السعودية تدرب مهاجرين يمنيين للقتال ضد النظام السوري مقابل معاش شهري وضمان عودتهم للعمل في المملكة

 saudi yemen

الناصرة ـ “راي اليوم”:

كشف المحلل للشؤون الاستخباراتية يوسي ملمان في مقابلة مع I24 News (قناة تلفزيونية اسرائيلية جديدة) عن مصادر استخباراتية غربية، أن المملكة العربية السعودية تقوم بتدريب أشخاص من اصحاب الجنسية اليمنية وترسلهم للقتال مع الجيش السوري الحر في الحرب الاهلية التي تجري في سورية منذ 28 شهرا ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

التقارير تشير الى ان هذه الحملة تنظمها المخابرات السعودية والتي يترأسها الامير بندر بن سلطان، السفير السابق للسعودية في الولايات المتحدة الامريكية.

حسب هذه المصادر، فأن المئات من المهاجرين اليمنيين، الذين جاءوا الى السعودية طلبا للعمل والذين انتهت صلاحية تأشيرتهم للمكوث في السعودية، يتم العرض عليهم الخضوع لتمارين عسكرية ومن ثم الذهاب لمساعدة المعارضة السورية مقابل معاش شهري. بالاضافة الى ذلك، تضمن لهم السعودية امكانية عودتهم الى المملكة والعمل فيها مجددا.

حسب أقوال ميلمان، فأن جهاز الاستخبارات الباكستاني(SIS)، والمعروف بعلاقته الوطيدة مع جهاز الاستخبارات السعودي، هو الذي يشرف على هذه التدريبات بوساطة ضباط من الجيش والاستخبارات. هذه الحملة تتم بالتنسيق مع جهاز الاستخبارات المركزي الامريكي  (CIA)، الذي لديه وكلاء في الاردن لتدريب عناصر من الجيش السوري الحر.

المحاربون اليمنيون يصلون الى سورية عن طريق تركيا، والذي ايضا على مطلعة على العملية. تجنيد اليمنيين جاء ردا على المساعدات التي يحصل عليها النظام السوري من أيران وايضا من مقاتلين من الشعية من منظمات مثل حزب الله وغيرها.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لماذا لا تدربهم للقتال في فلسطين المحتلة بدلا من قتل بني جلدتهم من العرب المسلمين السوريين. علينا ان نطلع على مخطط السيد برنارد لويس لنفهم ما سيحل بنا من تمزق. لن يقف المخطط عند سورية بل سيشمل كل الدول العربية. انظروا ما حل بالعراق ثم ليبيا وتونس واليمن والآن سورية وبعدها ما تبقى من العروبة والإسلام. ما الهدف من تدمير كل الجيوش العربية سوى مصلحة اسرائيل الأمنية ونحن نقدمها لهم على طبق من ذهب!! لا ننسى السودان الذي اصبح ثلاثة والعراق الذي اصبح أيضاً ثلاثة وسورية اذا ما انتصر المجاهدين ستصبح خمسة وبعدها الدور على لبنان وعلى باقي الدول العربية. اطلب من الله ان يدرك العرب حكومة وشعبا ما سيحل بهم من جراء الانقلاب على أنفسهم خدمة لأمريكا والغرب وإسرائيل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here