الرسوم الباهِظة وغَلاء المعيشة تدفع عشرات الآلاف من العمالة العَربيّة لمُغادَرة السعوديّة.. السوريون صامِتون.. والرضاء الرسمي على المِصريين مُستَمِر.. والفِلسطينيّون يخشون من صفقة القرن وارتداداتِها.. والأُردنيّون آمِنون حتى الآن

عمان – “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

تقول المديريّة العامّة للجوازات السعوديّة في آخر إحصاءتها للعام الماضي، أنّ عدد تأشيرات الخروج النهائي قد وصل إلى قرابة 541 ألف تأشيرة “خروج نهائي”، وتُؤشِّر التقديرات أن الخارجين من المملكة ستتواصل أعدادهم بالارتفاع، وذلك بعد فرض حكومة المملكة رسوماً على المُرافقين، حيث يُواجه هؤلاء صعوبات في تحقيق التوازن بين رواتبهم، وبين رسوم الواجب سدادها على تواجد عائلاتهم معهم.

العائلات العربيّة، وعلى اختلاف جنسياتها اختارت إمّا الرحيل، وإمّا بقاء برب الأُسرة وحيداً، حتى لا يتحمّل أعباء رسوم الوافدين، والتي تتصاعد مع مرور الأعوام، وذلك تحقيقاً لرؤية 2030، والتي تقوم نظريتها على التحرر من الاعتماد على النفط، فتحوّلت بلاد الحرمين إلى بيئة طاردة لا جاذبة.

العالمون في الشأن السعودي، يرون أن الحكومة السعوديّة “تستغل” واقع الرسوم على الوافدين، وتخلط حابل الرسوم بنابل السياسة، فرعايا الدول الصديقة للمملكة قد يحظون بتعامل خاص دون استثناء من تلك الرسوم بالطبع، بل يجري استقدامهم كما هو الحال مع العمالة المصريّة مثلاً، ويتم مُضايقتهم، وإشعارهم بحالة قلق، كما هو جارٍ مع المواطنين القطريين، أو كما حصل مع اللبنانيين المُؤيّدين لحزب الله، وحتى السوريين المُوالين للنظام السوري.

لم تكن سياسات العربيّة السعوديّة تطال العاملين على أراضيها، وكانت ترقى مستوى المُضايقات إلى أمور نظام الكفيل، وما يتعلّق بها من جدل إنساني، بل كانت المملكة حريصةً على صورتها، رغم كُل التجاوزات التي تتم بحق رعايا الدول العاملين على أراضيها دون اسثتناء أحد، اليوم يتغيّر هذا الواقع، وتُجاهر الحكومة وعهدها الجديد بتطبيق أكثر التعاملات إهانة بحق الشعوب التي تجمع السعوديّة مع حكوماتها عداء، أو حتى خلاف في الرؤى.

المصريون مثلاً، حالهم “عال العال”، فالعلاقات المصريّة السعوديّة في أوجها، وهو ما يُؤكده مطّلعون على أرقام المُستقدمين منهم حديثاً، الفلسطينيون غير الحاملين لجنسيات أخرى، يخشون من الصفقات التي ستفرض على سلطتهم في رام الله، لكن وفي ذات الوقت يخشون أعمالاً انتقاميّة تطالهم جرّاء هذا الرفض، وخياراتهم محدودة بكل تأكيد، فمنهم ولد وتربّى ولا يعرف أرضاً إلا السعوديّة، ويخشى من مستقبل مجهول.

الأردنيون في مربّع آمن حتى الآن، فحكومة بلادهم تسير في مربع الحياد، وربّما تنتقل إلى الرضا الكامل، لكن الرأي العام السعودي غاضب ربّما، فهناك عقود استقدام جديدة شملت الأردنيين في مجال التكنولوجيا، وهذا المجال يُتقنه السعوديون على حد قولهم، ولا يحتاجون إلى “أردنته”، بل إلى “سعودته”، يبدو أن الرضا الحكومي يطال الأردنيين هذه الأيّام.

السوريون يتحفّظون هناك عن الحديث في الأوضاع السياسيّة، وربّما يخفي البعض حقيقة تأييده من عدمه لنظام بلاده، حتى المُعارضين منهم الذين من المفروض أن يحظون بالدعم الرسمي، ما عادوا يرفعون علم الثورة على سياراتهم، أو ما يعرف بعلم المعارضة السوريّة، وفضّلوا العودة إلى صُفوف الصامتين، فهناك في السعوديّة لا أحد يعلم كيف تنام السياسة، وكيف تُصبِح.

