الراي الكويتية: إيران وروسيا والصين وسورية و”حزب الله” أعداء أميركا في لبنان

بقلم – إيليا ج. مغناير:

أحْدَثَتْ شهادة السفير الأميركي السابق في بيروت جيفري فيلتمان أمام الكونغرس عاصفةً بفنجان في لبنان رغم أنه لم يعد يشغل أي منصب رسمي في الإدارة الأميركية. وقدّم فيلتمان ما يعرفه بالتفصيل المملّ عن الأحداث الأخيرة وخصوصاً المتعلقة بالحِراك المستمرّ ضد الفساد والإقطاعية السياسية وتدهْور الأوضاع الاقتصادية. وفي تمنياته للكونغرس، أَظْهر تعقيد الوضع اللبناني ووضَعَ خريطة طريق “لهزيمة حزب الله وإيران في لبنان” وكيفية “منْع سورية وروسيا والصين من كسْب موطئ قدم في لبنان”.

ومع ذلك فإن قراءته الخاطئة للديناميات المحلية ولقوة حزب الله وحضوره يخدم لبنان بشكل إيجابي فقط في حال إستجاب الكونغرس لتمنياته. ليس غريباً على “محور المقاومة” أن يترك من دون ردٍّ مَن يفهمه خطأ أو يعتقد أنه حقق أهدافه ضدّه. فهذا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يتباهى بإعتراضه كل قافلات الأسلحة الآتية من سورية إلى لبنان ليعود ويعترف بأن حزب الله يملك أحدث الصواريخ الدقيقة وقوة بحجم 150 ألف صاروخ في ترسانته. وهذا النهج يُقْنِع المُهاجِم بعدم زيادة تدابيره القاسية ليدعه يضخّم حجم الضرر اللاحق “بالمحور” جراء تدابيره.

فالرئيس دونالد ترامب اعتقد أن عقوباته ستغيّر النظام في إيران خلال أشهر قليلة. ولا تُخْفي طهران آثار العقوبات ولكنها بعيدة عن الهزيمة وقد أخرجت ميزانيتها السنوية دون الإعتماد على النفط وتكيّفت مع العقوبات. وبحسب قريبين من “محور المقاومة” فقد إمتدح فيلتمان الجيش اللبناني في هزيمة “القاعدة” و”داعش” على الحدود السورية – اللبنانية وإبتعد عن العقوبات الأميركية التي ساهمت في إفقار لبنان، في حين ان “حزب الله” هو الذي هزم “القاعدة” و”داعش” وليس صواريخ “الهيلفاير” الأميركية الإثني عشر اليتيمة التي إشترطت أميركا موافقتها على الأهداف قبل إطلاقها. وفي رأي هؤلاء أنه إذا إعتقدتْ أميركا أن “حزب الله” سيُهزم على يد الجيش اللبناني وأن السلام في لبنان ضروري للحدّ من نفوذ “حزب الله” فإن لهذا الأمر – إذا إقتنع الكونغرس – وقعاً إيجابياً على لبنان وقد يكون سبباً لتخفيف العقوبات الأميركية. ليس لأن هناك داخل الإدارة الأميركية الحالية مَن هم أذكى من فيلتمان ليستمع إليه مسؤولو البيت الأبيض، بل لأن إدارة ترامب يتلاعب بها إلى حد كبير نتنياهو الذي يريد المزيد من العقوبات على حزب الله وحلفائه المسيحيين. وإدّعى فيلتمان خطأً وفق القريبين من هذا المحور أن “الحرب الأهلية تزيد من نفوذ إيران”.

