الرسالة التركية من عفرين: مواجهة الخطر الكردي وليس إسقاط النظام السوري

omar-alradad-new (1).jpg666

عمر الردّاد

تطرح العملية العسكرية التركية التي بدأها الجيش التركي في مناطق عفرين شمال غرب سوريا جملة من التساؤلات من حيث: توقيت العملية ، والإطراف المشاركة فيها الى جانب الجيش التركي ، وتحديدا هيئة تحرير الشام وعنوانها جبهة النصرة ، ومواقف الإطراف الفاعلة بالملف السوري بدءا من أمريكا وروسيا وإيران والنظام السوري نفسه، الذي لوح برفض العملية باعتبارها تمس السيادة الوطنية السورية ، ليتبين لاحقا وفقا لإعلان تركي ان القيادة التركية أبلغت سوريا بالعملية برسالة مكتوبة،وفي إطار تفكيك مشهد عفرين على وقع عملية غصن الزيتون يمكن الإشارة الى الملاحظات التالية:

اولا: يرتبط توقيت العملية بثلاثة عوامل رئيسية وهي1- تطورات المعارك في محافظة ادلب ، ونجاحات الجيش السوري في استعادة الكثير من المناطق في إطار حرب كر وفر مع هيئة تحرير الشام والنصرة وفصائل الجيش الحر ، خلافا لاتفاق خفض التوتر في ادلب الذي تم انجازه في استانا ،ومخاوف تركيا من استعادة الجيش السوري ادلب وفقدان تركيا لأحد أهم أوراقها وحلفائها،2- ان العملية غير بعيدة عن الأجواء التي تسبق الحراك السياسي والتحضيرات لمؤتمرات جنيف وسوتشي، والسباق المحموم لكل الإطراف لتعزيز أوراقها في جنيف وسوتشي ،خاصة وان غصن الزيتون تتم بالتوازي مع عمليات واسعة للجيش السوري في الغوطة وحلب بالتعاون مع حليفها الروسي والإيراني 3-تحالف أمريكا مع أكراد سوريا والإعلان عن تاسيس جيش شمال سوريا وقوامه 100 الف جندي وحرس حدود قوامه 30 الف مقاتل،

وربما كون العملية التركية ضد الفصائل الكردية في عفرين وليس مناطق شرق الفرات ، حيث مناطق الثقل الحقيقي للأكراد تطرح مزيدا من الشكوك حولها ، خاصة وان أمريكا حليفة الأكراد أرسلت من الإشارات ما يكفي لاعتبار عفرين ليست بأهمية مناطق شرق الفرات ، وهو ما تدركه تركيا باختيار المنطقة الأضعف للأكراد.

ثانيا: ترسل عملية “غصن الزيتون” التركية رسالة حول تؤكد على الاستراتيجية التركية الخاصة بالقضية السورية ، وعنوانها الحيلولة دون قيام كيان كردي على حدودها الجنوبية ،ارتباطا بتداعيات قيام هذا الكيان على الامن القومي التركي ، وتعزيز الحلم القومي للأكراد بإقامة كيان يشمل مناطقهم في تركيا والعراق وسوريا وإيران، خاصة وان أكراد تركيا هم الأكثر عددا وتأثيرا ” وفقا لإحصاءات عديدة فان عدد الأكراد في تركيا لا يقل عن 15 مليون نسمة” ومن اجل تحقيق هذا الهدف تدل مؤشرات عديدة ان تركيا لديها الاستعداد للتعاطي بايجابية مع قضية القبول ببقاء الأسد ، والتأكيد على وحدة سوريا.

