الرئيس عباس يستعد لاتخاذ إجراءات من شأنها إضعاف سلطة حماس مثل سحب الأمن من جميع المعابر وقطع رواتب الأسرى من الحركة وإلغاء جوازات سفر موظفيها

رام الله (الاراضي الفلسطينية) ـ  (أ ف ب) – قد تشهد الخلافات القديمة بين الفصائل الفلسطينية مزيدا من التصعيد بينما يستعد رئيس السلطة محمود عباس لاتخاذ إجراءات تثير مخاوف من توتر جديد في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وحاولت حركتا حماس وفتح التي تهيمن على السلطة الفلسطينية المتمركزة في رام الله برئاسة عباس، مرات عدة إجراء مصالحة بعد سيطرة الحركة على غزة على أثر مواجهات في 2007.

وتعود آخر محاولة لتحقيق مصالحة برعاية مصر إلى نهاية 2017. وقد وافق الطرفان حينها على تقاسم السلطة وقبلت حماس بنقل المعابر بين غزة من جهة ومصر واسرائيل من جهة أخرى إلى السلطة الفلسطينية.

لكن الاتفاق لم ينفذ ويتبادل الطرفان الاتهامات بإفشاله.

وأعلنت السلطة الفلسطينية الأحد الماضي سحب موظفيها من معبر رفح الحدودي بين مصر والقطاع ما سبب مشكلة للقاهرة بشأن ترك الطريق مفتوحا أمام حماس. وحاليا لا تسمح مصر سوى للفلسطينيين العائدين إلى غزة بالمرور.

وفي الأشهر الأخيرة فرض عباس إجراءات قاسية على حماس خصوصا لإنهاكها ماليا. وقال مقربون من الرئيس الفلسطيني في السلطة أن إجراءات أخرى ستتخذ.

وقال مسؤول فلسطيني لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه إنه تجري مناقشة “قرارات مهمة” ضد حماس.

– “مسؤولية الحكم” –

صرح المسؤول نفسه أن “السلطة تحول ما بين 96 مليون دولار الى 108 مليون دولار شهريا لقطاع رواتب ومصاريف ماء وكهرباء ومصاريف وزارات”، موضحا أن “هناك لجنة مختصة تدرس كيفية التعاطي مع هذه القضية في ضوء التطورات”.

وأضاف أن “من يريد ان يحكم غزة عليه ان يتحمل كامل المسؤولية عن حكمه”.

وذكر مقربون من عباس أن السلطة يمكن أن تسحب موظفيها من المعبرين مع اسرائيل. وقال المصدر نفسه “بعد انسحاب موظفي السلطة من معبر رفح ندرس انسحاب موظفي السلطة من معبري بيت ايريز (بيت حانون) وكرم ابو سالم التجاري”.

ويمكن أن تشمل الإجراءات قطع راوتب الأسرى من حماس أو إلغاء جوازات سفر الموظفين الأعضاء في حماس.

وكان عباس أعلن قراره حل المجلس التشريعي الفلسطيني الذي تسيطر عليه حماس. وهذا المجلس لم يجتمع منذ 2007 لكن ما زال يمثل شكليا موقعا للنشاط التشريعي.

وقال باسم نعيم عضو القيادة السياسية لحماس لفرانس برس أن هذه التهديدات “ليست جديدة”.

– “قصيرة الأمد” –

رأى نعيم أن “اي وسائل عقوبات مثل الكهرباء ومنع الأدوية وإغلاق المعبر وقطع الرواتب، الهدف منها الضغط على المواطن لابتزازهم للانتفاض على حماس”. وأضاف أن عباس “فشل في هذا لان المواطن يدرك طبيعة المعادلة انها ليست بدوافع وطنية”.

وأكد أن “حماس اقوى ومتجذرة لن يستطيع بعض ادوات الاحتلال ان يقتلعها”.

ويواجه الفلسطينيون اختبارا صعبا بسبب سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي وصف بنفسه إدارته بأنها الأكثر دعما لاسرائيل في تاريخ البلاد.

من جهته، صواصل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاستيطان في الضفة الغربية. أما الحوار من أجل تسوية اسرائيلية فلسطينية فمقطوع منذ 2014.