وتواصلت وتيرة مُغادرة المُقيمين من السعوديّة مع بداية العام الحالي، ووصلت إلى حد 270 ألف مقيم، حيث تواصل الحكومة السعوديّة تطبيق الرسوم على مُرافقي العمالة الأجنبيّة بمبلغ 100 ريال سعودي عن كُل مُرافق، يرتفع حتى 400 ريال شهريّاً بِحُلول 2020، وذلك في خُطوة يُؤمَل منها حل مشكلة البطالة، ورفع نسب التوطين في العديد من القطاعات الاقتصاديّة، لكن ومع تواصل تطبيق الرسوم، يقول خبراء، أنّ عدد من القطاعات تعرّضت لنكسة أدّت إلى خسارتها وإغلاقها تماماً، كقطاع الاتصالات، ومحال تأجير السيارات، وهي خسائر أضرّت بجيوب المُواطنين السعوديين، قبل المقيمين الذين كانوا ينشطون في القِطاعات المذكورة.

Print Friendly, PDF & Email

21 تعليقات

  1. (حتى المُعارضين منهم الذين من المفروض أن يحظون بالدعم الرسمي، ما عادوا يرفعون علم الثورة على سياراتهم، أو ما يعرف بعلم المعارضة السوريّة، وفضّلوا العودة إلى صُفوف الصامتين، فهناك في السعوديّة لا أحد يعلم كيف تنام السياسة، وكيف تُصبِح)
    بعد قليل سيرفع معظمهم صورة الأسد… الناس معظمههم مع الواقف و يميلون مع الريح.

  2. اخ غازي الردادي
    ممكن تتكرم علينا بمصادر معلوماتك القيمة
    لأن غرفة تجارة وصناعة مكة المكرمة أعلنت أن نفقات الحجاج في عام 2017 تراوحت بين 20 إلى 26 مليار ريال سعودي، وعوائد حكومية تخطت 16 مليار ريال سعودي ( حسب دراسات حكومية أعلنتها قناة العربية)
    اكيد انه هالموضوع بعيد عن موضوع المقال، لكن معلوماتك القيمة جديرة في النقاش…!!!
    ارجوا الدراسة قبل المشاركة

  3. ما اظن يا أخ سيف الحربي أن جملة “اتركونا بحالنا” تنطبق عليكم..
    وبالنسبة للملك فيصل الله يرحمه ما اغتاله وافد وكان له قرارات مشرفة نفس حال الشيخ زايد الله يرحمه، لكن لا تختار الملوك والشيوخ اللي تضرب فيهم الأمثال وتترك الباقيين، لا تنسى أو تتناسى اللي فعلته السعودية في العراق وسوريا واليمن وليبيا والأزمة الاقتصادية في الأردن والأزمة السياسية في لبنان وأزمة الانقلابات في مصر وحصار قطر وتجاهل عقوبات السودان وقريبين على بيع فلسطين وبعدها تقول اتركونا بحالنا.. اما انك ما ما تفهم بالسياسة او انك تتكلم عن دولة ثانية غير السعودية (مع احترامي)

  4. الاخ محمد محمد ،، وما شأنكم ،،. حتى نذكر كيف طار الامير ،
    نحن لم نسأل ، عن عسكركم كيف يحلفون اليمين في الليل امام الرئيس
    وفِي الصباح نجدهم في الحكم ، والمسكين إما في القبر او السجن ،،

  5. الاخ Anonymous كل اربعة الاف يصرفها الحاج ، ثلث في سكنه ، وثلث في بطنه ، وثلث يرجع به وطنه ،،

  6. في نظري الذي يحصل مع المقيمين في السعودية هي نوع من انواع العبودية. أما بالنسبة للحج فالمبالغ التي يدفعها الحاج عند الذهاب لأداء فريضة الحج تذهب فعلا لشراء الأسلحة من الشركات الأمريكية والبريطانية والفرنسية وهذة الأسلحة تستخدم لقتل العرب والمسلمين في اليمن والصومال وسوريا والعراق وغيرها من الدول وتدمير هذة الدول. ومع فتح المزيد من الجبهات والإقبال على شراء المزيد من الإسلحلة تضاعفت تكلفة الحج في العديد من الدول العربية والإسلامية وأصبح الحاج للأسف الشديد مشارك في الجرائم التي يقوم بها آل سعود. وحسبنا الله ونعم الوكيل.

