الرسوم الأخيرة التي فرضها ترامب على الصين تطال المستهلك الأميركي

نيويورك- (أ ف ب): لم تترك الرسوم الجمركية السابقة التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في سياق الحرب التجارية مع الصين سوى تاثيرا طفيفا على المستهلكين، غير أنّ انعكاسات الرسوم التي اعلنها الخميس ستكون مختلفة.

واعتبر رئيس الاتحاد الأميركي للالعاب ستيف باسيرب في مقابلة، أنّ الرسوم الأخيرة “تطال المستهلكين مباشرة”، مضيفاً أنّ “الأمر يتعلق بسلع مصنعة بشكل كامل، وليس مواد خام”.

وأعلن ترامب الخميس أنّ بلاده ستفرض اعتباراً من أول ايلول/ سبتمبر رسوما جمركية بنسبة عشرة في المئة على 300 مليار دولار من الواردات الصينية غير المشمولة بالرسوم السابقة.

وستطال الرسوم آلات تجفيف الشعر والأحذية الرياضية، وأجهزة التلفزيون ذات الشاشات المسطحة أو فساتين الزفاف.

وكان تجاز التجزئة الأميركيون يخشون هذا الإجراء منذ أشهر.

وعبر مدير سلسلة “مون شري برايدلز” لبيع فساتين الزفاف في نيوجيرسي ورئيس اتحاد صناعات ملابس الزفاف وحفلات نهاية العام ستيفن لانغ عن الاسف، لأنّ “ذلك غير منصف للمستهلك الأميركي. غير عادل أبداً للمصنّع”.

وحذّر ترامب من أنّه قد يزيد نسبة الرسوم الجمركية إذا رفضت بكين الطلبات الأميركية، وألمح إلى احتمال الذهاب “أبعد من 25%”. وهذه رؤية كارثية بالنسبة إلى لانغ.

وتابع لانغ “ثمة الكثير من التناطح بين هذه الحكومة (والصينيين)، ونحن نقف بين نارين”.

-“إستراتيجية خاطئة”

انتقدت عدة اتحادات مهنية مبادرة الرئيس الأميركي.

وقال نائب رئيس الاتحاد الوطني لتجارة التجزئة ديفيد فرنش، في بيان، “نؤيد هدف الإدارة بإعادة هيكلة العلاقة التجارية بين الولايات المتحدة والصين. لكننا نشعر بخيبة الأمل لارتكاز الإدارة على إستراتيجية الرسوم الجمركية الخاطئة”.

وأضاف أنّ “هذه الرسوم الجمركية الإضافية لن تؤدي سوى إلى تهديد الوظائف الأميركية وزيادة تكلفة السلع الاستهلاكية الأساسية للعائلات الأميركية”.

من جانبه، أكد غاري شابيرو، وهو رئيس احد التجمعات التجارية ان نسبة 10% أو 25% قرارات غير مناسبة”. وتابع أنّ “التعريفات الجمركية هي بمثابة ضرائب يدفعها الأميركيون، وليس الحكومة الصينية”.

وانخفضت أسهم مجموعات البيع بالتجزئة بشدة الخميس، خصوصا سلسلة “بست باي” و”تارغت” و”ماكيز”وبدرجة أقل “آبل” و”نايكي”.

كما انخفضت أسهم “أمازون” وسلسلة متاجر “وول مارت” ولكن بدرجة اقل مقارنة بمنافسيهما إذ يُنظر إليهما على أنّهما ذات وزن أكبر لدى الموردين.

وفي أيار/ مايو، أعلن المدير المالي لـ”وول مارت” برت بريغز أنّ الاقسام التجارية تعمل على مسألة الرسوم الجمركية “منذ أشهر” وتركز على “إستراتيجيات مناسبة لتخفيف” التداعيات، لكنّه حذر من أنّه لا بدّ من تسجيل بعض الأثر.

ورفضت مجموعة “بست باي” التعليق الخميس، ولكن سبق أن أعلنت رفضها لسياسات الرسوم الجمركية منذ حزيران/ يونيو.

ويمكن لقرار الخميس أن يهدد نفقات الاستهلاك في الولايات المتحدة، إحدى دعائم النمو الأميركي الذي يسجّل أداءً جيداً.

ولاحظ رئيس الاتحاد الأميركي للالعاب باسيرب أنّ أثر الرسوم الجمركية الجديدة يمكن أن يكون متوازناً بعض الشيء لأنّ عدداً من تجار التجزئة قاموا احترازياً باستيراد سلع منذ بداية العام.

وقد يتجه البعض إلى تخفيف الأثر عبر تقليص هامشهم.

غبر أنّ توسيع نطاق الرسوم يبقى مصدر قلق، وفق باسيرب، “لأنّه إذا أصبحت كل السلع أغلى، سيكون بين أيديكم مالاً أقل للالعاب”.

وتابع “قلقي الكبير بأن يؤثر ذلك على الانفاق في آخر ثلاثة اشهر من العام، وهي الفترة الأهم بالنسبة لنا”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. عقوبات ترامب الاقتصادية على الصين
    وتصرفاته المضحكة تشبه حكاية الصعيدي الذي قرر يعمل ارهابي فقام بخطف ابنه
    نسي ترامب ان المواطن الامريكي من اكثر المستهلكين للصناعات الصينية لجودتها وقلةوسعرها كما ان كثير من المواطنين الامريكيين يذهبون للعلاج في الهند والصين
    بسبب انخفاض تكاليف العمليات الجراحية
    الخ الخ

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here