السعودية تحمل ايران مسؤولية الهجوم الصاروخي وتهدد بالرد “بالوقت والمكان المناسبين” وتعتبر امتلاك “أنصار الله” لصواريخ باليستية يمثل تطورا خطيرا جدا

 

الرياض ـ (أ ف ب) – اتهمت السعودية ايران الاثنين بالوقوف وراء الصواريخ البالستية التي أطلقها الحوثيون على المملكة الاحد وأدت الى مقتل شخص، مهددة بالرد على ايران “بالوقت والمكان المناسبين”، في تصعيد جديد بين القوتين الاقليميتين.

وتقود الرياض في النزاع المدمر في اليمن المستمر منذ ثلاث سنوات، تحالفا يتدخل عسكريا لمساعدة سلطات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين.

وتتهم السعودية وهادي ايران بتسليح الحوثيين.

وتؤكد طهران دعمها للحوثيين لكنها تنفي تزويدهم بالسلاح وتتهم بدورها الرياض بارتكاب “جرائم حرب” في اليمن.

وهي ليست المرة الاولى التي تهدد فيها المملكة السعودية ايران في سياق النزاع اليمني الذي أجج التوتر بين البلدين اللذين قطعت العلاقات الدبلوماسية بينهما منذ 2016 واللذين يتواجهان في سياق نزاعات وازمات اخرى في المنطقة.

جاء التصعيد الجديد اثر اطلاق الحوثيين الاحد سبعة صواريخ على المملكة. وتم اعتراض الصواريخ من الدفاعات السعودية لكن عاملا مصريا قتل واصيب ثلاثة اشخاص آخرون بجروح بسبب سقوط شظايا الصواريخ على منزل في الرياض.

وقال المتحدث باسم التحالف العسكري العقيد السعودي تركي المالكي في مؤتمر صحافي في الرياض “الصواريخ ايرانية”، مضيفا ان المملكة “تحتفظ بحق الرد على ايران في الوقت والمكان المناسبين”.

واعتبر المالكي اطلاق الصواريخ “تدهورا خطيرا”، متهما إيران بالعمل على تهريب الصواريخ الى الحوثيين من خلال تفكيكها ثم ارسالها في شحنات عبر ميناء الحديدة ومطار صنعاء. ويخضع مطار صنعاء وميناء الحديدة الى سيطرة الحوثيين.

-“عدوان” سعودي-

وشدد العقيد السعودي على ان التحالف “سيقوم باتخاذ كافة الاجراءات لحماية أمن” المملكة، من دون ان يحدد هذه الاجراءات.

ومنذ تشرين الثاني/نوفمبر 2017، أطلق الحوثيون صواريخ على السعودية على فترات متباعدة. وعند كل عملية اطلاق، أكدت الرياض اعتراض دفاعاتها الجوية للصواريخ.

ونددت واشنطن وباريس ولندن باطلاق الصواريخ الاحد وعبرت عن تضامنها مع الرياض.

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اتهم في تشرين الثاني/نوفمبر ايران بالتورط بشكل مباشر في تزويد الحوثيين بالصواريخ معتبرا ذلك “عدوانا عسكريا مباشرا من النظام الايراني ويمكن اعتباره عملا حربيا ضد المملكة”.

ومنذ 26 آذار/مارس 2015، تقود السعودية تحالفا عسكريا في البلد المجاور الفقير دعما لسلطة الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء ومناطق واسعة من البلاد.

وادى النزاع الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص واصابة نحو 53 الفا في ظل أزمة انسانية تعتبرها الأمم المتحدة من بين الأسوء في العالم حاليا.

واحيا الحوثيون الاثنين الذكرى الثالثة لما وصفوه ب “العدوان” السعودي من خلال استعراض للقوة في صنعاء.

واحتشد مئات الآلاف من أنصارهم في ساحة السبعين في صنعاء حاملين اعلام اليمن ولافتات عليها صورة زعيم الحوثيين عبد الملك بدر الدين الحوثي وأخرى كتب عليها “ثلاث سنوات على العدوان”.

وقال صالح الصماد رئيس “المجلس السياسي” اعلى سلطة لدى الحوثيين، مخاطبا المتجمعين ان حضور هذا الحشد “يوجه رسالة الى العالم (..) ثلاث سنوات من العدوان لم تكسر ارادة الشعب اليمني”.

-“رفض السلام”-

وتزامن الاطلاق الاخير للصواريخ مع زيارة لولي العهد السعودي لواشنطن وكان وزير الدفاع الاميركي دعاه الاسبوع الماضي الى دفع جهود السلام في اليمن.

