السجن سنة في المغرب لصحافية دينت بتهمة “الاجهاض غير القانوني”

 

الرباط ـ (أ ف ب) – اصدرت محكمة مغربية في الرباط الاثنين حكما بسجن الصحافية هاجر الريسوني (28 عاما) مدة عام مع التنفيذ بتهمة “الإجهاض غير القانوني” و”ممارسة الجنس خارج إطار الزواج”، وفقا لصحافي في وكالة فرانس برس.

كما حكم بالسجن لعامين مع التنفيذ على الطبيب الذي أجهضها، والسجن لعام مع التنفيذ على خطيبها، والسجن لعام مع وقف التنفيذ على طبيب التخدير، والسجن لثمانية أشهر مع وقف التنفيذ على سكرتيرة.

وقالت الصحافية التي اعتقلت اواخر آب/أغسطس عند مدخل عيادة طبية في الرباط انها “أجبرت على إجراء فحص طبي دون موافقتها”.

وقد وصف محاموها هذا الفحص بانه “تعذيب”، مشيرين إلى “إخفاقات الشرطة القضائية” و الى “الأدلة الملفقة”، وطالبوا باطلاق سراحها.

وخلال جلسة سابقة، نفت الريسوني التي نددت بمحاكمة “سياسية”، أي إجهاض، مؤكدة أنها خضعت للعلاج بسبب نزيف داخلي، وهذا ما أكده الطبيب النسائي في المحكمة.

وكانت الريسوني، الصحافية في “أخبار اليوم” الصادرة بالعربية، تواجه عقوبة السجن لمدة تصل الى عامين بموجب قانون العقوبات المغربي الذي يعاقب على وممارسة الجنس خارج اطار الزوجية والإجهاض عندما لا تكون حياة الأم في خطر.

حضر الجلسة عشرات الصحافيين وممثلو المنظمات غير الحكومية الذين غصت بهم قاعة المحكمة.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. حوكمت بقانون جائر طالما دافعت عنه بنفسها ودافع عنه عمها رئيس الاتحاد العالمي للاخوان المسلمين وكانوا ينعتون كل من طالب بالغاء تجريم الحريات الفردية بانه علماني يدعو للانحلال.

  2. وضعنا مضحك ومبكي في انً واحد
    انا لله وانا اليه راجعون

  3. نُسائِلُ ” السلطات المغربية ” هل قلبُها على الشعب المغربيّ ؟ و هل فعلاً تسعى إلى رُقِيّ و ازدهار الشعب المغربي ؟؟ فلماذا فتحتْ الكباريهات و حانات الخمور أمام الشباب المغربي ؟ و لماذا تركتْ الشباب يُهاجِرُ إلى البلدان الأجنبية عبر قوارب الموت بحثاً عن العمل و البحث عن الكرامة و الحرية و العدالة الاجتماعية و معظمهم يلقى حتفه في البحر ؟؟ فالإجهاض شيء جدّ ضئيل أمام الفساد المستشري في البلد . مستشفيات تنعدم فيها أبسط وسائل العلاج … تعليم منحَطّ … بطالة و عَطالَة الشباب عامّةً و حاملي الشهادات العليا على وجه الخصوص .. . الخ .. الخ .

  4. محاكمتها سياسية ولا علاقة لها باي اجهاض…نحن نعرف الاسباب الحقيقية لسجنها..انها حرية التعبير …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here