السجن ست سنوات لزوج ناشطة إيرانية مسجونة

طهران – (أ ف ب) – حكمت محكمة إيرانية الأربعاء على زوج ناشطة معروفة في حقوق الإنسان مسجونة في طهران، بالسجن ست سنوات بتهمة “التآمر ضد الأمن القومي” بحسب محاميه ووكالة الأنباء الطلابية (ايسنا).

وقال المحامي محمد مغيمي “حكم على رضا خندان بالسجن خمس سنوات للتآمر ضد الأمن القومي وسنة للدعاية ضد النظام” وهو زوج المحامية الإيرانية نسرين ستوده.

وأضاف “كما منع من مغادرة إيران لعامين وممارسة أي نشاط على مواقع التواصل الإجتماعي أو الإنضمام إلى حزب سياسي”.

وأصدرت المحكمة الثورية في طهران هذا الحكم وحكما مماثلا على الناشط الحقوقي فرهد ميسمي بالتهم نفسها بحسب (ايسنا).

وقال المحامي الذي يمثلهما إن الرجلين سيستأنفان الحكم. وخندان الذي أوقف في أيلول/سبتمبر، أفرج عنه بكفالة في كانون الأول/ديسمبر خلافا لميسمي الذي اعتقل في تموز/يوليو.

وأوقفت زوجة خندان في حزيران/يونيو 2018 وأبلغت في حينها بأنه حكم عليها “غيابيا” بالسجن خمس سنوات بتهم تجسس. وبدأ القضاء الإيراني محاكمة جديدة للمحامية البالغة ال55 من العمر في تهم أخرى لم تحدد.

وستوده التي نالت في 2012 جائزة سخاروف لحرية الفكر من البرلمان الأوروبي، أمضت ثلاث سنوات في السجن بين عامي 2010 و2013 بتهمتي ممارسة “أنشطة ضد الأمن القومي” و”الدعاية ضد النظام” بعد أن دافعت عن معارضين موقوفين خلال تظاهرات في 2009 إحتجاجا على إعادة إنتخاب الرئيس المحافظ السابق محمود أحمدي نجاد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here