السعودية تدعو لتدخل أممي “فوري” لوقف الاستيطان الإسرائيلي

الرياض / الأناضول – دعت السعودية، الثلاثاء، مجلس الأمن إلى التدخل لوقف المشاريع الاستيطانية الإسرائيلية.
جاء ذلك في بيان لمجلس الوزراء، اليوم، عقب عقد جلسته الأسبوعية برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).
ولفت البيان إلى أن المواطنين الفلسطينيين يتعرضون لحملات تصعيد من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي والتوغل الاستيطاني والسيطرة على الأراضي.
وأكد على ضرورة اضطلاع مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته والتدخل الفوري لوقف المشاريع الاستيطانية.
كانت وزارة الخارجية الفلسطينية، نددت الثلاثاء، بتخصيص الحكومة الإسرائيلية 1200 دونم، لبناء حي جديد في مستوطنة إفرات جنوب مدينة بيت لحم بالضفة الغربية.
وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 670 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، يسكنون في 196 مستوطنة، و200 بؤرة استيطانية.
والاستيطان مخالف للقانون الدولي، وكان مجلس الأمن أصدر في 23 ديسمبر/كانون الأول 2016 القرار رقم 2334، الذي يطالب بـ وقف فوري لكافة الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة .

والمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية متوقفة منذ أبريل/نيسان 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والإفراج عن معتقلين قدامى وقبول حل الدولتين، على أساس دولة فلسطينية على حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. وتشير تقديرات صهيونية وفلسطينية إلى وجود نحو 670 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، يسكنون في 196 مستوطنة، و200 بؤرة استيطانية.
    ==================================================
    عندا كنت في المدرسة كنت مبرٍزة في الرياضيات وهنا مسألة حسابية :

    إذا كان يلزم رئيسنا الشاب أبو OSLO عابس و ساعده الأيمن ماجد (الفرج) ٤٠ الف مجند لحراسة ٦٧٠ الف مستوطن صهيوني , فكم سيلزمه من المجندين لحراسة مليون مستوطن؟؟ …..إذا عجزتم عن إجابة المسأله ستجدون الحل امام مستشار فخامة الواحد الأحد أبو OSLO عابس إمام السلطة محمود المهبوش هباش

    عالمة الرياضيات
    سعاد..راعية المعيز المتقاعة

  2. اوقفو التطبيع مع الكيان الصهيوني و لا تضييقو على الفلسطنيين لان بقاء جميع الأنظمة العربية مرهون بمساعدة الفلسطنيين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here