السحر ينقلب على اردوغان وقريبا على حلفائه السحرة الآخرين ومخاوف من تفجيرات في العمق التركي بعد قصف الدولة الاسلامية

 ardogan-new666

 

 

تتحدث الصحافة التركية باسهاب عن تقارير اخبارية تشير الى عزم عناصر تابعة للدولة الاسلامية في العراق والشام شن هجمات على اهداف تركية في الايام المقبلة، وان السيد رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء اعطى تعليمات لاجهزته الامنية باخذ هذه التقارير بالجدية القصوى.

الحرب بدات تنتقل الى العمق التركي مثلما انتقلت الى العمق اللبناني، ولا نستبعد ان تقترب في المستقبل القريب في العمقين القطري والسعودي، لان كل الدول التي تدخلت في الازمة السورية من حيث تمويل او تسليح او تسهيل عبور المقاتلين بدأت تواجه اضطرابات امنية، وقانون الارهاب الذي بدأ تطبيقه اليوم في السعودية خير مؤشر.

فاذا كان عقاب من يستخدم التويتر او ينتقد النظام السعودي او يطالب بتغيير سياسي يواجه عقوبة بالسجن تتراوح بين خمس سنوات وعشرين عاما، فان هذا يعكس حجم القلق والخوف.

مشكلة تركيا مع الدولة الاسلامية تكمن في خروج الاولى عن طاعة الثانية، والتصرف باستقلالية عنها، والاهم من ذلك ان المئات وربما الالآف من الشباب الاتراك بدأوا ينضمون الى صفوف الدول الاسلامية اعجابا بايديولوجيتها القريبة جدا من ايديولوجيتة تنظيم القاعدة، وتحولها الى نقطة جذب للمقاتلين الاجانب الذين يريدون اطاحة نظام الرئيس الاسد العلماني الكافر في رأيهم.

القوات التركية دمرت امس قافلة للدولة الاسلامية كانت قرب الحدود بعد اطلاق قوات تابعة للدولة النار على دورية تركية على الجانب الآخر من الحدود انها بداية حرب قد تتطور الى هجمات في العمق التركي.

الدولة الاسلامية تسيطر حاليا على ثلاث مدن سورية قرب الحدود التركية هي اعزاز وجرابلوس ويايلاداغي وعجز تحالف القوات التابعة للجبهة الاسلامية والجيش السوري الحر في استعادتها.

السيد اردوغان توصل الى اتفاق مع ايران وقبلها مع العراق على محاربة تنظيم القاعدة على الاراضي السورية وخارجها وطالب وزير خارجيته داوود اوغلو بطرد عناصره ولكن لم يقل الى اين.

السحر بدأ ينقلب على الساحر التركي، وسينقلب قريبا على السحرة الآخرين الذين تدخلوا في الازمة السورية ومولوا المسلحين وسلحوهم ليس من اجل نشر الديمقراطية وحقوق الانسان والحريات التي تعتبر عملة ممنوعة في بلدانهم وانما لمنع وصول الثورات العربية الى دولهم.

تركيا في مأزق خطير، ولكن مأزق اسرائيل سيكون اخطر، فالفوضى المسلحة اكبر تهديد لها، وهذا لا يعني ان دولا مثل الاردن وقطر والسعودية ستكون في مأمن ايضا.

Print Friendly, PDF & Email

20 تعليقات

  1. السعودية قوية بشعبها وحكومتها وتركيبتها … الكيمياء السعودية لا يفهمها إلا أهلها !!! فعلا السفينة السعودية تسير عكس كل متوقع لها من الظلاميين والمدفوعين وأعداء كلمة لا إله إلا الله محمدا رسول الله

  2. الرئيس التركي عبدالله غول يقول : ان الغرب واسرائيل فشلوا في اسقاط النظام السوري(وكأن تركيا كان على الحياد) ويضيف قائلا يجب على تركيا وايران التعاون في سبيل حل الازمة السوريه !! قال الرئيس السوري يوما : من يضع العقرب في جيبه فسيلدغه حتما !! لقد وصلت النار التي اوقدها اردوكان الى طرف ثوبه !! وعليه المسارعه من الخروج باقل الخسائر الممكنه . اعلن الامريكان انهم طلبوا اللقاء مع الجانب السوري في جنيف ورفض السوريون وطلبوا اعتذار كيري اولا..
    يبدو ان سوريا جيشا وقيادة وشعبا على وشك اعلان النصر المؤزر ..

  3. وقريبا سيصل السحر الى العمق الايراني فمن يزرع الشر سيحصد الشر والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لايعلمون

  4. لا فرق بين الانتحاري الذي يقتل نفسه باسم الجهاد وبين من يدعمه من اصحاب السياسه الاقصائيه التي تستخدم هؤلاء المجرمين لمواجهة خصومها ، كسلاح بديل وغبي عن سلاح منطق الحوار والتفاوض على المصالح المشتركه التي توحد الجميع.