ثالثا:أكدت “غصن الزيتون” حالة الارتباك التي تعيشها القيادة التركية مجددا ، فالرئيس السوري الموصوف بالإرهابي وقاتل شعبه “حسب الرئيس اردوغان في تصريحاته بتونس خلال الشهر الماضي” يتلقى رسالة طمأنة تركية بحدود العملية وأهدافها ،هذا الارتباك يشمل القيادة السورية التي أعلنت انها ستتعامل مع العملية باعتبارها اعتداءا تركيا على السيادة السورية ، وارتباكا روسيا بالإعلان عن عدم سحب المستشارين الروس من مسرح العمليات ثم الإعلان عن سحبهم لاحقا،فيما شهد الموقف الأمريكي تراجعا عن حدة رفض العملية في بداياتها ، ويبدو ان كل ذلك مرتبط بتطمينات تركية لاحقة لكافة الاطراف بحدود عملية غصن الزيتون وانها ستكون محدودة في اطار المكان والزمان ،رغم الإعلان التركي بانها ستكون على أربع مراحل وان هدفها الاستراتيجي إنشاء منطقة امنة بعمق 30 كم داخل الأراضي السورية.

رابعا : غصن الزيتون ليست معزولة عن الوضع الداخلي التركي ، حيث من المقرر ان تجري العام القادم اول انتخابات رئاسية تركية وفقا للدستور الجديد ،والقيام باي عمل ضد الأكراد سيعزز فرص حزب العدالة والتنمية في إطار أحياء النزعة القومية التركية، والتي يعمل الرئيس التركي على إحيائها بشكل دؤوب تحت عنوان استئناف الخلافة العثمانية.

في عفرين من المرجح ان تنجح تركيا في لجم القوة المحدودة أصلا للفصائل الكردية ،بدعم من جبهة النصرة ، وهو ما سيعزز الدلائل التي تثبت علاقة تركيا مع الارهاب، وربما يتكرر سيناريو تعامل السلطات السورية مع المقاتلين في حلب ودمشق بنقلهم الى ادلب، بحيث يتم نقل المقاتلين الأكراد من عفرين الى مناطق شرق الفرات ،وبحيث تبدو تركيا حققت نصرا ، لكنه سيكون نصرا محدودا ومؤقتا ، اذ على تركيا ان تواجه السيناريو الاسوا الذي يتم التحضير له في سوريا ،والمتمثل بتقسيم سوريا ، وهو ما يتم العمل عليه أمريكيا وروسيا وفق مؤشرات كثيرة مرتبطة بدعم الأكراد ، والإعلان عن وجود عسكري امريكي دائم في سوريا، وتشكيل جيش شمال سوريا وحرس حدود، فيما يتمسك الروس بدستورهم المقترح وجوهره سوريا فدرالية.

كاتب وباحث في الامن الاستراتيجي

[email protected]

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الاستاذ القدير عمر الرداد ، أبدعت كعادتك دائما اتمنى لك التوفيق ،
    إستاذ عمر في اليومين الماضيين ، هاجمت عدة صحف ايرانيه بشار ، واحدى الصحف
    وصفت بشار بقاتل الاطفال ، وموقع ايراني وصف بشار بناكر الجميل وتمنت عودة الوضع
    في سوريا الى قبل عام 2011 عندما كانت التجاره مع سويا تفوق نصف مليار دولار
    اما الان فكل ما حصلت عليه ايران 100 مليون دولار من عقود اعادة الإعمار في سوريا
    وكل العقود هيمنت عليها روسيا ، واتهمت الصحف الايرانيه روسيا بتهميش ايران ،
    سؤالي أستاذي القدير ، هل كان الهجوم على بشار سببه إقتصادي فقط ،
    ام ان هناك أمور أخرى في الخفاء ، وأتمنى في مقال قادم لك يكون عن مستقبل العلاقات
    بين ايران والنظام السوري ، لما عرف عن كاتبنا القدير الموضوعيه في الطرح بكل حياديه ،
    تحياتي وتقديري لك استاذي القدير عمر الرداد ،،

