السعودية: الدين العام لن يتجاوز 22% من ناتجنا المحلي بـ2019

الرياض / طارق خالد / الأناضول – قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان، الأحد، إن نسبة الدين العام لبلاده من الناتج المحلي الإجمالي، لن تتجاوز 21 – 22 بالمائة في 2019.

وأضاف الجدعان في مقابلة مع قناة العربية، بثتها الأحد، أن  حجم الاستدانة تحدده عوامل عدة، منها حجم العجز في الميزانية وأوضاع السوق

وسجلت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، عجزا في الثلاث سنوات الماضية مع تراجع أسعار النفط عن مستوياتها منتصف 2014، ما اضطرها لتكثيف الاستدانة محليا وخارجيا.

وشكل الدين السعودي 17.1 بالمائة للناتج المحلي بنهاية العام الماضي.

وارتفع الدين العام للمملكة بنسبة 24 بالمائة إلى 549.51 مليار ريال (146.53 مليار دولار) في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، مقابل 443.25 مليار ريال (118.2 مليار دولار) بنهاية 2017.

وذكر وزير المالية السعودي، أن رفع الفائدة الأمريكية لن يؤثر بشكل جوهري على تكلفة الاقتراض.

ويتوقع المستثمرون في الوقت الحالي، زيادة أسعار الفائدة الشهر الجاري، فيما يشير مسؤولو الفيدرالي الأمريكي في أحدث توقعاتهم، إلى 3 زيادات خلال العام المقبل.

كان الفيدرالي الأمريكي رفع أسعار الفائدة 3 مرات خلال العام الماضي، كما رفعها 3 مرات خلال العام الجاري في مارس/آذار ويونيو/حزيران وسبتمبر/أيلول.

وقال الجدعان أن موازنة السنة المقبلة ستكون تنموية توسعية، ولن تختلف كثيرا عن أرقام البيان التمهيدي الذي أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي بيان تمهيدي لأول مرة، توقعت وزارة المالية السعودية بلوغ عجز موازنتها للعام المقبل، نحو 128 مليار ريال (34.1 مليار دولار).

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. اصلا من يقول انه يوجد دين عام؟ لا يوجد دين عام يوجد فائض بنسبة 99% من الناتج المحلي الاجمالي للمستعمرة السعودية. الداين العام هو اشاعات و فوضويات جاء بها اعداء الاسلام.

  2. عجز في موازنه اكبر مصدر للبترول في العالم ويجبان يكون فائض وليس عجز.. السنوات الثلاث القادمه سيتضاعف فيها العجزبسبب التعهدات والرشاوي للدول في السكوت عن قضيه خاشجقجي.
    ثروات المسلمين تهدر بسبب بن سلمان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here