الروابدة في جملة “اعتراضية” مباغتة  ينتقد سلوك الرزاز في “تعميم الاوقاف” : الاردن بحاجة لإصلاح اداري قبل السياسي والتيار الليبرالي ينفرد في ادارة الدولة الان وسنراقب منجزاته و”المحافظ” غادر تماما كل المواقع  

راي اليوم – عمان- خاص

 انتقد رئيس الوزراء الاردني الاسبق عبد الرؤوف الروابدة  قرار رئيس الوزراء الحالي عمر الرزاز بإلغاء تعميم اصدره وزير الاوقاف  بخصوص الغاء خطبة صلاة الجمعة عبر مكبرات الصوت الخارجية للمساجد .

 واعتبر الروابدة وهو احد ابرز المشرعين والبيروقراطيين في الاردن  انه لا يجوز الغاء تعميم لوزير يمارس صلاحياته الدستورية.

 وانتقد الروابدة الشكل الذي قرره الرزاز في معالجة مسالة التعميم المشار اليه مشيرا لان رئيس الحكومة في الحالات المماثلة يتصل بالوزير ويطلب منه مراجعة قراره مؤكدا بان ادارة شئون الوزارة بكل تفاصيلها حق للوزير بموجب الدستور وليس لرئيس الوزراء او لمجلس الوزارة.

 وكان الرزاز قد الغى علنا تعميما لوزير الاوقاف عبد الناصر ابو البصل  بحجة ان مجلس الوزراء لم يكن بالصورة وبعدما ثارت ضجة واعتراضات على ذلك التعميم .

 واثار الروابدة العديد من التساؤلات السياسية بعد سلسلة من المداخلات العميقة والهادفة والتي تميزت احيانا بانها لاذعة اثر ظهوره تلفزيونيا مرتين وخلال اسبوعين فقط .

 وكان الروابدة وهو احد ابرز قدامى السياسيين وسبق ان تقلد جميع المناصب العليا في الدولة الاردنية  قد اعتزل الاعلام منذ اكثر من عامين تقريبا بعدما غادر موقعه في رئاسة مجلس الاعيان اثر خلاف على قانون الانتخاب وبعد تصريح شهير له بان قانون الانتخاب الاخير ولد “بلا اب” .

 وفي مفاجأة مثيرة على شاشة محطة رؤيا الفضائية اعتبر الروابدة ان هناك تيارا واحدا يقود ويدير الدولة الأن هو التيار الليبرالي متحديا المذيع في ان يدله على سياسي واحد من الحرس القديم او التيار المحافظ او ما يسمى بالتيار المحافظ في اي من مواقع المسؤولية اليوم .

 واعتبر الروابدة في اطلالته النقدية النادرة بان من يوصفون بالتيار المحافظ هم بناة الدولة الاردنية الحديثة مؤكدا بان ما تحتاجه البلاد هو الاصلاح الاداري كأولوية وليس الاصلاح السياسي .

واعتبر الروابدة ايضا ان التيار الموصوف بانه ليبرالي هو الذي يقود البلاد الان ومنذ عدة سنوات وقال بان هذا التيار عليه ان يتحدث عن منجزاته  مشيرا الى ان الجميع يراقب الامر وسنكتشف منجزات التيار الذي يحكم الامور ويديرها لاحقا معتبرا ان رموز التيار المشار اليه ينفردون بإدارة السلطة اليوم وهذا حقهم وينبغي ان نرى ما الذي سيقدمونه ويفعلونه .

وواقف الروابدة التيار الموصوف بالليبرالي عندما يتعلق الامر  بالمساواة والانصاف لكنه اعترض عليه عند التحول الى اقتصاد السوق الحر فذلك برايه غير منتج في دول نامية وفقيرة مثل الاردن .

 وانتقد الروابدة الحديث عن دولة الانتاج وقال بان العديد من الشرائح الاجتماعية في مناطق نائية او بعيدة عن المدن لا تزال بحاجة الى رعاية الدولة ولن يصلح الامر في حالة تجاهل ذلك .

 ورفض الروابدة ايضا الاقرار بنجاح تجربة اللامركزية  وقال انه قرر تسميتها بتجربة لها علاقة بعدم تركيز الادارة معتبرا ان مجالس اللامركزية التي انتخبت مؤخرا لا علاقة لها باللامركزية من حيث الشكل والمضمون .

