السجن عامين بحق ناشطة كمبودية بسبب إلقاء حذاء على لافتة للحزب الحاكم

بنوم بنه  (د ب أ)- أفادت وسائل إعلام كمبودية، اليوم الجمعة، بصدور حُكم بالسجن لمدة سنتين ضد امرأة كمبودية القت حذاءها على لافتة للحزب الحاكم العام الماضي بتهمة “التحريض على التمييز”.

ونشرت سام سوخا مقطع فيديو للواقعة عبر موقع فيسبوك في نيسان/أبريل 2017 تظهر فيه وهي تلقي صندلا على صورة رئيس الوزراء الكمبودي هون سين. وسرعان ما انتشر الفيديو.

وأصدرت السلطات الكمبودية أمرا باعتقالها بتهمة “إهانة مسؤول عام” و “التحريض على التمييز″، وهربت سوخا إلى تايلاند، حيث منحتها مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين وضع لاجئ .

وأدينت سوخا غيابياً في كانون ثان/ يناير ،وحُكم عليها بالسجن لمدة سنتين، كما طُلب منها دفع غرامة قيمتها 5 ملايين ريل كمبودي (1250 دولار أمريكي) للدولة.

ولكن ألقي القبض عليها في تايلاند في كانون ثان/يناير الماضي بسبب تجاوزها مدة التأشيرة، وجرى ترحيلها إلى كمبوديا في شباط/ فبراير.

وبعد ترحيل سوخا إلى كمبوديا، أعادت محاكمتها محكمة بلدية كامبونج سبيو، التي أصدرت أمس الخميس نفس حكم أول محكمة.

واعتذرت سوخا خلال المحاكمة عن أفعالها، أملا في الحصول على حكم أكثر رأفة، وفقا لما ذكره خون خوي المنسق الإقليمي لمجموعة “ليكادو” الحقوقية المحلية، لصحيفة “بنوم بنه بوست”.

ونُقل عن خوي قوله اليوم الجمعة: “قالت المتهمة أثناء الجلسة إنها ندمت على فعلتها، وكانت ترغب في أن تعفو عنها السلطات و سامديش [هون سين]. كما طلبت عائلتها ذلك. لكن المحكمة لم توافق في النهاية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here