  7. لا أعتقد أن عودة المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية سببه الرسوم المفروضة على المرافقين سيما وأن قيمة الرسم المفروض (100 ريال في الشهر أي ما يعادل 26 دولار أمريكي) ليست بالمرتفعة جداً، وعليه فإن تكلفة النفقة على أفراد الأسرة في بلدهم الأصلي ستكون عالية بالمقارنة. إذا من المرجح أن يكون سبب مغادرة المهاجرين للسعودية هو قلة فرص العمل بسبب الركود الاقتصادي الناتج عن السياسة الحربية للمملكة وبحثها عن الأعداء قبل الأحباء واعتمادها على ريع البترول بدل الاعتماد قدراتها البشرية في بناء اقتصاد مستقل ومتنوع الانتاج.

  8. أنا أطالب بتقليص عدد الذاهبين الى الحج هذا العام لان كل اربع آلاف دولار يصرفها الحاج ثلث يأخذه ترامب وثلث يتحول الى صواريخ تقتل اليمنين وثلث بجيب الأمير

  9. يقولون من علمني حرفا كنت له عبدا
    كم هي عدد الحروف التي تعلمتموها سيف الحربي
    لكن كما قال الشاعر
    علمته الرماية فلما اشتد ساعده رماني

  10. الى من يتحدث عن البيعة:
    يا اخي هل تذكر حكاية ولي العهد وولي ولي العهد؟ كيف طار ولي العهد؟ هل خلع نفسه؟ وهل احلكم من بيعته؟ احترم عقلك وعقولنا.

  11. انما الأمم بأخلاقها فأين ماذهبت اخلاقهم ذهبوا
    فكل الشتات بلعقليه العربيه المسلمه هو بسبب نفاقهم
    والباس الحق ثوب الباطل ويحاكمونه ليضللو على الامه
    الاسلاميه
    ويزرعو الشقاق بين المجتمع بنشر الشائعات عبر وسائلهم الاعلاميه
    ليشعرو بلسلام والامان المفصل على مقاسهم هم فقط
    وانظمة حكمهم تنص وتحث على صنع الجريمه وانشاءمجرم يقوم بها لكي يصدر قانون يعاقب به ليثبت قوته على الرعيه ليكسب هيبته عليهم
    هذا هو كل مايفهموه ويفقهوه…………..

  12. النظام الحكام في سعودية نظام فاسد وتلك حقيقة لا يختلف عليها اثنين ودعونا هون نفرق بين النظام والشعب السعودي الذي لا حول له ولا قوة فساد النظام وعمالته اصبحت واضحة وسياسات المملكة التي دمرت البلاد العربية يجب ان تدفع ثمنها المملكة لانه الله عادل فليعلم الجميع ان مكة والمدينة ملك للمسلمين ولا يحق لاحد منع المسلمين وفرض رسوم عليهم علي مزاج الحاكم الفاسد وازيد انه مردود الحج والعمرة المسلمين اولا به فاهانة ترمب المتكررة لهم و خنوعهم له اصبحة واضحة للعيان لذلك اتمني ان يصلح امر حكام السعودية قبل ان ينتقم منهم الله

  13. سوء تدبير ثروات البلاد فقط، لو انعم الله على بلاد الحرمين بحكام اتقياء لما وصل الوضع الى ما هو عليه اليوم

  14. بالله عليك يا سيف الحربي متى استقبلتم الملايين؟ يا رجل انتم ادخلتم الى بلدكم من تحتاجون الى خدمته ايا كانت. الان ترامب يطالبكم بمئات البلايين و مع كل بليون مسبه و اهانه و على قلوبكم احلى من العسل ! لانكم كما قال هو و هو محق لا تسون شيئا من غير حمايته ! عثتم بالعالم فساد و تظنون انكم تحسنون صنعا !!