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. يا مهاجر .. يا صديقي هذه من اكبر المشكلات التي تواجهنا في هذا العصر وهي ان نكيل الاتهامات وان نخون بعضنا بعضاَ بدليل وبدون دليل وننقل ما نسمعه في الدواوين والجلسات ومواقع التواصل الاجتماعي على انه حقيقة ونبني عليها كل شيء وننّظر بها على الاخرين . ولكن ياصديقي الرجال تعرف بمواقفها لا بما في جيبها !! ولك كل الاحترام والتقدير ..!

  2. طالما لايوجد ولامحافظ لايعني ان دولة الرزاز ليبرالي (سياسة انا مع عبيّد يعني ان ضدسعيّّد) حيث الجانب اللبرالي يقف بذات الموقف حتى جديدهم (مدني اصولي) اتهم دولة الرزاز انه يدار من المتمترسين وراء الثوابت (المحافظين بكافة أطيافهم ) ومنهم حركة الأخوان الذي انشق عنهم دولة ابو عصام بحجّة التحديث ؟؟؟ وهذا ما اشرنا اليه تعليقا بهذا السياق على صدر راي اليوم الغراء ؟؟؟؟ والمعلن والمؤشرات من خلال الإسلوب الجديد في محاولة دولة الرزاز (الإنتحارية مجازا وفق تصريحه) إعادة التوازن للمنظومه المعرفية المجتمعيه من خلال ترميم روافعها “القيم والثقافه والأعراف وثابتها العقيده “(مصدر التشريع والقانون)ومن ثم البناء عليه ولوجا الى دولة المؤسسات والقانون والمسألة متلفعه بثوب الشفافيه المنسوج من خلال الحواروالتشاركيه كما النقد التفاعلي ومابينهما من محاربة الفساد والفاسدين ؟؟؟وهذا يتطلب الوقت ؟؟؟ ترميم الموروث من الحكومات السابقة وتسيير العمل المناط على كاهل حكومته العتيده والأنكى السلوكيات المتراكمه بسلبها وإيجابها التي باتت لدى البعض “حق مكتسب” وهذا اصعب المطبات المعيقه للعمل الإداري اصلاحا وتنفيذا ؟؟؟؟؟؟ وعلى قدر اهل العزم تحت النتائج من غنائم وخسائر ؟؟ وغدا لناظره قريب

  3. أنت السبب في المديونية وثقلها على ظهورنا
    يكفي ترقيع وتلميع لذاتك فأنت مكشوف مكشوف
    من أين لك هذا وأنت ابن فقير بسيط الحال ؟؟؟
    لقد وللا زمانك وزمن المحسوبية والواسطات والتسلقات وبلا رجعة بإذن الله

  4. .
    — خلال اسبوع واحد هجم بضراوه ثلاثه عمرهم فوق الثمانين من كهنه المعبد على الرزاز مستغلين نشاط الشباب الحراكي وراكبين الموجه كما هي عادتهم دوما .
    .
    — ما غاب عنهم ان ذاكره الشعب قويه وانه يعرفهم ربما اكثر مما يعرفون انفسهم ،
    .
    .

  5. خامة مثقفّة ومتابع سريع البداهة محنك يعرف من ان يؤكل الكتف يجهض على محاوره من خلال مخزون هائل من السلبيات والإيجابيات للقوى والتيارات المتصارعه على الساحة السياسيه غواص ماهر في السياسة وكواليسها ومتابع لما يجري في المنطقه وماحولها صاحب فلسفة فكريه يستطيع توظيفها كمصلح مناسبات وقتيه امّا تأطيرها ضمن ثوابت يبقى السر والمعنى في بطن الشاعر كيف ومتى واين وجهة بوصلتها (تم تشكيل الحزب الوطني مع السيد عبد الهادي المجالي وخرج بعد ذلك )
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟والأهم مايتمتع من ملكة الدعابه والفكاهة حتى لايلج المتلقي لمعرفة كنه توجهه ؟؟؟؟ قادر على ارسال رسائله للغير بواسطة الغير بحنكه تضع المتلقي في حيره (اشبه بالكلمات المتقاطعه دون تحديد الإسم الضائع) ويبقى الحكم للظن والظن اثم ؟؟؟؟ وحتى في صمته ولغة العيون يجيبك الحدق يفهم ؟؟؟؟ وهذه طبيعة الإنسان في حب البقاء ؟؟؟

  6. .
    — خلينا ساكتين يا ابو عصام بلاش نفتح الطوابق بدا ببيع الاتصالات الاردنيه للفرنسيين ، التفاصيل المذهلة كلها عندي ، خساره الاردن حينها ملياري دولار فرق سعر .!!
    .
    — الان نطق عبد الهادي المجالي وجواد العناني وتبعهم عبد الرؤوف الروابده ، مين وصل البلد لهون الا إنتوا وباقي الزمره .!!
    .
    .

