الرياض تعتبر ان الهجمات الأخيرة على سفن ومنشآت لا تستهدف فقط المملكة انما إمدادات الطاقة للعالم والاقتصاد العالمي 

الرياض – مسقط-(أ ف ب) – اعتبرت الحكومة السعودية أن الهجمات الاخيرة “الإرهابية” ضد سفن قبالة سواحل الامارات ومحطتين لضخ النفط في السعودية لا تستهدف فقط المملكة وانما “أمان إمدادات الطاقة للعالم والاقتصاد العالمي” بحسب بيان نشر الاربعاء.

وقد تعرّضت محطّتا ضخ لخط أنابيب رئيسي في السعودية إلى هجوم بطائرات من دون طيار الثلاثاء، ما أدى الى إيقاف ضخ النفط فيه، في تصعيد للتوترات في المنطقة يأتي بعد يومين على تعرض أربع سفن بينها ثلاث ناقلات نفط لعمليات “تخريبية” قبالة الامارات.

وشدد مجلس الوزراء السعودي الذي عقد جلسة مساء الثلاثاء في جدة برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز على “أهمية التصدي لجميع الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية بما في ذلك ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران” كما أفاد وزير الإعلام تركي بن عبدالله الشبانة في البيان.

وأكد المجلس أن “الأعمال الإرهابية التخريبية ضد منشآت حيوية بما في ذلك تلك التي تعرضت له محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق ـ غرب الذي ينقل النفط السعودي من المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع، وتلك التي وقعت مؤخراً في الخليج العربي لا تستهدف المملكة فحسب، وإنما تستهدف أمان إمدادات الطاقة للعالم والاقتصاد العالمي”.

وأضاف الوزير أن “هذا الهجوم الإرهابي الذي طال أيضاً ناقلتي نفط سعوديتين وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات، يشكل تهديداً خطيراً لأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية، وبما ينعكس سلباً على السلم والأمن الإقليمي والدولي”.

وشدد على “المسؤولية المشتركة للمجتمع الدولي في الحفاظ على سلامة الملاحة البحرية وأمن الناقلات النفطية تحسباً للآثار التي تترتب على أسواق الطاقة وخطورة ذلك على الاقتصاد العالمي”.

وبينما لم تتّضح بعد ملابسات واقعة السفن الاربع، أعلن المتمردون الحوثيون في اليمن أنّهم استهدفوا “منشآت حيوية سعودية” بسبع طائرات من دون طيار، في هجوم وقع في خضم حرب نفسية بين الولايات المتحدة وحلفائها في الخليج من جهة، وإيران من جهة ثانية.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. لا عروبة ولا اسلام السعودية الجديدة والتي اصبحت علنا في صف المحتل الصهيوني لكن السؤال اذا انتم تحبون الصهاينة اليهود وثبت انه السعودية هى التي تحمي الكيان الصهيوني حسب كلام ترامب اذا لماذا تكذبون وتمارسون الدجل بإسم العروبة والإسلام وتتدخلون بوقاحة في دول عربية تعتبر الكيان الصهيوني عدوا لها مثل لبنان وسورية وفلسطين واليمن والعراق والكويت وليبيا وتونس والجزائر ؟!

  2. لا احد يشكل خطر على الأمن والسلم العالمين الا السعودية بقيادتها الحالية الاقصائية العدائية المتطرفة والتي تبث الفتن المذهبية والطائفية وتدعم العنصرية وتمارس الاٍرهاب قولا وفعلا وتحرض على كل من يختلف عنهم وكل من ينتقد إرهابهم ودينهم الوهابي المتطرف

  3. أقول أن السعودية والامارات عاجزين واضعف من بيت العنكبوت، تدميرهم لليمن وقتل ابنائها وبناتها مقبول أما عندما يدافع

    اليمنيون عن أنفسهم فيبدأو بالعويل والصراخ. لولا دعم أمريكيا وهي التي تدير مركز العمليات في تلك الدولتين لرأينا الزي اليمني هو الغالب فيهما.

  4. العالم ليس بحاجة إلى نفطكم يا آل سعود …
    هذه مسألة ربانيه… العالم هو عالم الله عزوجل و النفط هو نفط الله العلي العظيم…
    اللهم حرر سوق نفطنا يارب …

  5. بهذه الخدعة السمجة تريد السعودية تجييش العالم ضد اليمنيين لكي يبرر ويشرع وحشيتها ضدهم وانها حقا ضربة موجعة وعلى الرغم من تأخيرها جاءت بالصميم ولا تستهدف إلا اقتصاد السعودي حصرا وليس إمدادات الطاقة او الاقتصاد العالمي لان العالم ليس له اي نصيب من أموال السعودية إلا الرشاوى وشراء الذمم النتنة

  6. اعتبرو يا حبايبي ، اعتبرو من اليوم ليوم القيامة
    ما حدا بيجيكم الا حامل طشت عشان يحلب

  7. اعتقد ان ايران لا تريد مواجهة عسكرية مباشرة مع امريكا لانها تعرف نتائجها لذلك ومن غير المستبعد ان التفجيرات التي تعرضت لها عدة ناقلات في الفجيرة وكذلك الهجمات على خطوط امداد النفط بالرياض والتابع لشركة أرامكو تريد ايران من وراءذلك رفع أسعار النفط والذي لا يصب في مصلحة المستهلك الامريكي والأوربي اَي استعمال زيادة أسعار النفط كورقة ضد امريكا قبل وقوع المواجهة. علماً بأن القيادة الإيرانية برأت نفسها من هذه الهجمات .

  8. الملفت للانتباه ان المضادات السعودية لم تستطع إسقاط ولو طائرة واحدة من الطائرات المسيّرة التي وصلت الى الرياض وهاجمت المنشئات النفطية .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here