السعودية تبدأ محادثات حول اجتماع محتمل لأوبك+ في فبراير بعد هبوط سعر النفط

الرياض- متابعات: قالت أربعة مصادر من أوبك+ إن السعودية فتحت مناقشة حول تقديم موعد اجتماع أوبك+ من مارس آذار إلى أوائل فبراير شباط بعد هبوط سريع في أسعار النفط أثار انزعاج الرياض.

وتهز مخاوف حيال التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا الذي انتشر في الصين الأسواق العالمية، مما ساعد في انخفاض سعر الخام إلى حوالي 58 دولارا للبرميل مقارنة مع أكثر من 65 دولارا للبرميل في 20 يناير كانون الثاني، وفق ” رويترز”.

وقالت مصادر أوبك+ إنه لم يُتخذ قرار نهائي بشأن الموعد الجديد للاجتماع، ولم يحظ بعد بموافقة جميع أعضاء أوبك، إذ أن إيران مرشح محتمل لمعارضة هذه الخطوة.

وقالت المصادر إن روسيا أيضا ليست متحمسة لتقديم موعد الاجتماع إلى أوائل فبراير شباط، رغم أنه لم يتضح حتى الآن ما إذا كانت موسكو قد حددت رسميا موقفها النهائي.

وأشار مصدر بقطاع النفط الروسي إلى أن موسكو ربما تريد طمأنة السوق إلى أنها عازمة على تقديم موعد الاجتماع لمنع مزيد من الهبوط في أسعار النفط.

ويحاول مسؤولو أوبك والمستثمرون تقييم الضرر الاقتصادي الذي قد يلحقه الفيروس بالطلب على النفط الخام ومشتقاته.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here