في الاثناء رفض مجلس الشيوخ الاميركي قرارا هدف لوقف المساعدة اللوجستية الاميركية للعمليات العسكرية للتحالف في اليمن.

واعتبرت منظمة العفو الدولية في بيان ان الصواريخ البالستية التي أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية قد تشكّل “جريمة حرب”. وكانت المنظمة اتهمت واشنطن وباريس ولندن بتزويد الرياض وحلفائها بالسلاح ما قد يشكل جريمة حرب.

وكان خبراء للامم المتحدة اكدوا في تقرير في كانون الثاني/يناير 2018 ان ايران انتهكت حظر السلاح الذي تفرضه الامم المتحدة على اليمن من خلال السماح للمتمردين بالتزود بطائرات بدون طيار وصواريخ بالستية.

والاثنين قال صالح الصماد في تجمع صنعاء ان جماعته ستتعاطى “مع أي مبادرات تفضي إلى وقف العدوان ورفع الحصار والجلوس على طاولة الحوار”، ودعا القوى اليمنية الى “الحوار”.

في موازاة دعوته للحوار، اتهم الصماد في خطابه الولايات المتحدة ب “ادارة” العدوان، قائلا ان الاميركيين “يشاركون مباشرة في عدد من الجبهات”. وتابع “العدوان أميركي من أول طلقة”.

ويعتبر التحالف انه على الحوثيين تطبيق قرار مجلس الامن رقم 2216 الذي يطالب الحوثيين بالانسحاب من الاراضي التي سيطروا عليها وضمنها صنعاء.

واعتبر الرئيس هادي ان اطلاق الصواريخ الاحد يثبت “رفضا واضحا للسلام” من قبل الحوثيين.

ولا يلوح حل سياسي في الافق في هذا النزاع وكانت كافة محاولات تسويته فشلت حتى الان.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. عاد طفل من عائلة ثرية جدا أفسده التدليل يبكي إلى أمه، وحين سألته عن سبب بكائه، قال: إن ابن الجيران الفقير ضربه بخده على يده.
    لا نامت أعين الجبناء

  2. ان هؤلاء القوم لم يجدوا غير شماعة ايران ليضعوا عليها فشلهم الذريع والمخزي …ان منطقهم الاعوج هو ان يظل اهل اليمن يتلقوا الضربات بصواريخهم الذكيه ولا يدافعوا عن انفسهم
    ولكن انا لا الوم هذا الشعب الملقب بلسعودي لأنه محكوم بلنار والحديد ولا يستطيع ان يفتح فمه الا للأكل والشرب فقط والسؤال الكبير الذي يحيرني ان سلاح ال سعود لا يقتل الا العرب والمسلمين الظاهر ان احد شروط اسيادهم هو عدم استعماله الا لقتل العرب والمسلمين …….ان سبب بلاء الأمه هو هؤلاء ومنافقيهم ..ولا حول ولاقوة الا بلله

  3. ايران مشغوله بشاكلها الداخليه مع الشعب الايراني الذي يريد تحسين وظعه الاقتصادي والخارجيه مع امريكا واسرائيل الذين يريدون تدميرها.
    انتم وكل حلفائكم تراقبون الحدود 24/7 ، فكيف تستطيع ايران تزويد هذه الصواريخ للحوثيين؟ الحوثيون لايريدون دوله اخرى تفرض عليهم سياسة الامر الواقع وانتم تريدون ان يحكم اليمن فئه تتماشى مع سياستكم وكل العالم يريدكم ان توقفو هذه الحرب التي تفقد الشرعيه. ماذا يحصل لو ان هذه الصواريخ اصابت هدفها؟ هل فكرتم ولمره واحده ان الدول التي تبيعكم السلاح هي نفس الدول التي تبيع السلاح للحوثيين لكي تستمر الحرب وتجار السلاح يزيدون دخلهم السنوي على حسابكم. الحرب في اليمن لم تنفع اية دوله، لم تنفعكم ولم تنفع اليمن الذي يموت ابنائها من الامراض والجوع. الاطفال ابرياء بنظر الجميع وبنظر الخالق لانهم لا يستطيعون الدفاع عن انفسهم وخالقهم هو الوحيد الذي يهتم بهم. ان الانسان طغى وان الله يرى وويل للذي يكذب بالدين

