الزمالك يسعى للسوبر العاشر للكرة المصرية.. والترجي يتطلع إلى اللقب الرابع لأندية تونس

القاهرة- (د ب أ)- بينما يسعى الزمالك لإهداء الكرة المصرية لقبها العاشر في بطولة كأس السوبر الأفريقي لكرة القدم، فإن الترجي يتطلع لمنح الكرة التونسية اللقب الرابع في تاريخها بالمسابقة، حينما يلتقي الفريقان غدا الجمعة بالعاصمة القطرية الدوحة في النسخة الثامنة والعشرين للمسابقة القارية.

وتحمل الكرة المصرية الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولة السوبر، التي انطلقت نسختها الأولى عام 1993، برصيد 9 ألقاب، بواقع 6 ألقاب للأهلي أكثر الأندية فوزا بالمسابقة، و3 ألقاب للزمالك، بينما احتلت الأندية المغربية المركز الثاني برصيد 4 ألقاب، وتقاسمت أندية تونس والكونغو الديمقراطية المركز الثالث برصيد 3 ألقاب.

وبدأت الألقاب المصرية في البطولة عام 1994، عندما توج الزمالك بالبطولة على حساب منافسه العتيد الأهلي، عقب فوزه بهدف نظيف حمل توقيع مهاجمه أيمن منصور بمدينة جوهانسبرج الجنوب أفريقية.

وتوج الزمالك باللقب الثاني للأندية المصرية عام 1997، بفوزه بركلات الترجيح على مواطنه المقاولون العرب عقب تعادلهما بدون أهداف في ستاد القاهرة.

وانتظرت الكرة المصرية حتى عام 2002 لتحقيق ثالث ألقابها في المسابقة القارية، عقب فوز الأهلي بالبطولة للمرة الأولى في تاريخه بتغلبه 1/4 على ضيفه كايزر شيفز الجنوب أفريقي، في اللقاء الذي شهد تسجيل حارس مرماه عصام الحضري هدفا تاريخيا.

واحتفظت الأندية المصرية بلقب السوبر الأفريقي للعام الثاني على التوالي، بعدما توج الزمالك بالبطولة عام 2003 بفوزه 3 / 1 على الوداد البيضاوي المغربي، بينما نال الأهلي اللقب عام 2006، بعدما اجتاز عقبة الجيش الملكي المغربي بركلات الترجيح، عقب انتهاء المباراة بالتعادل السلبي.

وقادت ركلات الترجيح الفريق الأحمر للفوز بالبطولة من جديد في نسخة المسابقة عام 2007، بعدما تغلب على النجم الساحلي التونسي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وعاد الأهلي ليهدي الكرة المصرية لقبها السابع في السوبر الأفريقي، حينما تغلب 2 / 1 على ضيفه الصفاقسي التونسي عام 2009، ليكرر إنجازه من جديد حينما فاز بالبطولة عام 2013، بتغلبه بالنتيجة ذاتها على ضيفه ليوبار الكونغولي على ملعب (برج العرب) في الإسكندرية.

وجاءت آخر ألقاب الأندية المصرية في السوبر على يد الأهلي أيضا، الذي فاز بالبطولة عام 2014، بعدما انتصر 3 / 2 على الصفاقسي باستاد القاهرة.

في المقابل، كان الترجي هو صاحب اللقب الأول للأندية التونسية في كأس السوبر الأفريقي عام 1995، حينما فاز 3 / صفر على موتيما بيمبي الكونغولي الديمقراطي باستاد الإسكندرية.

وحصل النجم الساحلي على اللقب الثاني للكرة التونسية في البطولة عام 1998، بعدما فاز بركلات الترجيح على مضيفه الرجاء البيضاوي المغربي، عقب انتهاء اللقاء بالتعادل 2 / .2

وتوج النجم باللقب الثالث لأندية تونس في البطولة عام 2008، بعد فوزه 2 / 1 على الصفاقسي، ليصبح لقب السوبر عصيا على الفرق التونسية منذ ذلك الحين.

وأقيمت البطولة للمرة الأولى عام 1993 على ملعب (فيليكس هوفويت-بواني) بمدينة أبيدجان الإيفوارية، معقل فريق أفريكا سبور الإيفواري، الذي توج بأول لقب في المسابقة على حساب الوداد البيضاوي، قبل أن يقرر الاتحاد الأفريقي (كاف) إقامتها على ملعب محايد في العامين التاليين.

وقرر كاف إقامة مباريات البطولة على ملاعب الفرق الفائزة بدوري الأبطال بدءا من عام 1996، لكنه أجرى استثناء بإقامة لقاء نسخة المسابقة عام 2007 بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا في إطار احتفالات الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بمرور 50 عاما على تأسيسه.

وجرت المسابقة للمرة الأولى خارج القارة السمراء، حينما استضافت العاصمة القطرية الدوحة نسخة المسابقة الماضية بين الرجاء البيضاوي المغربي والترجي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. في الحقيقة الممتع في الموضوع ان طرفي المبارة أندية عربية لدول عربية والملعب في دولة عربية عاش الأشقاء العرب في محبة واخوة وحمى الله الأوطان العربية من الفتن والخلافات.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here