  5. كلام اكثر من رائع وتحليل صائب وخقيقي فمن يزرع الشر لابد ان يحصد الشر وتركيا زرعت الشر والارهاب في سوريا ولابد ان تحترق بنفس النار التي حرقت بها سوريا فالله يمهل ولايهمل وكذلك السعودية وقطر والاردن كلهم ساهموا في اشعال النار السورية وسوف ياتي اليوم الذي يكتوا بنفس النار , شكرا على المقالة .

  6. ملخص مفــيد هذا وقع في فخ الصهاينة، لا يريــدوهم في الاتحــاد الاوربي فجلبوا هذا ابو العــقدة النفســية وعنـده عقــدة العظمـــة مثل صـــدام حســين فنصبوا له وحــل ســوريا كوحــل الكـــويت. يستــاهل والله.

  7. “…الذين تدخلوا في الازمة السورية ومولوا المسلحين وسلحوهم ليس من اجل نشر الديمقراطية وحقوق الانسان والحريات التي تعتبر عملة ممنوعة في بلدانهم وانما لمنع وصول الثورات العربية الى دولهم.”وللأسف نجحوا!

    لن تقوم قائمة الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان في العالم العربي بعد الدمار الذي خلفه “الربيع العربي”- بسبب تدخل المال الخليجي- لعدة أجيال قادمة!

  8. تركيا في مأزق خطير، ولكن مأزق اسرائيل سيكون اخطر، فالفوضى المسلحة اكبر تهديد لها، وهذا لا يعني ان دولا مثل الاردن وقطر والسعودية ستكون في مأمن ايضا.
    This is Allah’s punishments for those who destroyed the resources of Syrians and turned Syria to a devastating lands of kills and destruction, Allah la yaqemoukum wa yuqawee aalaykum al laana WA YULAHHEQ BASHAR BEKUM ,
    Ameen Ameen Ameen

  9. أتمنى أن يصل الارهاب اليها , فهي سبب تدمير سوريا, وهي من ترسل الارهابيين والقتلة الوهابية التكفيريين من كل مكان, وسببت مصائب وصلت الى حدودها فمن حفر حفرة لأخيه وقع فيها أتمنى أن تفتح داعش جبهة جديدة مع تركيا والسعودية رأس الفتن في كل العالم العربي والاسلامي ليذوقوا ولو شيئا بسيطا ممافعلوه من جرائم في العراق وسوريا والآن في لبنان

  10. جازاك الله خيرا سيدي على هذا التحليل الصائب.
    أمراء الخليج يمولون الفوصى و الإجرام السياسي في الدول العربية لإخافة شعوبهم من مغبة الثورات علىهم٠ تراهم يتنافسون للتقرب من إسرائيل عسى أن يحمي عروشم اللوبي اليهودي النافذ في أمريكا ٠ الرشاوي الكبيرة التي يقدمها آل سعود للقيادة العسكرية المصرية لكي تستمر في الأبتعاد عن الحلول السياسية التي تمِكن المصريين من تجاوز أزمتهم يتبت هذا

  11. نعم ينقلب السحر على الساحر انا هنا لديه سوال مهم عند بدا الاضطربات في سوريه كانت تركيا اردوغان تمتع بعلاقات متينه ومميزه مع سوريه الدوله فجاة انقلب الاتراك بسياستهم 180 درجه وبشكل تدريجي التصعيد الكلامي وبعدها دخول الازمه بشكل فعلي وايواء معسكرات المقاتلين وارسالهم الى سوريه عدى موتمرات مومرات المجلس الوطني السوري من استنبول ووجود الموساد والمخابرات السعوديه والقطريه في الاراضي التركيه تعمل على هذا الملف فهل التغير المفاجئ والمصدم يدل على حنكه او بعد سياسي بقدر مايدل على انتهازيه وخيانة العهد والاتفقات ؟؟؟

  12. نحن بلانتضار لتشعل عندهم كما اشعلوها عنا في سوريا الحبيبة

  13. أتوقع ان اتساع حدود معركة المجاهدين العراق- سوريا- لبنان بداية نهايتها أي داعش واخواتها فكريا – الغير مرغوبين بالكثير شهرين وسيتم القضاء عليهم هذا ان لم يحدث معارك بينهم كالعادة

  14. لو درس أردوغان التاريخ بشكل جيد لما تورط في حربه على سوريا و اذا كان يعلم ماذا يفعل فهذا يعني أنه وضع نفسه آداة لتنفيذ السياسة الأسرائيلية ولو نجع أردوغان في الانتخابات المقبلة سوف يأتي الى سوريا و يعتذر للشعب السوري ووجب عليه التعويض للشعب السوري عن الدمار الذي حصل من الميزانية التركية و من راتبه أيضا و هذا لم و لن يعوض عن آلام الشعب السوري و خير تعويض أن يترك أحلامه و يقدم استقالته .

  15. نعم تركيا تتوجس خيفة من داعش و اخواتها من الام ، لاكن الخوف الاكبر علي ممالك الموز و الرمال.

  16. احترمك كثيرا لكن هدا المقال دكرني بالاعلام السوري الذي يتقن فن التهم بدون ادلة انت تعلم جيدا ان تنظيم الدولة لا يتبع اي دولة بل افراد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here