الرزاز يوقف جميع مشاريع الإنفاق ويقر بوجود أزمة مالية حادّة في الخزينة الأردنية

عمان- “رأي اليوم”:

 اعترفت الحكومة الاردنية لأول مرة رسميا بوجود أزمة مالية في الخزينة العامة أدت إلى وقف جميع المشاريع الرأسمالية.

وقرر رئيس الوزراء عمر الرزاز إيقاف جميع المشاريع الرأسمالية في المملكة نظرا للأوضاع المالية الصعبة التي تمر بها الخزينة العامة.

ونشرت صحيفة عمون مضمون كتاب رسمي للرزاز بالخصوص.

واستثنى كتاب الرزاز من هذه المشاريع تلك المرتبطة بالمنح والقروض والمشاريع ذات الأولوية، لكنه لم يحدد بقراره المقصود في المشاريع ذات الأولوية.

 ويعكس القرار عمق الازمة المالية الأردنية وقد يكون أول إجراء يسبق قرارات أخرى مهمة قريبا.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. هذه القرارات متأخره من المفروض ان تكون منذ الأزمه العالميه 2008

  2. محاولات جريثة سريعة لانقاذ الموقف اذا توفرت النية الصادقة : تخفيظ الرواتب التقاعدية في الضمان الى النصف اذا زادت عن خمسة الاف.
    الغاء كافة الوظائف بعقود بالرواتب الخيالية
    وضع حد اعلى للرواتب ثلاثة الاف وتطبيقه باثر رجعي
    وقف عمل المؤسسات الخاصة ودمجها مع وزاراتها
    وقف اي نفقات البذخ في المؤتمرات والاجتماعات
    وقف تزويد السيارات الحكومية للموظفين اينما كانوا بالبنزين على نفقة الحكومة يكفيه السيارة
    الزام كل من لم يدفع ثمن الماء وااكهرباء والضرائب والرسوم السابقة
    فهل تحدث المجرة. ويتوقف النهب

  3. إذا توفرت الإرادة السياسية ستنتهي هذه الازمة، حل الهيئات المستقلة استعادة مؤسسات الدولة وإغلاق ملف الخصخصة وحرب حقيقية وشاملة على الفساد والتهرب الضريبي ووضع نظام ضريبي عادل لا يمس الأفراد والدنيا رايحة تصير زلابية بالقشطة

  4. اخونا المغترب , كلما ذكرت موضوع الكفاله البنكيه ب 2 مليار دولار , تصيب القلب غصه , يعني شحاد مش قادر يوكل , بشتري بمصاريه حبل عشان يلفه على رقبته .
    هل هناك فساد فوق هذا ؟
    عشرون عاما ولم يبق في الثوب مكان لرقعه اضافيه . ولا بقلك حلق للفساد .. بفتح الحاء وكسر اللام المشدده

  5. الخلاصة : جرائم اقتصادية بأرقام فلكية نسبيا دون محاسبة من ورط البلد في هذه المصايب.

  6. وماذا بعد انفلات صعودي لسعر النفط ؟؟؟؟؟رحم الله الإقتصادي الي ييعرف حجم المتاح والمتوقع باليد وليس عشرة على الشجرة ويرسم روافع موازنته ؟؟؟؟الا حان فك التبعيه والتفكير من خارج الصندوق ولوجا لتحقيق سياسة وإقتصاد الإعتماد على الذات ؟؟؟؟الا حانت الصحوة ؟؟اقتصاد الإستهلاك الإذعاني الإستعراضي وعدم عدالة التوزيع في ظل فقدان المؤسسيه وتغييب الرقابة والمسألة يفرّخ الفساد المؤدي الى تخمة الدين العام والأنكى عدم معالجة التضخم يؤدي الى تخمة ديون المواطنين والمحصلة لاتتسع لمثل ذلك سوى خيمة تحت الوصايه مع رهن القرار سياسة وإقتصاد ؟؟؟؟؟؟ولاراد لقضاء الله بل اللطف فيه

  7. لكن مشاريع التنفيعات ما زالت قائمة.. قبل يومين أعلنت الحكومة نيتها تعيين امين عام ثاني لوزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية إضافة إلى الأمين العام الحالي الذي على رأس عمله .. المستهجن أنها ذكرت أن الأمين الجديد سيكون للشؤون الإسلامية .. السؤال باي شؤون كانت معنية هذه الوزارة طوال العقود الماضية بما أنها اكتشفت الآن أنها بحاجة لأمين للشؤون الإسلامية وما هي الشؤون التي يقوم بها الأمين الحالي ؟؟؟ لا يلام المعلمين المضربين عندما يروا الفساد وتفصيل المناصب المقربين !!!!

  8. رغم هذه الظروف فإن نقابة الطابور الخامس ما تزال تصر و حتى
    بعد انكشاف حقيقة نواياها على المقامرة بمستقبل طلاب الاردن .

  9. .
    — ازمه عميقه وخطيره اهم ركن ادى لتفاقمها هو الكفاله التي تم إصدارها بقيمه ملياري دولار لشراء عاز فلسطيني مسروق والتي لم تكن بالحسبان وُفرضت على حكومه هاني الملقي المطيع بعدما تهرب منها النسور المراوغ وتلبسها التكنوقراطي الرزاز ومعه تلبسها الوطن .
    .
    — طبعا بدنا نوصل لهون ، والله يستر ، اي احمدوا الله ان البلد لسه صامد بعد عشرين سنه من نهج ( النذر للدير وال xxx لسمعان )
    .
    — بعدين يا دكتور معن ارجوك لا تظلك تحكي نصف الحقيقه وتقدس الأوراق النقاشية والرويا الملكية ونازل طس بالباقي ، مش ناقص البلد تسحيج اقتصادي .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here