السبسي: تونس ليس لها أجندة في ليبيا سوى عودة الأمن والوئام

 

تونس/ عادل الثابتي/ الأناضول – قال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، الإثنين، إن بلاده  ليس لها أيّة أجندة في ليبيا سوى عودة الوئام والأمن والاستقرار.

جاء ذلك خلال لقائه مع وزير خارجيته خميس الجهيناوي في قصر قرطاج بالعاصمة تونس؛ لبحث مستجدات الأوضاع في ليبيا، وفق بيان للرئاسة التونسية، اطلعت عليه الأناضول.

وأضاف السبسي لا مصلحة لتونس إلاّ في أن تسترجع ليبيا عافيتها، وتستعيد مكانتها الطبيعية وتحافظ على وحدتها.

وشدّد على أن تونس تقف على نفس المسافة من الجميع .

وأكد السبسي انشغال تونس العميق بما يجري في هذا البلد الشقيق (ليبيا) ، وجدد دعوته  كافة الأشقاء الليبيين إلى وقف الاقتتال والعودة إلى طاولة الحوار والتفاوض ووضع مصلحة بلادهم العليا فوق كل اعتبار .

ومنذ أكثر من أسبوع، قال الجهيناوي في تصريح للأناضول، إن ليبيا في حرب أهلية، وما يجري في طرابلس حرب متواصلة، ويمكن أن تهدّد استقرار ليبيا، وأيضا استقرار دول الجوار .

واستبعد الجهيناوي، إمكانية وقف فوري للاقتتال في ليبيا، معتبرا أن الأوضاع لا تزال غير ناضجة بين الأطراف المتنازعة بالبلد الأخير.

وفي 4 أبريل/نيسان الماضي، أطلق اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، هجومًا على طرابلس، في خطوة أثارت رفضًا واستنكارًا دوليين.

ورغم أن قوات حفتر، تمكنت من دخول أربع مدن رئيسية تمثل غلاف العاصمة (صبراتة وصرمان وغريان وترهونة)، وتوغلت في الضواحي الجنوبية لطرابلس، إلا أنها تعرضت لعدة انتكاسات، وتراجعت في أكثر من محور، وعجزت عن اختراق الطوق العسكري حول وسط المدينة، الذي يضم المقرات السيادية.

وتعاني ليبيا منذ 2011، صراعا على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، وحفتر الذي يقود الجيش في الشرق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here