تنظيم “الدولة الاسلامية” يعلن مسؤوليته عن تفجيرات سريلانكا.. وثلاث دقائق صمت في كل انحاء البلاد حدادا على ضحايا سلسلة تفجيرات أحد الفصح الانتحارية الذين وصل عددهم الى نحو 300 قتيل.. وتنكيس الأعلام في جميع المؤسسات الحكومية

القاهرة ـ كوبومبيا ـ جنيف ـ (د ب أ)- (ا ف ب): أفاد موقع “سايت إنتليجنس”، المتخصص في مراقبة إصدارات الحركات الإسلامية المتشددة، بأن تنظيم داعش زعم مسؤوليته عن التفجيرات التي شهدتها سريلانكا وأسفرت عن مقتل أكثر من 310 أشخاص.

كما تناقلت حسابات على موقع تويتر منشورا لوكالة “أعماق” التابعة للتنظيم نقلت فيه عن “مصدر أمني” أن “منفذي الهجوم الذي استهدف رعايا دول التحالف والنصارى في سريلانكا من مقاتلي الدولة الإسلامية”.

ولم يتسن التأكد من صحة هذه المزاعم.

ووقف الشعب السريلانكي صباح الثلاثاء ثلاث دقائق صمت في كل أنحاء البلاد حدادا على ضحايا سلسلة تفجيرات أحد الفصح الانتحارية الذين وصل عددهم الى نحو 300 قتيل.

ومع بدء دقائق الصمت عند الساعة 8,30 صباحا بالتوقيت المحلي (03,00 ت غ)، وهو الوقت الذي وقع فيه التفجير الأول الأحد، تم تنكيس الأعلام الوطنية وأحنى السريلانكيون رؤوسهم.

وأعلنت الحكومة الثلاثاء يوم حداد وطني تنكس فيه الأعلام في جميع المؤسسات الحكومية، وتغلق فيه محلات الخمور أبوابها وتبث فيه المحطات الإذاعية والقنوات التلفزيونية الموسيقى الحزينة.

وأمام كنيسة سانت أنطوني في كولومبو حيث تم التفجير الأول الأحد صباحا، تجمع عشرات الاشخاص لاضاءة الشموع وتشابكت ايديهم وهم يصلون مغمضي الأعين.

البعض منهم قاوم ليحبس دموعه، ومع اقتراب الدقائق الثلاث من الانتهاء بدأ الحشد بالصلاة.

ومن جهتها أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء في جنيف مقتل ما لا يقل عن 45 طفلا وفتى بينهم طفل عمره 18 شهرا في الاعتداءات التي أوقعت ما لا يقل عن 320 قتيلا الأحد في سريلانكا.

وقال المتحدث باسم صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) كريستوف بوليراك للصحافيين إن “المجموع الآن هو 45 طفلا وفتى قتلوا”.

وأضاف أن أطفالا آخرين “أصيبوا بجروح وهم الآن يصارعون الموت”، ما ينذر بارتفاع هذه الحصيلة.

وأكدت يونيسف أن 27 طفلا قتلوا و10 جرحوا في الهجوم على كنيسة سان سيباستيان في نيغومبو.

وفي مدينة باتيكالوا الواقعة شرقا، قتل 13 طفلا بينهم طفل عمره 18 شهرا، وفق يونيسف.

والاطفال الأربعون الذين قتلوا في المدينتين سريلانكيون، وأكدت يونيسف أن خمسة أطفال آخرين من جنسيات أجنبية قضوا في الاعتداءات أيضا.

ولم يعلن بوليراك تفاصيل عن مكان مقتل الأطفال الأجانب.

وقتل في الاعتداءات ثلاثة من أبناء الملياردير الدنماركي اندريس هولش بوفلسن الذي كان يمضي عطلة مع أسرته في عطلة الاسبوع، وفق المتحدث باسم مجموعة بيست سيلر لبيع الملابس بالتجزئة التي يملكها الملياردير.

ونقل 20 طفلا وفتى إلى المستشفى في أعقاب الهجوم في كولومبو، بينهم 4 لا يزالون في العناية الفائقة.