  2. يمكن القول ان العملية العسكرية التركية في عفرين هي في مآلاتها لمصلحة تركيا وسوريا معاً فالجيش التركي يقوم نيابة عن الجيش السوري بافشال المخطط الغربي لإقامة كيان كردي ،يكون شوكة في خاصرة تركيا وإيران وسوريا ، على غرار المحاولة الفاشلة التي تمت في كردستان العراق العام الماضي،والتي تم إفشالها بتعاون إيراني وتركي مع حكومة العراق،واعتقد ان التعاون الايراني التركي سوف يستمر ليقترب من التحالف فيما بعد لافشال المخططات الامريكية لإقامة دولة كردية تكون صنيعة للمخططات الغربية أسوة بإسرائيل
    اذا نجحت تركيا في عفريت، ومنبج ، فسوف تستمر في عملياتها حتى تصل شرق الفرات ، وعندها ستجد الولايات المتحدة نفسها محاصرة بعزلة دولية ، وواقع عسكري وسياسي جديد يضطرها للتخلي عن دعمها للأكراد ،مقابل قبول كل من تركيا وإيران والميليشيات المؤيدة لإيران بالانسحاب تماما من سوريا ،وإعطاء الأكراد إدارة ذاتية موسعة على غرار مأتم بالعراق ،مقابل قبول النظام السوري بصفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية، وهو ما تسعى له امريكا واسرائيل منذ عقدين

  3. كثيره هي الجمااعات والنخب وشرائح شعبيه كبيرة عربيه وغير عربيه التي صدقت ان هناك ثورة شعبيه سوريه . وقد شاهدنا افعالهم فيما مضى واليوم شاهد الاعمى وسمع الاصم الجيش الحر معهم الفارين من الدواعش بعد حلق لحاهم والبسوهم الجينز . شاهدنا وسمعنا ونسمع تصؤيحات قادة الكرد السوريين الذين لم يتعظوا بعبر التاريخ والذين يمنون انفسهم بالشهد طالما وضعوا ايديهم بيد الامريكي وتناسوا ان الدبور لا يحسن صناعة العسل بل غرس زبانيته في اللحم الحي . … فخار يكسر بعضه !
    تركـيا تصعد بخطى حثيثه الى الهاويه تدري او لا تدري سيان فهذا التخبط لن يؤدي بها الا للفشل المحقق .
    ———————————————————————————-
    هناك قول مأثور جـــد رائع :
    اذا اردت ان تحرير وطن ، ضع في بندقيتك عشر رصاصات تسعة منها للخونة وواحده للعدو ، فلولا خونة الداخل ما تجرأ عليك عدو الخـــــــــــارج .

  4. سوريا لن تسمح بإقامة كيان كردي يناظر ويماثل الكيان الصهيوني وظيفياً هدفاً وغاية , ولا سيما سوريا استفادت من دروس التاريخ الحافل في مقاومة ودحر كل أنواع الاستعمار بدءً من الاستعمار العثماني الغاشم الى الاستعمار الفرنسي الظالم الى احتلال الجولان من قبل العدو الصهيوني المجرم الى صراعها الحالي مع تلك الشراذم الارهابية فلول كل أنواع الاستعمار سالفة الذكر , والتاريخ وحده سيكون الشاهد على انتصار الحق على الباطل فالباطل كان زهوقا .

  5. النظام الاسد قال بنفسه لم يتلقى أي الرسالة التركية اعتبر النظام السوري الهجوم عفرين عدوان والاحتلال الأراضي السورية وطالب المجتمع الدولي بي التدخل وقف العدوان اذا كان النظام ينفي فمن الذي أعطى تركيا إذن الهجوم اذا لم تكون امريكا اكيد روسيا بوتين الذي يتصرف حاكم سوريا الحقيقي يقرر مصيره لم يعد يأخذ حتى بي رأي بشار الأسد الصفقة الآن واضحة بين أردوغان بوتين مقايضة عفرين بي سوتشي دخول تركيا عفرين مقابل حضور المعارضة إلى سوتشي لا يمكن نجاح المؤتمر إلابموافقة تركيا حضور المعارضة التي تدعمها

  6. لا تقسيم لسوريا ولا دولة للاكراد وانما سباق محموم بين امريكا وروسيا لكسب تركيا في اطار الحرب الباردة الجديدة ووقوف تركيا الى اي جانب سوف يرجح كفة الميزان ضد الجانب الاخر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here