فطهران تدخّلت في لبنان العام 1982 بعد الإجتياح الإسرائيلي وليس أثناء الحرب الأهلية العام 1975. وتريد إيران للبنان والعراق الاستقرار كي لا ينشغل حلفاؤها عن أهدافهم الرئيسية: التضامن بين محور المقاومة، التضامن ضدّ أعداء هذا المحور، ردْع إسرائيل ودعْم القضية الفلسطينية. وفي اعتقاد هؤلاء، أن فيلتمان يُظْهِر خطأ آخر عندما يتكلّم عن الهيمنة السورية كسيناريو محتمل لعودتها إلى لبنان. لقد تغيّرت العلاقة السورية – اللبنانية رغم أن لبنان يبقى مهماً جداً بسبب الأمن المشترك والحدود المشتركة والتبادل التجاري والعداء لإسرائيل.

وعلى الرغم من أن هناك العديد من اللبنانيين يزورون دمشق، إلا أن الرئيس بشار الأسد يدرك تعقيد الوضع اللبناني وأن “محور المقاومة” يستطيع منْع أي سلوك عدائي مضرّ بالمصالح السورية. أما حزب الله – كما قال فيلتمان – فهو لم يكن يوماً مسيطراً على كل الشيعة. حتى شريك “حزب الله” في حركة “أمل” – على الرغم من عدم عدائها لحزب الله – ينافسه على السيطرة على النفوذ في جنوب لبنان وفي كل المراكز المخصصة للشيعة في إدارات الدولة اللبنانية. علماً أن “حزب الله”، وفق هؤلاء، يحظى بدعم غالبية الشيعة وأكثرية المسيحيين لحمايته لهم ولدوره بردْع إسرائيل ومنْعها من إغتصاب الأرض والمياه والحدود البحرية. لقد خرج المتظاهرون إلى الشارع قبل نحو 40 يوماً إحتجاجاً على ضعف الخدمات وسوء الإدارة وفساد جميع السياسيين في السلطة. وتعمّقت الأزمة ليصبح تشكيل الحكومة صعباً في الوقت القريب. فرئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري يرغب بعدم إغضاب واشنطن التي تريد إستبعاد “حزب الله” و”التيار الوطني الحر” بتشكيل حكومة تكنوقراط مع إعطائه الحرية بتشكيل حكومة يختارها هو على الرغم من سيطرته على 21 نائباً من أصل 128، في الوقت الذي يسيطر خصومه السياسيون على أكثر من نصف البرلمان ويرفضون إستبعادهم.

ويُلاحِظ القريبون من “محور المقاومة” أن الحِراك لم يستثنِ الحريري من تهم الفساد على الرغم من محاولته ركوب حصان المتظاهرين. ويصرّ خصومُه السياسيون على إعادة ترشيحه كرئيس للوزراء ليكون مسؤولاً عن الفساد الذي أصاب لبنان والسياسات التي اعتُمدت منذ ترؤس والده لحكومات متعددة إلى جانب مسؤوليته هو في الحكومات التي ورثها بعد والده عقب إغتياله. ويعتبر هؤلاء أن دفْع الرئيس سعد الحريري بمناصريه إلى الشارع لقفل طرقٍ كإشارة على إمتلاكه دعماً شعبياً ساهم بتأزيم الوضع. وفي أقل من شهرين، خسر لبنان ملياري دولار بسبب توقف التبادل التجاري وخسرتْ العملة اللبنانية 33 في المئة من قيمتها مقابل الدولار في السوق السوداء.

وإتخذ الجيش اللبناني قراراً بإبقاء الطرق الرئيسية مفتوحةً تجنباً لتصعيد كان وارداً. فقد أغلقت كل الطرق التي تربط المناطق ذات الغالبية الشيعية من الجنوب إلى بيروت فالبقاع ما دفع بالأوضاع إلى مرحلة خطرة. أما اليوم فلبنان على وشك الإفلاس وإنعدمت الثقة بالليرة اللبنانية وبالنظام المصرفي. أما الدعم الأميركي للجيش اللبناني بقيمة 105 ملايين دولار فهو لا يتعلّق بالدين العام للبلاد والبالغ 85 مليار دولار. ووفق القريبين من “محور المقاومة”، وحدهما الصين وروسيا – الدولتان اللتان يخشاهما فيلتمان – تستطيعان إعادة بعض الأمل المالي للبنان. فمنذ ان إستثمرت الصين في ميناء حيفا لمدة 25 عاماً وهي تحدّث محطات توليد الطاقة والنقل العام في إسرائيل وهي أنفقت 12.19 مليار دولار بين 2005 و 2019.