  15. اتحدى ان يذكر لنا اي شخص موقفا غير مشرف لبلادي تجاه قضايا امتنا العربية – بل اتخذ الفيصل رحمه الله قرار قطع البترول وخفض امداداته وتحملنا تداعيات القرار الى هذا اليوم ومع الاسف هناك من يشكك او يسجل الموقف لايران الشاه والى والدنا الشيخ زايد رحمه الله دون ان يضع في الاعتبار الفارق الكبير بين القرار الذي تتخذه الرياض وتأثيره الدولي بالنظر للثقل الذي تمثله اقتصاديا واسلاميا وعربيا ولكنها البلوى التي نعاني منها والحقد على كل شيء اسمه سعودي .
    في كل الاحوال لابد ان يعلم القاصي والداني ان في اعناقنا بيعة شرعية للملك سلمان وولي عهده وآل سعود بشكل عام لن ننزعها ابدا الى ان نلقى الله لان يد الله مع الجماعة .
    كلمة اخيرة ( اتركونا في حالنا )

  16. يجب على الحكومة السعودية الان السماح للعرب المقيمين فيها بالتملك العقاري وفتح سجل تجاري .

  17. ادعو ألله عز و جل ان يحسن اوضاع جميع الدول العربيه و الاسلاميه و ياتي اليوم الذي تغادر فيه جميع الجاليات العربية و الاسلاميه دول الخليج قاطبه و تعود لبلادها و يتركوا الخليجيين يديرون شئون بلادهم و بذلك يستريح الجميع.

  18. اخي لقد اصبتنا في حيرة من تبدل المواقف تجاه المملكة . لقد تحملنا الكثير على مدى العقود الماضية واستقبلنا ملايين الاشقاء من الدول العربية وبدون تفرقة او قيود على حركة نقل الاموال لوجود قناعة لدى القيادة السياسية اننا نسهم في رفع مستوى المعيشة والدخل لهذه العائلات سيما في دول الطوق التي نتحمل معها اعباء المواجهة مع ما تسمى ( اسرائيل) .
    وكانت النتيجة – تلك المواقف المخزية في ٢/٨/١٩٩٠ ومواقف متقبلة من الازمة اليمنية وتلك في الخلاف مع قطر ودعمها للارهاب .
    يقول البعض ان هذه العمالة تؤدي عمل مقابل أجر وهنا اقول ذلك حق ولكن ايضاً كان بالامكان اعطاء الفرص لجنسيات آسيوية او اوربية او افريقية الخ لكننا نؤثر الاشقاء – واليوم نتخذ اجراءات سيادية تنسجم مع رؤية اقتصادية طموحة تتطلب فرض رسوم على المرافقين والوافدين والمواطنين ايضاً ومع الاسف سنجد من يقدح في بلادي سواء ترك المجال للعمل او قيد ذلك او فرضت رسوم من عدمها فنحن في كل الاحوال نجد اللوم في مواطن كثيرة اما لاسباب حقد دفين او جهل مريب او مواقف مدفوعة لبعض الاعلام المأجور لتوجيه رأي عام ضد المملكة .
    ومع ذلك نحن لا زلنا نتمسك في مواقفنا المشرفة تجاه امتنا العربية ومنها القضية الفلسطينية والسورية بينما الاخرون يلبسون جلود الضأن وقلوبهم قلوب ذئاب ،،،

  19. السيات الخاطئة للدولة السعودية منذ غزو العراق لإيران ١٩٨٠ وحتى الْيَوْمَ واستباحة دماء واموال وأوطان الاشقاء وتمويل التكفيريين والارهابيين كان تحصيل حاصل ان يكون مردودها خسائر وأحقاد وطلب ثأر

    الدولة السعودية شاركت بدمار ايران بدعمها صدام وتدمير العراق بعد غزوه الكويت واحتلال امريكا العراق٢٠٠٣
    ثم شاركت تدمير ليبيا وسوريا واليمن
    ولخوفها على أمنها تبتزها امريكا والغرب وفرغت خزائنها من مدخراتها

    والآن تريد ان تسترد بعضا من الأموال من الغلابة العاملين لديها
    وهي تعلم ان هذا لا مردود فعلي مالى يرتجى منه
    لانه طارد للعمالة
    وعليه تعرض أرامكو للبيع وهذا الفعل لن يجدي اذا لم تنتهي حرب اليمن وتتصالح مع العراق وسوريا وليبيا وتعوض اليمن وسورياوالغراق عن التخريب الذي دعمته
    فاهم عامل يساعدها اقتصاديا ليس مد يدها لجيوب الغلابة العاملين لديها
    بل وقف الحروب التي تمولها

  20. المشكلة ان السعوديين لا يحسبون حساب الآخرة و تقلب الأحوال

  21. النحل – الآية 112وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here