السجن لإسرائيلي اعتنق الإسلام وادين بإقامة علاقات مع تنظيم “الدولة الاسلامية”

القدس المحتلة- (أ ف ب): حكمت محكمة إسرائيلية الاثنين على يهودي اعتنق الإسلام بالسجن 38 شهرا اثر إدانته بمحاولة الالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

واصبح فالنتين مازليفسكي، المهاجر البيلاروسي البالغ 40 عاما الذي هاجر إلى إسرائيل العام 1996، أول إسرائيلي تتم إدانته لصلاته بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، كما افاد جهاز الأمن الدخلي الإسرائيلي (الشين بيت).

واعتقل مازليفسكي في شباط/ فبراير 2017، بعد أسابيع قليلة من محاولة السفر من إسرائيل إلى تركيا، حيث كان من المفترض أن يعبر الحدود إلى سوريا للانضمام إلى التنظيم المتطرف.

وذكرت محكمة منطقة الناصرة أن مازليفسكي كان لديه “هدف واحد، الانضمام للتنظيم”. وتابعت أنه تصرف “بناءً على ايدلوجية التنظيم” بشكل “ينتهك القانون ويعرض أمن الدولة للخطر”.

واعتنق المهاجر البيلاروسي الإسلام في العام 2000 أثناء تأدية الخدمة الإلزامية في الجيش حين التقى مسلمة من عرب إسرائيل اصبحت لاحقا زوجته وأم أولاده الخمسة.

وأوضحت السلطات الإسرائيلية أن مازليفسكي تابع باستمرار المحتوى الالكتروني الذي ينشره التنظيم المتطرف على الانترنت.

وفي تموز/ يوليو 2016، حذره الأمن الإسرائيلي من المشاركة في أنشطة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، إلا أنه تجاهل ذلك وتواصل مع المقاتلين في مسعى للانضمام للتنظيم في سوريا ثم لاحقا في سيناء، طبقا لحيثات الحكم بسجنه لكن خططه فشلت.

وفي ملف أخر، كشف جهاز الشين بيت الاثنين عن توقيف ثلاثة من عرب إسرائيل للاشتباه في تخطيطهم لشن هجمات بالرصاص في المسجد الأقصى أو ضد يهود أو مواقع دينية مسيحية.

واعلن في بيان إنه اوقف “خلية تدعم ايدلوجية تنظيم الدولة الإسلامية الارهابي وسعوا لتنفيذ هجمات ضمن سياق هذا الدعم”.

واوقفت سلطات الاحتلال الإسرائيلية عدة أشخاص في شمال البلاد للاشتباه بعلاقاتهم مع تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” فيما يعتقد أن 20 من عرب إسرائيل يقاتلون في صفوف التنظيم في سوريا والعراق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here