  7. د. الرزاز اول رئيس وزراء في الاْردن يتبوأ منصبه بدون خلفيات عشائرية او وراثية وهو أكاديمي تخرج من ارقى الجامعات البحثية الامريكية، ويستطيع ان يتبوأ منصب عالي أكاديمي او بحثي او استشاري في الجامعات او الشركات الامريكية. والرجل كان صادقا عندما قال باختصار”الطيارة خربانة وأحاول إصلاحها”.
    ولا أشك بتاتا ان الرجل صادق ومخلص وكفوء فيما يقول. وعلى الجانب الاخر، هناك مراكز قوى محلية لها مصالح شخصية في التشويش وتعكير الأجواء محليا.
    ويجب الأخذ بالحسبان امران فيما يحدث في الاْردن العزيز أولهما ان الدولة الاردنية الهاشمية عمرها قرن من الزمان وهناك تراكمات من الأخطاء المريرة سواء كانت سياسية او اقتصادية او اجتماعية او ديموغرافية وثانيهما التأثيرات الإقليمية والدولية وتوابعها من تحكم اسرائيل في المنطقة العربية.
    اما فيما يتعلق بتوقيف نشطاء فهذا يحدث حتى في الدول الديمقراطية الغربية وذلك حماية من الفوضى او الفتن ولكن تحت حكم القانون المستقل في بلادهم.
    فكيف نحاسب الرجل سلبيا في ادارته والتي عمرها عدة شهور في دولة عمرها قرن من الزمان؟؟؟!!!!
    اتمنى الفلاح والنجاح والتوفيق للسيد الرزاز وحكومته و حفظ الله الاْردن.

  8. القيم الدينية اهم شيئ على الاطلاق !!!!!!!

  9. الرزاز صاحب أيادي بيضاء وتاريخ ناصع لم يعرف عنه في اي موقع تسلمه باستثماره لمصالح شخصية ،ومن سؤ حظه الرزاز انه جاء على وضع مازوم وحرج ،ولم يعتلي منصبه في فترة الطفرة ، ومطلوب منه الآن أكثر مما يحتمل.
    أما بالنسبة لتعميم وزير الأوقاف فقد زاد الأمور جدلية في مرحلة عصيبة وحرجة ، وصب مزيد من الوقود على النار المشتعلة للحراك ،وعليه كانت نظرة دولة الرزاز استشرافية وصائبة بإلغاء تعميم الوزير .

  10. الى حمزه عبيدات: لن يبنيها من ساهم في تدميرها… يكفي في عباده الاشخاص ولنعبد الله الواحد القهار

  11. ظهورك اخر فترة على الشاشة وانتقادك للرزاز غيره وكره وحسد
    بدك تحكي للاردن انا وبس اللي بفهم
    واضحة جدا

  12. شو دخلكم بالاذان انت والا وزير الاوقاف
    هذا القرار بدو موافقة كل الشعب الاردني
    والله حراااااام
    بدنا نسمع الخطبة والاذان واقامة الصلاة بمكبرات الصوت
    احسن من صوت المدارس وسيارات الغاز والاغاني في السيارات وغيره

  13. وليش معاليك لما كنت متولي الوزارة ما قمت بالإصلاحات اللي بتحكي عنها!!! كلكم بتنظروا بس تتركوا المنصب. كلكم وجه لعملة وحده.

  14. صدقت يا ابا عصام بكل ما تقول ، فنحن بحاجة ماسة لإصلاح اداري حقيقي ولنهضة سياسية حزبية كبيرة واتمنى عليك ان تبادر مع السياسين المخضرمين امثالك و نخبة من المعارضين البارزين على الساحة الاردنية بتأسيس حزب سياسي كبير يشارك ويفرض نفسه في الحياة السياسية الاردنية بكل قوة وان لا تترك الساحة للمتسلقين العابثين بالوطن ومقدراته . الله يطيل في عمرك ويبارك فيه لما فيه خير البلاد والعباد .

  15. الرزاز يريد ان يستجدي تأييد المتأسلمين في البرلمان، اخر همه الاذان عبر مكبرات الصوت من عدمه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here