقطر حليف رئيسي لتركيا منذ أن قطعت السعودية والبحرين والإمارات العلاقات معها في حزيران/يونيو 2017، فيما يشوب العلاقات التركيّة السعوديّة توتّر منذ مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول على أيدي عناصر سعوديّين قبل نحو عام.

وفي وقت سابق، قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجيّة السعوديّة إنّ المملكة تُدين “العدوان الذي يشنّه الجيش التركي على مناطق شمال شرق سوريا في تعدٍ سافر على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السوريّة”، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الحكوميّة.

وفيما اعتبر المصدر أنّ الهجوم يُمثّل “تهديدًا للأمن والسلم الإقليمي”، حذّر من أنّه “بصرف النظر عن الذرائع التي تسوقها تركيا”، فإنّ العمليّة قد تقوّض “الجهود الدوليّة في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي في تلك المواقع”.

وبدأت تركيا بعد ظهر الأربعاء هجوماً على مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا ما تسبّب بنزوح آلاف المدنيّين، في خطوة أتت بعد حصول أنقرة على ما بدا أشبه بضوء أخضر من الولايات المتّحدة التي سحبت قوّاتها من نقاط حدوديّة.

وقُتل 15 شخصاً، بينهم ثمانية مدنيّين، في القصف التركي على مناطق سيطرة الأكراد، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً طارئاً مغلقاً الخميس لبحث الهجوم التركي، بناءً على طلب بلجيكا وفرنسا وألمانيا وبولندا وبريطانيا.

ودعمت السعوديّة جماعاتٍ مسلّحة معارضة لنظام الرئيس بشّار الأسد منذ بدء النزاع في سوريا عام 2011، في حرب قُتل فيها مئات الآلاف.

وعلى غرار السعوديّة، أدانت الإمارات بدورها “العدوان العسكري التركي على سوريا”، معتبرةً أنّه “يمثل تطوراً خطيراً واعتداءً صارخاً غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة وتدخلاً صارخاً في الشأن العربي”.

كما أدانت البحرين الهجوم، مطالبةً مجلس الأمن “بالإسراع في الاضطلاع بمسؤوليّاته في التصدّي لهذا الهجوم”.

وهذا ثالث هجوم تشنّه تركيا مع فصائل سوريّة موالية لها في شمال سوريا، بعد هجوم أوّل في العام 2016 سيطرت بموجبه على مدن حدودية عدّة، وثان عام 2018 سيطرت على أثره على منطقة عفرين في شمال سوريا.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. كان من المستحسن ان تصمت السعودية وبدل ان تدين تركيا لماذا لاتدين نفسها على العدوان السعودى السافر فى اليمن , الم تدمر بلاد باكملها وتشر اهلها الم تحاصر اليمن وتمنع عنها الغذاء والدواء؟ الم تشن الغارات الجوية وتقتل الابرياء والاطفال والنساء الم تحاصر شعبا باكمله حتى اصبح عالة على الشعوب .. السعودية اخطاءت باستنكارها لتركيا قبل ان ترى ماذا تفعل بالاخرين. ولكن السعودية ينطبق عليها المثل العربى (( الجمل لا يرى سنامه ))

  2. ما يستفز فى الامر هى المواقف العربية المتباينة الضالة ضلالة الجاهلية الاولى وما بعدها الى قيام الساعة فمنهم من ادان ومنهم من ايد ومنهم من صمت ووووووووو كل يغنى على ليلاه .
    المضحك المبكى موقف نظام ال سعود الذى يدين ويستنكر ويصفه بالعدوان على دولة عربية شقيقة وتدخل سافر فى الوقت الذى هى قد استنفذة كل وسائل الشيطان وتفوقت عليه فى تدخلاتها المقززة التى لا هدف لها غير التدمير وحرق الحرث والنسل فى تلك الدولة الشقيقة التى تتباكى عليها الان من تدخل الغير فما يحل لها يحرم لغيرها هذا من جانب كذلك عدوانها السافر الفاجر القبيح منذوا ما يقارب الخمس سنوات على جارها وشقيقها المفترض اليمن تحت مبرر تافه ظالم بشع اعادة الشرعية التى هى من دمرها بيدها وقد اهلكت الحرث والنسل دون ان تحقق شيا سوى الخزى والعار ولا تزال مستمرة وتصرف مئات المليارات التى تكفى كل الشعوب العربيه لتحل كل احتياجاتها وتدفع بها الى مستويات عليا ولكنها تسخرها لتغطية جرائمها المفضوحة امام العالم .
    عجبى من الاعراب الاشد كفرا ونفاقا …..
    لله الامر من قبل ومن بعد…
    اتمنى النشر

  3. اصلا هو بقى شيئ في المنطقه لم تقوضه هذه الأداة التي علاها الصدأ ورتخت براغيها وآيله للتفكك
    ما يريد اردقان تقويضه لقد قوضتموه من قبله وستعنتم به ودفعتم له أموالا اطائله لتقويضه يا متصهينين
    إما هذا النظام لا يستحى أو أنه سخيف لدرجة الغباء والحمق ومصاب بمرض يصيب الدماغ والبصر والبصيره اسمه مرض العطب حتى عطب اولهم الى اخرهم ليستحقوا التكبير عليهم ثلاث

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here