وقال هيو لوفات من المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية إن الانقسام المتزياد بين الفصائل الفلسطينية يسبب مزيدا من الضعف لموقفها في مواجهة مثل هذه الضغوط.

وأضاف أن انسحاب السلطة الفلسطينية من المعابر “ليس أمرا لا يمكن الرجوع عنه، لكنه بالتأكيد إجراء سلبي جدا. إنه استراتيجية قصيرة الأمد تطغى على استراتيجية لأمد أطول”.

ورأت ناديا حجاب من مجموعة الشبكة الفكرية الفلسطينية أن الفلسطينيين يخشون أن يؤدي هذا القرار إلى “زيادة الانقسام وإلى قطيعة كاملة بين غزة ؤالضفة الغربية وهذا ما تسعى إليه اسرائيل”.

وكادت اسرائيل وحماس تخوضان حربا جديدة في قطاع غزة في 2018.

وقال لوفات “إذا ازداد الضغط المالي على حماس “فسترون بالتأكيد حماس تزيد من ضغوطها على الحدود مع اسرائيل”.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. الفلسطيني الوطني الحقيقي لا يهم إذا كان يحمل جواز سفر فلسطينيا أم لا . عباس مثلا بالرغم من أنه يحمل جواز سفر فلسطيني وممكن جوازات سفر أخرى فلا يعتبر أنه فلسطيني وطني حقيقي ولكنه في نظر الوطنيين من الشعب الفلسطيني يعتبر خائنا للقضية ومتعاونا مع العدو ضد أبناء الشعب الفلسطيني سواء في غزة أو غيرها . يجب اعتقال هذا الشخص ومحاكمته مثل محاكمة الرئيس الروماني شاوشيسكو .

  2. المطلوب من حركات المقاومة الان … المقاومة ثم المقاومة ثم المقاومة وتحرير الارض من الاحتلال والعمل بصمت مهما كانت الصعوبات … وليس مناكفة أي شكل من أشكال السلطة مهما كانت والركض وراء المناصب والمنافع … لأن كل هذا يأتي بعد التحرر من الاحتلال والذل والمهانة التي يعيش فيها الشعب الفلسطيني .

  3. احتراما للشهداء و الأسرى و المناضلين و لعقلية الانسان الفلسطيني أرجو عدم تسميته بالرئيس عباس فقد انتهت ولايته و صلاحيته وليس من حقه ان يحل المجلس التشريعي و ليس له سلطة على اَي شيء لكنه اغتصاب للسلطة

  4. نتنياهو يزرع الضفه بالمستوطنات ويهود القدس وعباس يرد بحصار غزه وبعد كل ذلك يعود ويقول انه ضد صفقه القرن ولن يوقع. يا عباس ليس بالضرورة ان توقع لتكون مع الصفقه فأفعالك هذه المشينة ابلغ من توقيعك ولا أظنهم يريدون منك توقيعا وانت منتهي الصلاحية منذ ١٠ سنوات.

  5. يا محمود عباس ,,, كلمة للذكرى لعلها تنفع معك ، طريقك الذي سلكتة حتى لو كنت مؤمنا به ( بعيدا عن العمالة والتخوين ) غير سالك وأنت بنفسك قلت هذا أكثر من مرة . سؤالي هو لماذا المماحكة مع حماس ولصالح من ؟؟ كل ما تقوم به من اجراآت لن تؤثلر على حماس كأفراد أو كتنظيم انما هي تصب في زيادة معاناة الاطفال والنساء والشيوخ أمثالك ، هل تريدهم أن يثوروا على حماس ؟؟ ثق بأنهم لم يفعلوها عندما تركهم مبارك يحطموا الحواجز والدخول الى رفح ظنا منه أنهم سينتهزون فرصة بعدهم عن قبضة حماس ليثوروا عليها ، ماذا فعلوا ؟؟ حتى لم نسمع انتقادا واحدا لها انما قاموا بشراء ما يلزمهم وعادوا الى غزة ، وهذا الفعل الحضاري أثار حفيظة أبو الغيط في حينه اذ أنه قام بتهديدهم بكسر رجل من تسول له نفسه باجتياز السياج مستقبلا ، لا بد أنك تذكر تلك الواقعة ( هذا ان لم تكن شاركت بها مع مبارك ) . سيد عباس .. اجراآتك السابقة لم تؤدي الى تثوير أهلنا في غزة ولن تكون اللاحقة بافضل منها انما ستزيد من معاناة الاطفال والنساء والشيوخ …. اليس لك أحفاد ؟؟ اتق الله يا رجل ميا تك على النار …؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

