السعودية تدعو المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات رادعة إزاء خرق إيران للاتفاق النووي وتدعو الى “اتفاق دولي شامل” يضمن منعها من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال

الرياض – (د ب أ)-أكدت المملكة العربية السعودية اليوم الأربعاء ضرورة اتخاذ إجراءات رادعة إزاء تجاوزات إيران وخروقاتها للاتفاق النووي، الأمر الذي يؤكد قصور الاتفاق، وأهمية وجود اتفاق دولي شامل حيال برنامج إيران النووي.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان، سفير الرياض لدى النمسا والمندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في فيينا أثناء دورة مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المنعقدة خلال الفترة (13-9) أيلول/سبتمبر 2019لمناقشة تقارير الوكالة الخاصة بـ “الرصد والتحقق في إيران على ضوء قرار مجلس الأمن رقم (2231) لعام 2015”

وخلال كلمته، شدد السفير السعودي على أهمية وجود “اتفاق دولي شامل” حيال برنامج إيران النووي، يضمن منعها من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال، وذلك انطلاقاً من ضرورة العمل على كل ما من شأنه الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الأوسط، بما يضمن الأمن والسلم الدوليين.

وأكد الأمير عبد الله على ضرورة أن يشتمل هذا الاتفاق على آلية تفتيش محددة وصارمة ودائمة لكل المواقع، بما فيها المواقع العسكرية، مع وجود آلية لإعادة فرض العقوبات على نحو سريع وفعال حال انتهاك إيران للاتفاق”.

وأوضح الأمير عبد الله أن إيران لم تسخّر العائد الاقتصادي من رفع العقوبات عنها بعد توقيعها الاتفاق النووي في خدمة تنميتها الداخلية وتحسين أوضاع الشعب الإيراني، بل سخرتها في مداومة إثارة الاضطرابات الداخلية في الدول المجاورة، وزعزعة أمن المنطقة واستقرارها بشكل خاص.

وأعرب الأمير عبد الله في الوقت ذاته “عن تقديره لجهود الوكالة ومساعيها في إطار التحقق والرصد في إيران، وعلى المهنية والشفافية العالية التي يتمتع بها فريق الوكالة التي اتضحت من خلال التقارير الأخيرة للوكالة التي أكدت مخالفات إيران للاتفاق، سواءً في مستوى نسبة إثراء اليورانيوم، أو مستوى الكمية المنتجة من اليورانيوم المَثري، إضافة إلى تركيب وتطوير أجهزة طرد مركزية متقدمة، وإيقاف جميع التزاماتها المتعلقة بالبحث والتطوير”.

ولفت السفير السعودي إلى أن تقارير الوكالة ما زالت لم تتضمن معلومات حول توجّه إيران لتطوير محركات دفع نووية للسفن، وضرورة توضيح الهدف من ذلك، خاصةً أن هذه التقنية تستخدم بشكل أكبر في المجالات العسكرية.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. دولة فاشلة لا تصنع ولا تزرع و قادة و حكومة و دولة للاستهلاك الغربي
    كيف تسمحون لانفسكم ان
    تنتقدون دولة ناجحة و تحت الحصار الاقتصادي لمدة 35 عاما و ارسلة قرد الى الفضاء و اثبتت انها قادرة على التقدم في كافة المجالات العلوم الاقتصادي و الصناعية و التسليح الدفاعي و فوق كل هذا انهم مفاوضين في السياسة لا مثيل لهم !
    صدقت يا اخ فاديا : الغيرة ذبحتهم و فشلهم في حرب اليمن خمسة سنوات جعلتهم اكبر اضحوكة للعالم =

  2. حزب الله يدين اعلان نتنياهو نيّته ضمّ غور الأردن إلى إسرائيل في حال فوزه في الانتخابات المقبلة ويعتبره بمثابة “عدوان”

  3. تقول السعودية ان النووي الايراني يؤثر على عملية الحد من اسلحة الدمار الشامل في الشرق الاوسط ويهدد الامن والسلم الدوليين !! .. طيب .. والنووي الاسرائيلي ماذا بشأنه !! .. اليس له علاقة بالموضوع !!
    ********************
    زيادة تخصيب ايران لليورانيوم وكمياته لا يحتاج لتقارير دولية “شفافة” لاثباته لان ايران هي التي اعلنت عن ذلك اساسا .. فاذا ارتم ان تشكروا احدا على “الشفافية” فاشكروا ايران .

  4. والله ياسيادة الأمير عبد الله لو إنك فقط أشرت الى أسم إسرائيل من قريب أو بعيد وليس فقط إيران في حديثك عن (ضرورة العمل على كل ما من شأنه الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الأوسط، بما يضمن الأمن والسلم الدوليين.) لكان كلامك من ذهب ، ولكن للأسف ان تشير الى إيران ولا تلتفت الى صاحبة (الصون والعفاف) الحبيبة إسرائيل !! فلعمري أن حديثك فيه الكثير من التقصير والتغاضي عن الحق بل ان كلامك يناصر باطل الصهاينه مغتصبي فلسطين والقدس الشريف ، ياسيادة الأمير أنت تمثل ، ليس أي دولة ، بل المملكة العربية السعودية ، الحارسة والحامية للحرمين الشريفين .

  5. الغريب و المدهش ان المملكه السعوديه و قادتها و امراءها لم يجتهدوا قط لمنع العدو الأسارئيلي امتلاك اسلحه نوويه او الحد من تصنيعه ونشاطه النووي و خطر ذالك على الدول العربيه وشعوبها وشعوب حوض البحر المتوسط جمعاء
    هل أمراء السعوديه موظفين عند نتنياهو ؟؟؟؟؟

  6. ماذا تقول يا سفيرنا الكريم في الترسانة النووية لربيبتك اسرائيل بما انك مهتم بأمن الشرق الاوسط

  7. ونحن نطالب المجتمع الدولي بمعاقبة قتلة خاشقجي ومن ارسلهم لارتكاب جريمة مروعة بهذا الشكل في منشأة دبلوماسية ونطالب من تركيا تفسير صمتها عن مرتكبي هذه الجريمة المتوحشة التي تسئ لكل العرب والمسلمين في العالم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here