“الراي” الكويتية تكشف تفاصيل الاتفاق بين الأكراد ودمشق … قذيفة واحدة وبعدها الإنسحاب الأميركي من سورية

بقلم – ايليا ج. مغناير

يوم الجمعة الماضي سقطتْ قذيفةٌ على بُعْدِ 300 متر من مركز القيادة العسكرية الأميركية قرب مدينة عين العرب (يطلق الأكراد عليها إسم كوباني) على الحدود التركية – السورية أثناء المعارك الدائرة بين الأكراد الإنفصاليين السوريين والقوات التركية وحلفائها من التنظيمات السورية المختلفة والتي تقدّمت في اليوم التالي وبدأت بتقطيع أوصال المناطق التي يسيطر على الأكراد. هذا كان كافياً لدقّ ناقوس الخطر لدى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يعلم أن أي جندي أميركي يُقتل في سورية هو بمثابة مسمارٍ في نعش إعادة إنتخابه في الدورة المقبلة.

فخرج وزير الدفاع مارك إسبر ليعلن بدء إنسحاب القوات الأميركية من سورية ومغادرة 1000 عنصر، وتبعتها فرنسا وستلحق بها بريطانيا. وتقدّمتْ القواتُ السورية لتأخذ المواقع في شرق سورية في أعقاب إتفاقٍ توصلت إليه روسيا مع تركيا حيث رعت موسكو إتفاقاً على عَجَل بين المسؤولين السوريين والقوات الكردية الإنفصالية بعدما وافق الرئيس بشار الأسد على إجراء المحادثات من دون شروط مع الضامن الروسي. واتُفق على عدم حصول أي رد فعل من دمشق ضدّ الإنفصاليين، على أن يندمج هؤلاء ضمن القوات الرديفة التي تدعم الجيش السوري في شمال – شرق سورية. وينص الإتفاق الأولي على إنتشار الجيش السوري على كل الخطوط المُقابِلة للجيش التركي وداخل المدن الرئيسية والفرعية ويتسلّم كل مصادر الطاقة (النفط والغاز) التي مُنع من الدخول اليها طوال الأعوام الخمسة من سيطرة الجيش الأميركي عليها إثر إندحار “داعش”.

وهذه المصادر مهمة جداً للدولة السورية التي تنوء تحت عقوبات أميركية – أوروبية تمنع تسليم أي باخرة نفط لدمشق، وهو الحظر الذي خرقتْه إيران وسلّمت حليفتها (سورية) ما تحتاج إليه. وينص الإتفاق الأولي أيضاً على عدم إستقلالية الحكم الذاتي الكردي في المناطق الشمالية بل يعمل الجيش السوري على إستتباب الأمن وملاحقة “داعش” الذي لا يزال يعمل في المنطقة.

ومن الطبيعي أن تنسحب القوات الأميركية – كما أعلنت هي نفسها بناء على أوامر الرئيس ترامب بالإنسحاب المنظَّم وليس العشوائي – من الحدود السورية – الإيرانية في منطقة التنف بعد أن تتوصل إلى حلٍّ للمخيم الذي يقطنه عشرات الآلاف من المهجرين. لقد سقطت كل المسبّبات التي عرضتْها أميركا سابقاً لبقائها في سورية بعد القضاء على “داعش”: فالخطر الإيراني لم يعد مطروحاً عندما فُتحت الحدود في نقطة القائم بين العراق وسورية وبالتالي لم يعد لوجود أميركا في التنف أي منفعة لواشنطن سوى إنفاق المال ومسؤولية السيطرة والخدمات للمهاجرين في مخيم الهول الحدودي. وعدم الإنسحاب قبل الإتفاق على دستور سوري جديد لم يعد من إهتمام أميركا لأن ترامب وجد أن المنفعة المادية والاستراتيجية لبقائه في سورية انتفتْ فقرر الإنسحاب لتخفيف الأعباء المادية وعدم خسارة أرواح جنود أميركيين.

