السعودية تخصص رابطًا إلكترونيًا للقطريين الراغبين في أداء الحج

الرياض- (د ب أ): خصصت وزارة الحج والعمرة السعودية رابطًا إلكترونيًا للمواطنين القطريين الراغبين في أداء مناسك الحج للموسم الحالي.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية “واس” عن وزارة الحج والعمرة السعودية قولها إنّها “أنهت كافة الترتيبات اللازمة لخدمة الأشقاء القطريين الراغبين في أداء مناسك الحج لهذا العام 1440هـ، حيث خصصت الوزارة الرابط الإلكتروني؛ لتمكينهم من تسجيل بياناتهم واختيار الخدمات التي تتناسب مع احتياجاتهم”.

ودعت الوزارة السلطات القطرية إلى “عدم حجب الروابط الإلكترونية كما حدث في السابق، والتعاون في تمكين الحجاج القطريين من أداء مناسكهم بيسر وسهولة”.

وأعلنت السعودية أمس الثلاثاء رفضها ما أشارت إليه الدوحة حول عدم قبول الحجاج القطريين أو المقيمين بقطر هذا العام، مشيرة إلى أن المملكة هيأت السبل لقدوم الحجاج من دول العالم كافة بما فيها دولة قطر.

وقال وزير الإعلام بالنيابة عصام بن سعد بن سعيد في بيانه عقب الجلسة الأسبوعية التي عقدها مجلس الوزراء برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز “أن مجلس الوزراء، أعرب عن تقدير المملكة وشكرها لما عبرت عنه الأوساط الإسلامية من ترحيب بدعوة المملكة لحجاج بيت الله الحرام للتفرغ لأداء شعائر الحج بكل سكينة والبعد عن كل ما يعكر صفوه، وثناء على الجهود والخدمات المتكاملة”.

وأشار المجلس في هذا السياق إلى أن المملكة استقبلت هذا العام قرابة ثمانية ملايين مسلم أدوا مناسك العمرة، وستستقبل حوالي مليوني حاج من جميع دول العالم”، وقال الوزير بن سعيد في بيانه إن “المملكة تجدد رفض الادعاءات الصادرة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية بأن حكومة المملكة تضع العراقيل أمام من يرغب في زيارة المشاعر المقدسة من قطريين أو مقيمين في قطر لأداء مناسك الحج والعمرة، وهو ما ينافي الحقيقة، حيث أن الجهات المختصة في المملكة قد هيأت جميع السبل ويسرت لقدوم الحجاج والمعتمرين من دول العالم كافة بما فيها دولة قطر”.

فيما رد مسؤول قطري على مطالبة السعودية لبلاده بتسهيل إجراءات قدوم الحجاج القطريين الراغبين في أداء مناسك الحج، واعتبر أن دعوة الرياض تناقض سعودي، في ظل عدم وجود سفارة قطرية في الرياض، وعدم السماح للخطوط القطرية بالطيران المباشر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here