ووقّعت الصين عقوداً مع العراق لتطوير حقل مجنون النفطي العملاق ولحفر 43 بئراً نفطياً بقيمة 309 مليون دولار لزيادة الإنتاج النفطي. ووقّعت عقداً بقيمة 1.39 مليار دولار للإسكان والتعليم والرعاية الطبية في النجف وكربلاء والبصرة. وتجاوز حجم التجارة بين العراق والصين 30 مليار دولار العام 2017، وتستورد الصين بقيمة 20 مليار دولار من النفط الخام من العراق سنوياً. ويعتقد هؤلاء أن السياسيين في لبنان المؤيّدين لأميركا لا يريدون إيذاء شعور واشنطن وبالتالي يرفضون أي تبرع روسي أو عرض صيني يساهم في تعزيز الاقتصاد اللبناني. هذا التوازن يساهم بالتفكك المالي في لبنان. فأميركا تتصرف وكأنها فيل في محل زجاج، تفرض العقوبات يميناً وشمالاً ولا تلمّ بالوضع في الشرق الأوسط من كل جوانبه، وتستفيد إيران ومحورها من الأخطاء الأميركية لتصبح سياسة ترامب – التي إعتبرها وزير الخارجية الصيني كأكبر مصدر لعدم الإستقرار العالمي – مصدراً لقوة روسيا والصين في الشرق الأوسط.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. التقدم المتواصل لمحور المقاومة في انجاز الكثير من التطور الاقتصادي و العسكري على الرغم من الحصار الشديد و الحروب المتواصلة من شياطين الغرب و عبيدهم يسر قلوبنا و ينبيء بمستقبل كبير و انتصار نهاءي على الغاصبين الصهاينة…

  2. على كل حال ستخرج ايران اقوى وسيخرج حزب الله اقوى وسيخرج الحشد الشعبي في العراق اقوى هؤلاء ذهب لا تزيده النار الا توهجا اما ايران فقد قضت على. صبيان الفيس بوك بيومين وهاهي المظاهرات المليونية تعلن دعمها لقيادتها واما لبنان فقد بدا يستفيق على ان قطع الطرقات هو داعشية جديدة بثوب انيق وحزب الله خبير في اجتثاث هذه الداعشيات المصنعة امريكيا واما العراق فالفنكوش الثوري على قول أستاذنا كمال خلف. شغال والحشد الشعبي شغال ولكن في مكان اخر وسيستيقظ المشغولون بفنكوشهم الثوري ذات صباح ليروا انه ليس امامهم الا العراق وشعبه وحشده الشعبي الحامي لحد ودهم والطارد لامريكا المعلم للفنكوش. طبعا الصحف كلها تكتب عن تظاهرات العراق وهي غافلة عما يفعله الحشد في مناطق نائية من عمليات تجتث بأناقة وهدوء بقايا داعش وتراكم من قدرتها وتسليحها ولا باس ان تنشغل حكومتنا بإصلاح فسادها ومتظاهري التحرير فالحشد مشغول في مكان اهم. وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية لأجل عينيك كل هذا فاستبشري يا امي ولا تشغلي بالك بفنكوش الثورات العربية فهؤلاء مجموعة قليلة من الجاهلين يستغلهم المهزومون من امريكا والسعودية وهم اخر ماعند اسرائيل بعد داعش. لا تنشغلي بهم يا امي فنحن اجتثثنا قبلهم من هو اشد منهم قوة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here