وفرْضُ العقوبات على سورية ومنْع التقارب العربي خرج من اليد لأن كل دول المنطقة أعربت عن تضامنها مع سورية وسيادتها ضد الهجوم التركي، وهذا سيؤسس لدعم مادي عربي مستقبلي لإعادة إعمار سورية بعدما منعت أميركا ذلك في الأعوام الماضية. فالأسواقُ السورية مُنْتِجة لدول المنطقة والمشاركةُ في إعادة الإعمار تعطي دول المنطقة نفوذاً لا يمانع الرئيس الأسد وجوده كما كان الحال قبل العام 2011. وسقطتْ العقوبات الأميركية على إيران التي فرضها ترامب بمجرد إعادة سيطرة القوات السورية على الحدود وفتْح الأسواق السورية والحدود العراقية للطريق البري بين طهران وبغداد ودمشق. وسقطتْ نظرية الحلفاء في سورية لأن ترامب لم يبلغ حلفاءه الأوربيين نيّته الإنسحاب المفاجئ.

وكذلك سقطتْ صدقية أميركا بالحفاظ على حلفائها الأكراد الذين دافعوا عن الجنود الأميركيين مقابل الحصول على دولة “روج آفا”. وسقطتْ عقوبات أميركا التي هدّد بها ترامب تركيا إذا تقدّمت متراً واحداً خارج الخطوط الحمر لأن السبب الرئيسي الذي تفوّه به وزير الدفاع الأميركي للإنسحاب هو “نية أنقرة التقدم ما بعد الحدود المتَّفَق عليها”.

وسقطتْ محاولاتُ النخبة الأميركية “شيْطنة” روسيا، لأن كل ما يحصل في سورية يصّب في مصلحة الكرملين الذي أتقن فن الديبلوماسية وإحتضن الكرد الذين خرجوا عن بيت الطاعة وقدّم لهم أحضانه بمجرد مغادرة أحضان أميركا وكان الضامن للجميع بمَن فيهم تركيا وسورية والميليشيات المُتَحارِبة وحتى لإسرائيل. لقد ربح الجميع بما فيهم ترامب الذي نفّذ وعده الإنتخابي بإحضار كل الجنود الأميركيين إلى البلاد وعدم البقاء في سورية.

وبقي خاسر واحد هو الكردي الذي قدم 11000 قتيل من أجل دولة حلم بها منذ عقود ولم يحصل عليها لأنه وضع رهانه على الحصان الأميركي.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. بالك من عاقل ياسيد عاقل لمذا يخاف ملايين العرب والفرس والاتراك من الكراد؟

  2. مدينة عين العرب وهذا اسمها الحقيقي والصحيح. كوباني ليس إسماً كرديا و إنتشر الاسم في كثير من وسائل الاعلام وخاصةً الغربيه على أنه الاسم الكردي للمدينة من أجل خلق حقائق بان المدينة كردية.

    في الماضي كانت هناك شركة اجنبيه في المدينة وكثيرون أصبح يقولون كومباني من الانجليزية Company ومن هنا جاءت هذه التسمية الخاطئة

  3. الاكراد هم الخاسر الوحيد لانهم راهنوا على الامريكان .

  4. وبقي خاسر واحد هو الكردي الذي قدم 11000 قتيل من أجل دولة حلم بها منذ عقود ولم يحصل عليها لأنه وضع رهانه على الحصان الأميركي.

  5. الكرد لم يكن لهم دولة وهم أتوا من الجبال البعيدة على مر السنين الماضية لم توجد مملكة واحدة دلكرد وهم دائما يساعدون اي دولة ضد الدولة الحاضنة لهم للأسف اثبت ا انهم اكثر خطر على الدول اكثر من الاستعمار نفسه لم يتعلموا ولن يتعلموا ولوحيدة التي بكت عليهم إسرائيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here