  4. هم حربهم على ايران لانهم بدهم يرجعوها للاحضان الامريكيه. وان الامريكان والسعوديين يتعاملون مع ايرانيين لكي يعيدوا ايران للتبعيه الامريكيه. وان خلافهم مع ايران ليس لانها شيعه كما يفتكر كثير من الي مش شايفين شو هي الطبخه وجاهلين واغبياء. ها هم المريكان والسعوديين يتعاملون مع ايرانيين ولهم حلف مع بعضهم. وكذلك ها هم ضد ناس (سنه) مثل حماس واناس وطنيين. فياللي بتفكروها سني شيعي اصحوا من المطب اللي واقعين فيه وما تكونوا خدام بني صهيون والعرب الخون معهم من حيث لا تعلمون. حيث ان لمراد منكم ان تحاربوا لتكونوا اداة حرب نيابه عن بني صهيون ولكي تحاربوا لتحقيق اهداف بني صهيون وامريكا فقط. ولقد فعل هذا من قبل القاعده (مسلمين) حيث حاربوا واستعملوا اسم الجهاد لكي يخرجوا روسيا من افغانستان ولاءحلال الامريكان مكانهم. وهل الامريكان والصهاينه مؤمنون؟

  5. اجد صعوبه في التفريق بين السعودية في اليمن وإسرائيل في غزه

  6. بسم الله لرحمن الرحيم
    يعني بدهم يضربوا الفلسطينيين وممنوع يحملوا سلاح ليردوا على الصهاينه. وامريكا وبريطانيا والصهاينه بدهم يضربوا اليمنيين بالتحالف العربي الصهيوني وما بدهم اليمنيين يضربوا عليهم. وبكرا ندهم يضربوا ايران وما حدا يرد عليهم, ويضربوا المقاومه في جنوب لبنان وما حدا يرد عليهم. طيب ووليش هم بيحقلهم يضربو الناس؟ مش شايفين امريكا والصهاينه ولا اعوانهم بانهم المثل الاعلى

  7. إذا كانت السعودية أمام كل نكسة تصيبها نتيجة ضربات أنصار الله تعلق فشلها على شماعة إيران ؛ فعلى من ستعلقها عندما تبتلعها إيران ولو تنهض من كبوتها طيلة 3 سنوات فقط بهبة من “ريح إيران” كما تعتبر الحوثيين ؟؟؟ هل ستعلق هزيمتها على “دعم حزب الله لإيران” أم دعم روسيا لإيران؟
    عوض البكاء والصراخ ؛ تذكروا أن إيران لم تحلب ؛ ولم تلتزم بحماية آل سعود!! إنه “فقيه الذكاء التجاري” الذي التزم بحمايتكم مقابل مليارات تلدولارات ؛ فاطلبوا من نيكي هايلي أن تقتعد قوالب شظايا الصواريخ ؛ لتستوضح وتتحسس هويتها ؛ثم تطلق تهديدها الناري ؛ “بقذف الهوثيين بكعب الحذاء”!!!

  8. حلال عليكم يابني سعود شراء السلاح والزمم والمرتزقة لغذو اليمن (( اللهم بارك لنا في شامنا ويمننا )) وحرام عليهم الدفاع عن بلادهم واعراضهم باي دين واين منطق تتحدثون اليس منكم رجل رشيد

  9. كنتم تسخرون من بشار الأسد عندما يستخدم مقولة “في الزمان والمكان المناسبين” في رده على الخروقات الاسرائيليه، فإذا بكم تستخدمونها اليوم.. سبحان الله

  10. اين المدعي العام للجنائية الدولية لطلب الراس او الرؤوس المدبرة لجرائم الحرب في اليمن ?
    كفى من القتل و الدمار . نريد ان نرى مجرمي حرب اليمن امام العدالة العالمية قبل موتهم !! نريد القصاص لابرياء اليمن و ابرياء جرائم الارهاب الوهابي بالمدن و البلدان الاوروبية خاصة سادونستان و بلجيكستان و مولمبيكستان و ابرياء الثروات المضادة بالدول العربية المنكوبة من جراء هؤلاء . نريد القصاص منهم في الدنيا قبل الاخرة !!!
    اينك يا فاتو بنسودة?? لماذا صمت القبور هذا??

  11. أکدت ایران ألف مرات ایران لاتدعم الحوثیون و لایمکن الدعم من الجیش الیمنی و الحوثیین بسبب الحصار الیمن المملكة العربية السعودية هاجمت اليمن مع جيش من عشرة بلدان أخرى خلال السنوات الأربع الماضية ، هاجمت المملكة العربية السعودية بشكل متكرر البنية التحتية في اليمن ، والمناطق السكنية والمدارس والمستشفيات وحتى دور الأيتام في اليمن.هل لا يسمح اليمنيين للرد على المملكة العربية السعودية في الذكرى الرابعة للهجمات السعودية ضد الجیش الیمنی ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here