السديس يطالب المصلين بتخفيف الزحام في ساحات “المسجد الحرام” ويستحثهم على الدعاء لقادة المسلمين لإنجاح “قمم مكة”.. موجة غضب عاتية وسهام كثيرة تناله وسخرية مريرة

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

في كلمة وجهها إلى المصلين في بيت الله الحرام بمكة المكرمة عقب صلاة العشاء، حث الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين المصلين في ساحات المسجد الحرام على الدعاء لقادة المسلمين المجتمعين في مكة بالصلاح والتيسير والتسهيل والتسديد، ليخرج المؤتمر بالآثار العظيمة.

وتابع السديس: “علينا جميعا إنجاح هذه القمم بالتعاون مع ولاة أمرنا، والتخفيف من الزحام على منطقة الحرم، وهذا من يسر الشريعة ولله الحمد والمنة ورفع الحرج فيها ،فالمساجد في مكة المكرمة على الصحيح من قولي العلماء أنها تضاعف فيها الصلاة في منطقة الحرم، فيجد المسلم سعة ولله الحمد والمنة في أداء الصلاة تقديرا لهذه الأحداث المباركة ،وأيضا ضيوف الرحمن ثم ضيوف هذه الدولة المباركة، وعلينا بالدعاء بأن يجمع الله كلمة المسلمين ويوحد صفوفهم .

بعد الكلمة نالت السديس سهام كثيرة، وهاجمه النشطاء، وصبوا عليه جام غضبهم.

الدكتور محمد عباس كتب معلقا: “‏السديس: عليه من الله ما يستحق يطلب من المعتمرين تخفيف وجودهم في المسجد الحرام كي يتسنى للملوك والرؤساء أداء العمرة مرتاحين لا أراحك الله يا شيخ لا أراحك الله”.

متابع أمن على ما قال عباس قائلا: “‏‎‎باع دينه بدنيا غيره..الله ينتظره…عليه من الله ما يستحق”.

وتساءل آخر: “‏‎ولما لم يطلب من سيده ان ينقل الاجتماعات خارج مكة المكرمة؟”.

يوسف خريس علق ساخرا: “‏‎عليهم أن يتركوا بيت الله الحرام للركع السجود وأن يصطنعوا لهم معبدا خاصا يدعون به هبل”.

أنصار المملكة

السديس لم يعدم من يدافع عنه ويذود عن حياضه، حيث علق أحد أنصار المملكة قائلا: ” نعم كلام السديس صحيح وفيه من الحكمه مالم تجهلها”.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. ليت الشيخ السديس يفسر لنا هذه الآية الكريمة مع ضرب الأمثلة عليها للتوضيح من واقعنا الذي نعيشه ، قال تعالى
    لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلون في الدين ولم يخرج من من دياركم أن أبرزهم وتقسطوا إليهم أن الله يحب المقسطين
    انما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين واخرجوكم من دياركم ( وظاهروا على اخراجكم ) أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون

  2. نحمد الله انهم لم يقتلوا آلاف المعتمرين هذه المره عندما اغلقوا الأبواب العامه لتمكين الملوك و الأمراء من اداء العمره بأمان ! أليس هذا ببدعه ؟ منذ متى كان الحرمين يعملان للزيارات الخاصه ولخدمته ال سعود وزوارهم ؟

  3. انه عبد مأمور
    وهل له ان يقول غير ذلك انه من التبع ينفذ ارادة سيده المنشار
    كيف يقابل ربه يوم الحشر

  4. كيف نقبل ياسديس ان يكون ولي امرك شاب اصغر من ابنائك وان يكون صديق كوشنر الصهيوني الخبيث والذي يحتقر كل العرب ويعادي كل المسلمين بل ويحرض عليهم هو وترامب الذي قلت عنه انه رجل الأمن والسلام ؟!! هذا والله من عجائب الزمان ومن أعظم من كوارث امتنا العربية والاسلامية المصيبة هو انكم تدعون انكم تحكمون بشرع الله
    المحير هو انه كيف تغضب الله سبحانه وتعالى لارضاء من يتآمر على تشويه اسلامنا وعلى تدمير بلادنا العربية ؟

  5. وهل نسيت يا شيخ ان تستحث المصلين بالدعاء ايضا لترامب والنتن ياهو فقد اصبحوا اخوة واشقاء واعزاء كما انهم اضحوا اضحوا اهل الديار وضيوفا كرام ومن شيم المسلم اكرام الضيف.

  6. هل كان الرسول صلى الله عليه و سلم و هو من هو، يفرغ الحرم كي يقوم بالعمرة و هو خير الخلق…..ال سعود و كهانهم تجاوزوا كل الخطوط الحمر…و عن اي دعاء يتحدث ولي ترامب هدا : لقد شتتتم المسلمين و اضعتم بوصلتهم و توليتم من حرم عليكم ولاؤهم : اليهود الصهاينة و عاديتم من أمرتم بولاءهم ، أنتم العدو …حاربكم الله .

  7. تبا لهم جميعا .نسأل الله أن ينصر علماؤنا الذين هم مع الحق أمثال الشيخ العودة و الحويني …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here