الزعيم الشيعي عمار الحكيم: لسنا حياديين تجاه الحصار الامريكي ضد الشعب الايراني

 

 

 

بغداد ـ (د ب أ)- أعلن الزعيم الشيعي عمار الحكيم، رئيس تيار الحكمة الوطني، اليوم الاربعاء، عدم الحيادية تجاه سياسة الحصار الذى تفرضه الادارة الامريكية ضد الشعب الايراني.

وقال الحكيم أمام المئات من أتباعه خلال خطبة صلاة العيد: “نقولها بوضوح لسنا حياديين تجاه سياسات الحصار والتجويع التى يتعرض لها الشعب الايراني المسلم والشقيق بعقوبات آحادية مستنكرة”.

وأضاف: “أشرنا سابقا بأن العراق يقع في قلب الصراع الأمريكي الإيراني لما يمتاز به من موقع جيوسياسي فاعل ومؤثر وما يحمله من إرث تاريخي يحتم عليه دورا رياديا في مواجهة الازمات التي تعصف بالمنطقة، من خلال الانطلاق من سياسة وطنية مستقلة قائمة على المصالح العليا للعراق”.

وشدد الحكيم على أن “العراق سيد نفسه ولا يمكن أن يكون تحت ظل المواقف التابعة أو الموجهة، لنا مصالحنا وأمننا الوطني، كما لغيرنا مصالحه وأمنه الوطني الخاص، وليس بالضرورة أن تكون تلك المصالح متقاطعة، بل يمكن أن تكون متبادلة ومتشابكة ما دام الهدف نابعا من استقرار المنطقة وحفظ أمنها وسلامة شعوبها”.

وقال الحكيم: “لا يمكن الاستمرار بسياسة الحروب والنزاع والصراع في منطقتنا وقد عانينا كثيرا ودفعنا ثمنا باهظا من الحروب الطويلة والحصار الاقتصادي المقيت وسياسات الغزو والاحتلال، وآخرها مآسي الارهاب والتطرف الممول والمنظم الذي استهدف قرانا ومدننا الامنة”.

وأكد الزعيم الشيعي: “نحن في العراق نعرف أكثر من أي بلد آخر ماذا يعني حصار الشعوب بعد المرارة التي تحملها شعبنا في تسعينيات القرن الماضي، وعلينا توحيد بوصلة القرار العراقي الداخلي وفق الثوابت الوطنية للدولة، فلا يمكن مواجهة التحديات الخارجية والداخلية مع اختلاف التشخيص والمعالجة لدى الطبقة السياسية”.

ودعا إلى “عدم السماح مطلقا لأي تصرفات غير مسؤولة أو غير منضبطة في الساحة المحلية تخرج عن هذا السياق، فتوحيد البيت الداخلي يعتبر أولوية وطنية وهو مقدمة أساسية لإنجاح مسار السياسة الخارجية المعتدلة للعراق والحفاظ على المنجز السياسي المتحقق على الصعيد الإقليمي والدولي في الانفتاح والتواصل مع الجميع”.

وحذر الحكيم “من الانجرار إلى سياسات غير حكيمة قد تعرض العراق إلى عزلة دولية وحينها نكون قد رجعنا الى المربع الأول الذي ابتدأنا منه فلا يمكن أن نكون طرفا في أي محور تصادم، كما لا يمكن أن نقف متفرجين في الوقت ذاته حينما يتعلق الامر بمصالح العراق وامنه القومي”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. انا اعيش باستراليا وبقضية الحصار على ايران كل من سالته من استراليين مقتنعون ان ترامب مجنون ومجمعون على ان الحصار الاقتصادي هو عقوبة على الشعوب ولا مبرر له وغير منطقي ولا انساني والغرب كله يعرف ان كل قرارات الحصار ضد اي بلد كان هي سياسة فاشلة وعقيمة وكلها سلبيات ونحن بالعراق اكتوينا بنار العقوبات ورأينا كيف عانى الناس وليس النضام منها .
    اليوم امريكا تعاقب الشعب الايراني وتجوعه لكسر ارادته ونحن بالعراق تربطنا علاقات اجتماعية ودينية واقتصادية وتاريخية عميقة بايران قبل ترامب وامريكا كلها بوجودها واليوم نعيش وقت يجب ان نقف به وقفة شريفة مع هذه الجمهورية وليس هناك بديل لنا عن هذا الموقف الا التخاذل والركوع للامريكي والسعودي والكفر بكل معنى الكلمة لا اقل ولا اكثر فجبهة الكفر والنفاق اليوم سيدته امريكا .
    اتمنى من قياداتنا بالعراق توعية الناس بحقيقة الصراع وحجمه . هذا ليس صراع سياسي بل هو صراع على الهوية والعقيدة والكرامة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here