الرياض تقدم رسالة لمجلس الأمن تحمّل فيها إيران والحوثيين مسؤولية استهداف منشآتها النفطية وتخريب 4 سفن قبالة المياه الإقليمية للإمارات

 

الرياض/ الأناضول – قدمت السعودية، الأربعاء، رسالة لمجلس الأمن الدولي، تحمّل فيها إيران وجماعة الحوثي اليمنية، مسؤولية استهداف منشآتها النفطية الثلاثاء.
وسلم الرسالة المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة، عبد الله بن يحيى المعلمي، وفق ما نقلته فضائية العربية السعودية.
وتضمنت الرسالة  تحميل السعودية المسؤولية الكاملة لإيران وجماعة أنصار الله المدعومة منها هجوم الثلاثاء على منشآت المملكة النفطية.
ووفق المصدر ذاته، تم توجيه رسالة أخرى مشتركة من السعودية والإمارات، إلى المجلس والأمين العام أنطونيو غوتيريس، حول الهجوم والتخريب الذي وقع الأحد الماضي ضد 4 سفن في المياه الدولية قبالة المياه الإقليمية وسواحل دولة الإمارات.
والثلاثاء، أعلنت السعودية تعرض محطتي ضخ خط أنابيب لنقل النفط من حقول المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع بالساحل الغربي، لهجوم بطائرات  درون مفخخة، من قبل جماعة الحوثي.
وجاء الهجوم بعد ساعات من إعلان الحوثيين إطلاق 7 طائرات مسيرة، وتنفيذها هجمات طالت منشآت حيوية سعودية، بحسب قناة  المسيرة التابعة للجماعة
والإثنين، أعلنت الرياض تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.
وسبق إعلان الرياض، بيان لوزارة الخارجية الإمارات، قالت فيه إن 4 سفن شحن تجارية من عدة جنسيات (لم تحددها)، تعرضت لعمليات تخريب قرب المياه الإقليمية، باتجاه ميناء الفجيرة البحري.

ومطلع الأسبوع الحالي، أعلنت الولايات المتحدة، نشر حاملة طائرات وقاذفات استراتيجية في الشرق الأوسط، إثر ورود مؤشرات على وجود خطر حقيقي من قبل القوات الإيرانية.
وشهد مضيق هرمز، الشريان الرئيسي لنقل الطاقة بالعالم حرب تصريحات بين طهران واشنطن ودول خليجية، عقب تهديد إيران بإغلاقه ردًا على تحرك أمريكي لـ تصفير  صادرات طهران من النفط.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. سئ مضحك حقا.
    ضربني وبكى سبقني واشتكى.
    لقد أبدتم الشعب اليمني يا أيها المملكة العربية السعودية
    بعد مجلس الأمن سيرسل لكم الحوتيون الورود بطائراتهم الصغيرة.

  2. ممتاز جداً، عليهم ايضاً أن يبرروا حربهم على اليمن خلال ال ٤ سنوات الماضية، و دعمهم لحفتر لتدمير الحكومة “الشرعية” في ليبيا. من الواضح أن السعودية والإمارات يمارسون السياسات الصهيونية في فلسطين يحتلون الأرض و من ثم يشتكون اذا قاومهم السكان المحليون، مثلما جاء في المثل المصري “ضربني و بكى، سبقني و اشتكى”

  3. ان ابتليتم فاستتروا.
    يا بني سعود، لو كنتم ضمن اهتمامات سيدكم الاميركي لكان هو من طلب مناقشة هذا الموضوع في مجلس الأمن.

  4. والله انني لم اقرأ المقال، ولكن أقول أن السعودية والامارات جبناء وعاجزين واضعف من بيت العنكبوت، تدميرهم لليمن وقتل ابنائها وبناتها مقبول أما عندما يدافع

    اليمنيون عن أنفسهم فيبدأو بالعويل والصراخ. لولا دعم أمريكيا وهي التي تدير مركز العمليات في تلك الدولتين لرأينا الزي اليمني هو الغالب فيهما.

  5. السعوديه تشتكي لمجلس الأمن على الحوثيين والإيرانيين بأنهم إعتدوا عليها…
    حقا إن لم تستحي فأفعل ما شأن……

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here