واتهمت السلطات السريلانكية جماعة إسلامية محلية هي “جماعة التوحيد الوطنية” بالوقوف وراء الاعتداءات التي أثارت تنديدا دوليا.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. الاخ بلا مزح، ليس قاموس سيد قطب والبن. وبن تيميه مايجاهر او يبرر هذا الفعل، يعني لايجب نقل كلام الاعلام دون الرجوع للمصدر، كما يفعل الغربيون في اتهام اقرآن بانه يحرض على العنفف

  2. منذ أيام اعلن احد رؤساء الدول عن انتهاء تنظيم الدوله بالكامل لكسب تاييد شعبه لا اكثر .

  3. عزاؤنا الخالص للشعب السيريلانكي الذي وقع ضحية الإرهاب في عيد من أعياد الناس. كما رفضنا الاعتداء على المساجد نرفض الاعتداء على الكنائس و كل الأبرياء الذين لا ذنب لهم. معظم الضحايا كانوا أطفالا.
    تبا لداعش و القاعدة و النصرة و كل التنظيمات التي امتهنت التشدد و الإرهاب و الإجرام باسم الدين و تبا لهذا الفكر المريض و من ينشره.
    كيف وصل الإرهاب إلى سيريلانكا؟! .

  4. .
    — علينا كمسلمين ان ننظر بإنسانيه وصدق الى ما اصاب عقيدتنا ، لقد أصبحنا كالأمه الالمانيه في العهد النازي ، نترك ملوثي العقول يتغلفون بعقيدتنا لتبرير متعتهم في اذى الخلق
    .
    .
    — الاغلبيه منا ببساطه تصمت والنخبه من علماء او احزاب او جماعات تعترض باستحياء وكأن من يقتل من اطفال ونساء وشيوخ ورجال من اي دين او عقيده حشرات لا قيمه لها , بل ويجد ملوثي العقول من يمولهم منا بالمال والسلاح والتسهيلات.!!
    .
    — رحم الله شهداء الكنائس في عيد يفترض ان يسعد به الاخوه المسيحيون وتقول لهم، نفس هولاء من ملوثي العقول فجروا مساجدنا وقتلوا اطفالنا وسبوا نسائنا واحرقوا مدننا .
    .
    .
    .

  5. أريد أن أدخل في عقول عناصر هذا التنظيم و أرى كيف يفكرون، هم جبناء حد النذالة حين يفكرون في قتل ناس تصلي في كنيسة أو أي شخص أمن و ليس لهم من الشجاعة إلا شجاعة الانتحار ليسافروا في رحلة حور العين و لا أظنهم يلقونهم

  6. هذا مربط الفرس ! انتظروا المؤتمر الصحفي الذي أجراه الغبي بومبيو وأعطاهم الضوء الأخضر للاعتراف بمسؤوليتهم عن الجريمة . ماذا استفادتهؤلاء الكلاب المسعورة ! ولإثبات ماذا . هل يرضيهم فعل ورد فعل ؟ كل هذا بإيعاز من امريكا وحلفائها في العالم والعالم العربي ! لعنة الله على كل التطرف الإسلامي ! التطرف المسيحي واليهودي والبوذي والهندوسي وغيرهم ملعون أصلا !!!!

  7. داعش هي الغطاء الذي تستخدمه أجهزة ودول لاشعال الفتن والحروب الدينية بين مكونات الشعوب في المنطقة والعالم. السؤال هو من المستفيد من هذه الاعمال؟ ومن هو المتضرر والمستهدف؟ وبالتالي من هي هذه الجهات التي تقف وراء داعش؟ . فهمكم كافي.

  8. إذا كان هذا التنظيم المجرم هو حقا من فعل هذا فإن الإسلام والمسلمين براء منهم لأن الجميع يعلم أنه تنظيم من صنع الصهاينة و الأمريكيين قاتلهم الله جميعا

  9. الله يسلمك يا سليم، ولكن ليس المطلوب ان ندعو لهم بالرحمة فهم شهداء.
    المطلوب ان نكف عن الرياء ونسمي الاشياء باسمائها، اسم الدول والحكام والانظمة الفكرية والدينية التي تقف وراء ما جرى ويجري وسيجري باسم الاسلام، من اسرائيل الى اميركا الى تركيا الى السعودية الى قطر، الى حركة الاخوان المسلمين الى ابن تيمية الى محمد بن عبدالوهاب الى حسن البنا الى سيد قطب الى العرور الى القرضاوي فهم المسؤولون.
    يتحتم علينا جميعا ان نعريهم ان لم يكن بمقدورنا ان نوقفهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here