  6. عباس يتصرف و كأن فلسطين مِلْكَ أبيه : أنت يا رجل واحد من الفلسطينيين و لا تُمثل إلاَّ نفسَك!!…
    كيف نسمي الذي يطعن المقاومة في الظهر و يُشَرِّع ضِدَّها الضغوط و القوانين و يضع لها العراقيل من تلقاء نفسه ، حتى تَحِيد و تتراجع هذه المقاومة ، و لن تتراجع بفضل الله و قوته ، عن مطاردتها للصهاينة و الدفع بالنَّد للنَّد حتى النَّصرَ العظيم !!… إذاً أنت خائن و عميل !!…
    الكلمة تعود إذا لفلسطينيِّي الضفة و رام الله : عليكم أن تتحركوا و عليكم أن تُسَموا الأسماء بمسمَّياتها و عليكم أن لا تركنوا للسكوت و أن لا تتآمروا على أنفسكم ، لأن الأمر يتعلق بمصير و مستقبل و حرية أمة و شعب !!… و عليكم أن تقولوا و بكلمة واحدة للعميل أنت عميل و خائن … إخرص!!… و عليكم أن تطردوه لغير رجعة ، و إلا ستبقون على هذا الذل و القهر و العار لمدة سبعين سنة أخرى أو يزيد !!…
    “”ما ايْحُكّْلَك إلاَّ ضفرَك و ما يَبْكِيلَك إلا شَفْرَك!!…””

  7. والله قرفناك وقرفنا سلطتك وقرفنا سياستك وقراراتك التعسفيه بحق أعلنا في غزه ألا يكفيهم حصار العدو والشقيق.يا أخي قل لي بالله عليك عن أي مصالحه تتحدث وأنت وهل تريد أن تصبح غزه المقاومه كالضفه المقموعه من شرطة دايتون أم تريد أن تنسق أمنيا مع الصهاينة في غزه وتزج بالمقاومين في السجون.كفانا لم نعد نحتمل أن نرى صورة وجهك أو نسمع حتى صوتك لأنك مفروض على الشعب الفلسطيني فرضآ وبقوة الإحتلال والسلام على من إتبع الهدى

  8. “” ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.””…. هل هناك أقوى وأصدق من هذا يا عباس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل

  9. عباس يعاقب الفلسطينيين بدل ان يعاقب الصهاينة المحتلين والذين سرقوا اكثر من ثلاثة ارباع أراضي الضفة الغربية وأقاموا عليها مستوطنات يسكنها قطعان المستوطنيين المجرمين والذين يكنون عداءا شديدا للعرب ويقومون بالاعتداء على منازل الفلسطينيين وعلى مزارعهم وعلى سياراتهم !!!!!!! والله امركم عجيب ياجماعة اوسلو أصبحت الضفة الغربية كلها مستوطنات صهيونية وبدل ان تحتجوا وتنتفضوا وتوقفوا التنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني وتعترفوا بفشل اوسلو وتسحبوا اعترافكم بدولة الاحتلال وتحافظوا على كرامة شعبكم المسكين بدل هذا تقومون بحصار اهل غزة وبقمع اهل الضفة الغربية !! اين شباب فتح ؟ ماذا اصابكم حتى فقدتم الإحساس وفقدتم البوصلة ؟؟ والله عيب على جماعة الطلقة الاولى هذه التصرفات المخزية والتي لا تليق بتضحيات الشعب الفلسطيني المناضل والتي لا ينكرها عاقل

  10. ولن ترضى عنك اليهود ولاالنصارى حتى تتبع ملتهم
    مهما تكد لشعبنا في غزة فاالله وكيلهم وهو نعم المولى ونعم النصير

  11. فلسطينيتك يا عباس بمدى سيطرتك على الضفة والقدس قبل غزة … حماس هم فلسطينية اب عن جد اما الصهاينة فهم اعداء وارهابيين اب عن جد … فبدل ما تتأسد على اخوانك تأسد على الإسرائيليين اول .. الله يعدل راسك وتعرف مين صح ومين خطأ .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here